ملف الإستيطان

You are visiting the old website of The Institute for Palestine Studies

Please visit our new websiteClick Here

 
20/4/1999

كشفت جمعية القانون الفلسطينية النقاب عن أن السلطات الإسرائيلية صادرت بعد توقيع اتفاقية "واي بلانتيشن" مع الفلسطينيين، 27,385 دونماً من الأراضي في القدس ونابلس وسلفيت ورام الله وأريحا والأغوار الشمالية وبيت لحم وجنين وطولكرم وقلقيلية ورفح وخان يونس.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 4 (نيسان/ابريل 1999): 135.
22/6/1999

قالت حركة "السلام الآن" الإسرائيلية إن الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو، تسرّع الخطى في توسيع مستوطنة "نفيه ديكاليم" في قطاع غزة قبل أن تسلّم السلطة إلى رئيس الحكومة المنتخب، إيهود باراك.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 6-7 (حزيران/يونيو – تموز/يوليو 1999): 19.
6/11/1999

شرع المستوطنون الإسرائيليون في إقامة سياج من الأسلاك الشائكة حول الأراضي في منطقة المواصي بين رفح وخان يونس، والتي تقدّر مساحتها الإجمالية بـ 2000 دونم.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 11-12 (تشرين الثاني/نوفمبر – كانون الأول/ديسمبر 1999): 89.
22/8/2000

أكدت معطيات رسمية إسرائيلية نشرت في تل أبيب أن أنشطة البناء في المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية وقطاع غزة سجلت ارتفاعاً حاداً في عهد حكومة إيهود باراك.

وبحسب المعطيات التي جمعها مكتب الإحصاء المركزي الإسرائيلي، فإن فترة الربع الأول من العام الحالي شهدت ارتفاعاً بنسبة 81 في المئة في بدايات البناء (أعمال تأسيسية) الجديدة في المستوطنات اليهودية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 7-8 (تموز/يوليو – آب/أغسطس 2000): 102.
31/7/2001

قالت الهيئة العامة للاستعلامات إنه منذ تولي أريئيل شارون رئاسة الحكومة في إسرائيل، أقيم 30 موقعاً استيطانياً بعد أن صادرت إسرائيل 3,452,433 دونماً أي ما يعادل 56.16٪ من جملة مساحة أراضي الضفة الغربية وقطاع غزة.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 7-9 (تموز/يوليو-أيلول/سبتمبر 2001): 73.
2/10/2001

تعلن القيادة الفلسطينية في بيان عن استنكارها وإدانتها الشديدة للعملية التي وقعت في مستوطنة "إيلي سيناي" شمالي قطاع غزة.وتؤكد القيادة أن هذه العملية تشكل خرقاً لوقف إطلاق النار، وتعلن أنها اتخذت وستتخذ الإجراءات الكفيلة على الجانب الفلسطيني لاحترام وتطبيق وقف إطلاق النار ووضع حد حاسم وسريع لأي خرق من جانبنا.

المصدر: وفا الإلكترونية، 2/10/2001.
2/10/2001

كشفت كتلة السلام الإسرائيلية عن مخطط إسرائيلي جديد لإقامة 4 مستوطنات في الضفة الغربية وقطاع غزة. ونقلت إذاعة "صوت فلسطين" عن بيان للكتلة أوضح أن الحكومة الإسرائيلية صادقت على إقامة مستوطنتين شمالي الضفة الغربية وثالثة في الخليل ورابعة في غزة.

كما وشرع المستوطنون اليهود بإقامة بؤرة استيطانية جديدة على أراضي تلة أبو ناطور شرق مدينة بيت لحم. وقالت إذاعة "صوت فلسطين" إن المستوطنين جلبوا عدة وحدات استيطانية متنقلة وأقاموها على التلة، تمهيداً لإقامة بؤرة استيطانية جديدة.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 10-12 (تشرين الأول/أكتوبر-كانون الأول/ديسمبر 2001): 26.
24/1/2002

أشارت معطيات حركة "السلام الآن" الإسرائيلية إلى أنه، منذ تولي أريئيل شارون رئاسة الحكومة في إسرائيل، أقيمت 26 بؤرة استيطانية جديدة في الضفة الغربية وقطاع غزة. وأضافت أن هذه البؤر أضيفت إلى 44 بؤرة استيطانية أقيمت في السنوات الماضية، ليصل عدد البؤر الاستيطانية إلى 70 بؤرة، تضاف إلى 144 مستوطنة قائمة في هذه الأراضي.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 1 (كانون الثاني/يناير 2002): 42.
1/2/2002

حول سياسة إسرائيل في هدم البيوت، مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة "بتسيلم" ينشر تقريراً بعنوان "سياسة هدم البيوت وتدمير الأراضي الزراعية في قطاع غزة"، يذكر فيه أنه منذ بدء انتفاضة الأقصى هدمت إسرائيل مئات البيوت في قطاع غزة ودمرت آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية. وأصبح نتيجة ذلك آلاف السكان بلا مأوى أو مصدر رزق.

المصدر: مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة، بتسيلم.
29/3/2002

قُتل مستوطنان يهوديان وأصيب نحو 30 آخرين بجروح بين خطرة ومتوسطة، في عملية فدائية وقعت داخل مجمع تجاري في "كريات يوفال" داخل القدس الغربية.

كذلك أعلن الجيش الإسرائيلي أن مستوطنين لقيا حتفهما طعناً عندما هاجمهما فلسطيني في مستوطنة "نتساريم" بقطاع غزة.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 3 (آذار/مارس 2002): 28.
2/7/2003

استأنفت القوات الإسرائيلية شق طريق استيطانية التفافية من الناحية الشمالية لمستوطنة "ميراج" المقامة على أراضي الفلسطينيين في مدينة رفح بجنوب قطاع غزة.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 7 (تموز/يوليو 2003): 32.
15/2/2004

انطلق نحو 100 مستوطن من سكان جنوب قطاع غزة في مسيرة إلى القدس للتعبير عن احتجاجهم على خطة رئيس الحكومة الإسرائيلية أريئيل شارون لإخلاء مستوطنات غزة في إطار خطة من جانب واحد.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 2-3 (شباط/فبراير-آذار/مارس 2004): 12.
1/12/2005

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصدر القرار رقم 60‏/39 تؤكد فيه عدم مشروعية المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة وعدم مشروعية الإجراءات الإسرائيلية التي تستهدف تغيير مركز القدس. كما ترحب وتدرك أهمية الانسحاب الإسرائيلي من داخل قطاع غزة ومن أجزاء من شمال الضفة الغربية وتفكيك المستوطنات فيها.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي – الإسرائيلي. المجلد السابع: 2005-2011 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2015).
8/12/2005

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصدر القرار رقم 60‏/107 ترحب فيه بالانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة وأجزاء من شمال الضفة الغربية، وتفكيك المستوطنات داخلها. كما تعرب عن قلقها إزاء استمرار إسرائيل انتهاك حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني، بما في ذلك إقامة المستوطنات وتوسيعها، ومصادرة الأراضي، والانتهاكات الناجمة عن الاستعمال المفرط للقوة، واللجوء إلى العقاب الجماعي، وإعادة احتلال المناطق وإغلاقها.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي – الإسرائيلي. المجلد السابع: 2005-2011 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2015).
22/12/2005

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصدر القرار رقم 60‏/183 تدرك فيه ما للمستوطنات الإسرائيلية من أثر ضار في الموارد الطبيعية الفلسطينية والعربية، خصوصاً بسبب مصادرة الأراضي وتحويل مسار الموارد المائية بالقوة. وترحب بانسحاب إسرائيل من قطاع غزة ومن أجزاء من شمال الضفة الغربية وبتفكيك المستوطنات فيها.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي – الإسرائيلي. المجلد السابع: 2005-2011 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2015).
4/2/2006

وزير الدفاع الإسرائيلي، شاؤول موفاز، يصرح بأن القوات الإسرائيلية قررت تصعيد عملياتها العسكرية ضد حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة والضفة الغربية وذلك رداً على القصف الصاروخي للبلدات الإسرائيلية المحيطة بقطاع غزة، والتي أدت إلى إصابة 4 مستوطنيين إسرائيليين، ونتيجة غياب ردة فعل لدى الأجهزة الأمنية الفلسطينية.

المصدر: وفا الإلكترونية.
6/2/2006

حركة السلام الآن الإسرائيلية تصدر تقريراً تؤكد فيه أن عدد المستوطنيين الإسرائيليين في الأراضي الفلسطينية زاد في العام الماضي، على الرغم من الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة. ويشير إلى أن عشرة آلاف إسرائيلي تقريباً انتقلوا للإقامة في مستعمرات الضفة الغربية في سنة 2005، في حين تم إجلاء نحو تسعة آلاف مستوطن من قطاع غزة ومن أربع مستعمرات معزولة في الضفة الغربية.

المصدر: الحياة، بيروت 7/2/2006.
21/3/2006

وزير الأمن الإسرائيلي، شاؤول موفاز، يعلن في مقابلة صحافية وضع خطة من قبل الجيش الإسرائيلي لإخلاء البؤر الاستيطانية العشوائية في الضفة الغربية، واصفاً المستوطنين بالطلائعيين الذين حددوا الحدود الشرقية لدولة إسرائيل من خلال عملية تاريخية. كما اعتبر موفاز أن الوضع الأمني تحسن كثيراً منذ فك الارتباط، على الرغم من استمرار إطلاق الصواريخ الذي يثير القلق، مشيراً إلى أن الأجهزة الأمنية تمكنت من إحباط 99% من محاولات تسلل انتحاريين من قطاع غزة لتنفيذ عمليات داخل إسرائيل، ومؤكداً، من جهة أخرى، أن إسرائيل ستواصل تنفيذ عمليات الاغتيال.

المصدر: يديعوت أحرونوت، 21/3/2006.
21/5/2006

صادق الجيش الإسرائيلي على قرار وقّعه وزير الجيش الإسرائيلي عمير بيرتس يقضي بتوسيع 4 مستوطنات في الضفة الغربية تعتبرها إسرائيل جزءاً منها وترفض التنازل عنها. ويشمل القرار 3 مستوطنات على حدود الخط الأخضر وهي "غفعات زئيف" شمال مدينة القدس، ومستوطنتي "بيتار عيليت" و"أورانيت" في الشمال الغربي من الضفة الغربية، ومستوطنة "مشخيوت" شمال الأغوار، وهذه الأخيرة أعدّت خصيصاً لاستيعاب المستوطنين الذين تم إخلاؤهم من مستوطنة "شيرات يام" في قطاع غزة.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 5 (أيار/مايو 2006): 28.
1/12/2006

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصدر القرار رقم 61‏/25 تؤكد فيه عدم مشروعية المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة. كما ترحب وتدرك أهمية الانسحاب الإسرائيلي من داخل قطاع غزة ومن أجزاء من شمال الضفة الغربية وتفكيك المستوطنات فيها.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي – الإسرائيلي. المجلد السابع: 2005-2011 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2015).
14/12/2006

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصدر القرار رقم 61‏/119 ترحب فيه بالانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة وأجزاء من شمال الضفة الغربية، وتفكيك المستوطنات داخلها. كما تعرب عن قلقها إزاء استمرار إسرائيل انتهاك حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني، بما في ذلك إقامة المستوطنات وتوسيعها، ومصادرة الأراضي، والانتهاكات الناجمة عن الاستعمال المفرط للقوة، واللجوء إلى العقاب الجماعي، وإعادة احتلال المناطق وإغلاقها.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي – الإسرائيلي. المجلد السابع: 2005-2011 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2015).
20/12/2006

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصدر القرار رقم 61‏/184 تدرك فيه ما للمستوطنات الإسرائيلية من أثر ضار في الموارد الطبيعية الفلسطينية والعربية، خصوصاً بسبب مصادرة الأراضي وتحويل مسار الموارد المائية بالقوة. وترحب بانسحاب إسرائيل من قطاع غزة ومن أجزاء من شمال الضفة الغربية وبتفكيك المستوطنات فيها.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي – الإسرائيلي. المجلد السابع: 2005-2011 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2015).
27/12/2006

وزارة الخارجية الأميركية والاتحاد الأوروبي تدينان عملية تأهيل مستعمرة مسكيوت في غور الأردن التي وافق وزير الدفاع الإسرائيلي، عمير بيرتس، على توطين 30 عائلة من المستوطنين فيها من الذين تم إخلاؤهم من مستعمرة غوش قطيف في قطاع غزة.

المصدر: يديعوت أحرونوت، 27/12/2006.
10/12/2007

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصدر القرار رقم 62‏/83 تؤكد فيه عدم مشروعية المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة. كما ترحب وتدرك أهمية الانسحاب الإسرائيلي من داخل قطاع غزة ومن أجزاء من شمال الضفة الغربية وتفكيك المستوطنات فيها.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي – الإسرائيلي. المجلد السابع: 2005-2011 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2015).
17/12/2007

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصدر القرار رقم 62‏/109 تعرب فيه عن قلقها إزاء إمعان إسرائيل في انتهاك حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني بشكل منهجي، الناجمة عن مصادرة الأراضي وإقامة المستوطنات وتوسيعها، والاستخدام المفرط للقوة واللجوء إلى العقاب الجماعي. كما تلاحظ انسحاب إسرائيل من قطاع غزة ومن أجزاء من شمال الضفة الغربية وتفكيك المستوطنات فيها.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي – الإسرائيلي. المجلد السابع: 2005-2011 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2015).
10/2/2008

رئيس الحكومة الإسرائيلية، أيهود أولمرت يتناول في كلمة في مستهل اجتماع مجلس الوزراء الوضع في مستوطنة سديروت، وقال "لقد تعرضت القرى المحيطة بقطاع غزة ومدينة سديروت نهاية الأسبوع الماضي وخاصةً بالأمس لهجمات بعشرات القذائف الصاروخية. وجاءت هذه الهجمات رداً على الإجراءات الحثيثة والصارمة والشاملة التي أقدمت عليها قوات الأمن وجيش الدفاع مما أوقع عدداً كبيراً جداً من الجرحى والقتلى في صفوف مخربي حماس والجهاد الإسلامي.... بالطبع لا يسعنا إلا مشاركة سكان سديروت والقرى المحاذية لقطاع غزة شعورهم بالمأزق خاصةً في ظل إصابة الشقيقين أوشير (8 أعوام) ورامي (19 عاماً) تويتو بصورة خطيرة.... لقد قام وزير الدفاع في الصباح الباكر بزيارة لسديروت يرافقه رئيس أركان جيش الدفاع للاطّلاع عن كثب على ما يجري في المدينة عقب هذه الهجمات.... سنستمر في استهداف جميع العناصر الإرهابية المسؤولة، ضماناً للتقليل من الخطر والتخفيف من الضغط والمأزق اللذين يؤثران إلى حد كبير على سكان سديروت والقرى المحيطة بقطاع غزة. لقد أجريت ووزير الدفاع صباح اليوم مشاورات مع الجهات الأمنية وممثلي جيش الدفاع وتناولنا القضايا ذات الشأن والإجراءات الواجب اتخاذها من حيث دعم السكان وحمايتهم وتحميل العناصر الإرهابية المسؤولية".

المصدر: رئاسة الوزراء الإسرائيلية.
20/2/2008

قال قائد الجبهة الداخلية يائير غولان في اجتماع عقدته لجنة شؤون مراقبة الدولة التابعة للكنيست بشأن تحصين المستوطنات في منطقة غزة إن عدد الصواريخ التي سقطت على الأراضي الإسرائيلية خلال سنة 2006 بلغ 1488 صاروخاً، أما في سنة 2007  فوصل عددها إلى 1150 صاروخاً، منها 239 صاروخاً سقطت على سديروت. وذكر الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي أن 360 صاروخاً سقطت على الأراضي الإسرائيلية منذ بداية سنة 2008.

وأضاف يائير غولان أنه تم خلال الأعوام الثمانية الفائتة توظيف نحو نصف مليار شيكل في تحصين المستوطنات. كما أوضح أن الـ 12 قتيلاً الذين قضوا نتيجة صواريخ القسام قتلوا خارج منازلهم، ولهذا فإن تحصين المنازل يتصدر سلم الأولويات. وبحسب الخطة التي شرح تفصيلاتها ستوظف الدولة أموالاً في تحصين 3180 منزلاً، منها نحو 2000 منزل في سديروت.

المصدر: نشرة "مختارات من الصحف العبرية"، 20/2/2008.
3/3/2008

أفرجت الشرطة اليوم عن مستوطن متورط في حادث مقتل فلسطيني في أثناء تظاهرة جرت غربي رام الله احتجاجاً على عملية الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة. ولم يتمكن المحققون من تحديد ما إذا كان المستوطن تصرف بحسب الأصول وأطلق النار على الفلسطيني دفاعاً عن النفس، كما ادعى، أو أنه أطلق النار بصورة مخالفة للقانون. مع ذلك، وعلى الرغم من وجود عدد من الروايات عن كيفية وقوع الحادث، تميل الشرطة والجيش الإسرائيلي إلى تبني رواية المستوطن.

المصدر: نشرة "مختارات من الصحف العبرية"، 4/3/2008.
26/3/2008

أقر وزير الدفاع إيهود باراك مؤخراً نقل خمسة كرافانات إلى مستوطنة تِنِي ـ عومريم الكائنة جنوبي جبل الخليل، وهي مخصصة لإقامة مستوطنين تم إجلاؤهم سابقاً من مستوطنة مورَغ في قطاع غزة. 

ويناقض هذا الأمر تعهد رئيس الحكومة السابق أريئيل شارون للإدارة الأميركية بعدم توطين الذين تم إجلاؤهم من القطاع في الضفة الغربية، كما يناقض الالتزامات الإسرائيلية بموجب خريطة الطريق. وتم في مستوطنة أريئيل الكائنة في شمال الضفة أيضاً استيعاب مجموعة من المستوطنين الذين تم إجلاؤهم من مستوطنة نتساريم في القطاع. وتقيم الآن بمستوطنة حمدات مجموعة تم إجلاؤها من مستوطنة شيرات هَيَمْ في القطاع بانتظار الانتهاء من بناء المنازل التي ستسكنها في مستوطنة مسكيوت في غور الأردن.

وبحسب معطيات وحدة المتابعة التابعة لحركة السلام الآن، تجري في هذه الأيام أعمال بناء في أنحاء الضفة الغربية والقدس الشرقية كافة. 

غربي الجدار الفاصل: معاليه أدوميم ـ البناء في مشروع 07 مستمر؛ بيتار عيليت ـ بناء واسع النطاق في منطقة B2؛ غفعات زئيف ـ مئات الوحدات السكنية في حي مشهاف، وتمت المصادقة على بناء حي أغان أيالوت؛ هار شموئيل ـ تجري مواصلة بناء فيلات؛ ألفيه منشه ـ البناء مستمر في حي غفعات طال. ويتواصل بناء مشاريع أصغر في نيفي دانيئيل، وألون شَفوت، وروش تسوريم، وهار غيلو، وكَرْني شومرون.

شرقي الجدار الفاصل: بناء على نطاق أضيق، بما في ذلك مشروع في كرمئيل في جبل الخليل (تم إسكان 10 فيلات مؤخراً)، وكوخاف يعقوف، وكريات أربع، وسوسيا؛ أحياء سكنية مكونة من كرافانات جديدة في مستوطنات عيلي، وكوخاف هَشحَر، ومسكيوت؛ إضافة كرافانات جديدة ومبان دائمة في بؤر استيطانية، بوتيرة مشابهة لما كانت عليه قبل مؤتمر أنابوليس.

وبحسب وثيقة لوزارة الدفاع بُثت قبل أسبوعين على القناة الثانية فقد تمت المصادقة على المشاريع التالية: بيتار عيليت ـ مصادقة على تسويق 32 قطعة أرض؛ أريئيل ـ مصادقة على تسويق 48 وحدة سكنية؛ حورشوت إفرات (مصادقة على تصنيف أراضٍ معيّنة كأراضي دولة)؛ شعاري تكفا ـ موافقة على تطوير وتسويق منطقة لإقامة حي سكني يحوي 32 وحدة سكنية.

القدس الشرقية: هار حوما ـ مناقصة لبناء 307 وحدات سكنية جديدة؛ صور باهر / تلبيوت شرق - نشرت مناقصة لبناء 440 وحدة سكنية؛ نفيه يعقوف ـ خطة لبناء 393 وحدة سكنية، نشرت لإتاحة الفرصة أمام الجمهور كي يعترض عليها في حال وجود ما يستوجب ذلك؛ غيلو ـ مناقصة لبناء "فندق قابل للتحويل لأغراض السكن"؛ راموت ـ خطة لبناء 1300 وحدة سكنية، منها 105 وحدات وراء الخط الأخضر، نشرت لإتاحة الفرصة أمام الجمهور كي يعترض عليها في حال وجود ما يستوجب ذلك؛ بسغات زئيف - 750 وحدة سكنية جديدة و 4000 وحدة سكنية في غفعات هَمَتوس؛ جبل المكبر - بناء حي نوف تسيون شارف على الانتهاء. 

المصدر: نشرة "مختارات من الصحف العبرية"، 26/3/2008.
26/3/2008

قالت صحيفة "هآرتس" إن الحكومة الإسرائيلية تعمل على إسكان مستوطنين تم إخلاؤهم من مستوطنات قطاع غزة في إطار خطة فك الارتباط في صيف 2005 في مستوطنات في الضفة الغربية، وذلك خلافاً لتعهدات رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق، أريييل شارون، للإدارة الأميركية.

وأضافت الصحيفة أن وزير الدفاع الإسرائيلي، إيهود باراك، صادق مؤخراً على نقل خمسة بيوت متنقلة (كرافانات) لمستوطنة "تينا عومريم" الواقعة في جنوب الضفة الغربية لاستيعاب مستوطنين تم إخلاؤهم من مستوطنة "مورغ" في الكتلة الاستيطانية غوش قطيف التي أخليت من القطاع. وأكد المتحدث باسم الإدارة المدنية التابعة للجيش الإسرائيلي على أنه تم وضع الكرافانات في المستوطنة بمصادقة كاملة من جانب الحكومة الإسرائيلية.

المصدر: منظمة التحرير الفلسطينية، المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان.
31/3/2008

صادق رئيس الحكومة إيهود أولمرت مؤخراً على بناء 48 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة أريئيل. وتأتي المصادقة على الرغم من إعلان أولمرت في لقاء مع المراسلين الأجانب خلال الأسبوع الفائت أن إسرائيل ممتنعة عن البناء خارج الكتل الاستيطانية. ولم تعترف الولايات المتحدة قط بأريئيل كـ "كتلة استيطانية"، بل إنها عارضت بناء الجدار الفاصل في تلك المنطقة. وقد أعلن مكتب وزير الدفاع أن الوزارة، سوية مع ديوان رئيس الحكومة ووزارة الإسكان، صادقت قبل بضعة أسابيع على جزء من طلب "كان موضوعاً على طاولة الوزير منذ فترة طويلة" لبناء 48 وحدة سكنية في حي نويمان في أريئيل. وذكر بيان مكتب وزير الدفاع أن الهدف من المصادقة هو تمكين المستوطنين الذين تم إجلاؤهم من غوش قطيف [في قطاع غزة] من الانتقال من سكن موقت إلى مبنى دائم.

المصدر: نشرة "مختارات من الصحف العبرية"، 31/3/2008.
7/4/2008

اتفق رئيس الحكومة إيهود أولمرت ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في لقائهما الذي تم اليوم في مقر رئيس الحكومة في القدس على تسريع المفاوضات السلمية بين الطرفين. وأكد عباس خلال اللقاء معارضته مواصلة البناء في المستوطنات، أما أولمرت فكرر تذكيره بإطلاق صواريخ القسام والأعمال "الإرهابية" المستمرة في قطاع غزة ويهودا والسامرة [الضفة الغربية]. 

وقال مسؤول ملف المفاوضات في السلطة الفلسطينية صائب عريقات عقب اللقاء إن الفجوات بين إسرائيل والفلسطينيين فيما يتعلق بموضوع مواصلة البناء في المناطق [المحتلة] لا تزال كبيرة، وأضاف: "يجب ترميم صدقية عملية السلام. إن استمرار النشاط الاستيطاني يهدم هذه الصدقية، ويقوض إمكان التوصل إلى اتفاق سلام".

المصدر: نشرة "مختارات من الصحف العبرية"، 8/4/2008.
14/5/2008

في ظل هدوء مثالي وبسرية قصوى وصلت رافعتان إلى بؤرة "مفو حورون الشمالية" وأزالتا ست بنايات، وأخلتا سكانها الـ 20. ولم يحضر ناشطو اليمين للتصدي للتفكيك، ولم توثق وسائل الإعلام هذا الحدث.

لقد اتُّخذ قرار هذا التفكيك النادر بسرية تامة، وشارك فيه كل من "مجلس المستوطنات في يهودا والسامرة [الضفة الغربية] وغزة" (ييشع)، ووزارة الدفاع، وسكرتاريا مستوطنة مفو حورون، وسكان البؤرة الاستيطانية، وكانوا اجتمعوا قبل نحو أسبوعين واتفقوا على موعد التنفيذ.

ينص أحد التفاهمات في الاتفاق الخاص بشأن البؤر الاستيطانية غير القانونية، والآخذ في التبلور، على تفكيك هذه البؤر طوعياً في مقابل السماح باستئناف البناء في مستوطنات يهودا والسامرة [الضفة الغربية]. ومنذ أشهر طويلة يعقد قادة المستوطنين لقاءات عمل مع مستشاري وزير الدفاع الإسرائيلي، بهدف التوصل إلى اتفاق على تفكيك هذه البؤر الاستيطانية. 

المصدر: نشرة "مختارات من الصحف العبرية"، 16/4/2008.
3/9/2008

ستناقش الحكومة يوم الأحد المقبل، لأول مرة، مشروع قانون "الإخلاء ـ التعويض" الذي يعمل نائب رئيس الحكومة حاييم رامون على دفعه قدماً. وبحسب مشروع القانون، سيكون في إمكان المستوطنين المقيمين شرقي خط الجدار الفاصل المغادرة والحصول على تعويض منذ اليوم، على افتراض أن سيطرة إسرائيل على تلك المناطق ستنتهي خلال بضعة أعوام. ويعارض حزب شاس مشروع القانون. كما أن وزيرة الخارجية تسيبي ليفني قالت أمس إنه "يجب اتخاذ قرار بشأن هذا الموضوع فقط بعد تعيين الحدود الدائمة".

وأبدى عدد من الوزراء، اليوم، استغرابهم من توقيت طرح موضوع "الإخلاء ـ التعويض". وقال رئيس حزب شاس إيلي يشاي إن "الأمر يتعلق بخطوة فاقدة الشرعية. لم يبرأ شعب إسرائيل بعد من جروح الطرد البائس [عندما تم إخلاء المستوطنين] من قطاع غزة، وهناك من يعدّ لطرد آخر على نحو غير شرعي".

وهناك أيضاً وزراء كبار في حزب كاديما، بينهم المرشحان لرئاسة الحزب، وزيرة الخارجية تسيبي ليفني ووزير المواصلات شاؤول موفاز، يبدون تحفظات على هذه الخطوة. وقال موفاز إن "القانون يضعف إسرائيل وموقفها في أي مفاوضات مستقبلية".

وذكر ديوان رئيس الحكومة أن الموضوع سيطرح للنقاش، لكن لن يجري التصويت عليه في هذه المرحلة.

المصدر: نشرة "مختارات من الصحف العبرية"، 4/9/2008.
26/11/2008

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصدر القرار رقم 63‏/29 تلاحظ فيه انسحاب إسرائيل في عام 2005 من قطاع غزة ومن أجزاء من شمال الضفة الغربية، وتفكيك المستوطنات فيها، معتبرة ذلك خطوة نحو تنفيذ خريطة الطريق. وتطلب من إسرائيل بأن تتقيد بالتزاماتها بموجب القانون الدولي، وأن توقف جميع تدابيرها التي تتعارض مع القانون الدولي وإجراءاتها في الأرض الفلسطينية المحتلة الرامية إلى تغيير طابع الأرض الفلسطينية ووضعها وتكوينها الديموغرافي.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي – الإسرائيلي. المجلد السابع: 2005-2011 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2015).
5/12/2008

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصدر القرار رقم 63‏/98 تعرب فيه عن قلقها إزاء إمعان إسرائيل في انتهاك حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني بشكل منهجي، الناجمة عن مصادرة الأراضي وإقامة المستوطنات وتوسيعها، والاستخدام المفرط للقوة واللجوء إلى العقاب الجماعي. كما تلاحظ انسحاب إسرائيل من قطاع غزة ومن أجزاء من شمال الضفة الغربية وتفكيك المستوطنات فيها.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي – الإسرائيلي. المجلد السابع: 2005-2011 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2015).
11/1/2009

طالب مستوطنو مستوطنة "غوش قطيف" المخلاة، بشكل رسمي من الحكومة الإسرائيلية إعادتهم إلى المستوطنات التي تم اخلاؤها في قطاع غزة وطالبوا الحكومة ببناء المستوطنات من جديد.

وبحسب ما ورد في صحيفة "معاريف"، أنه وبعد اجتياح الجيش الإسرائيلي لقطاع غزة الأسبوع الماضي، تحركت مجموعات المستوطنين وطالبوا ببناء غوش قطيف من جديد، والعودة إلى القطاع.

المصدر: منظمة التحرير الفلسطينية، المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان.
16/10/2009

قامت وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية، ليمور ليفنات [من حزب الليكود]، اليوم، بزيارة البيوت المعدة للهدم في مستوطنتي عيلي وحريشا [في الضفة الغربية]، وأعلنت خلال ذلك أنه يجب إتاحة المجال أمام إمكان ممارسة حياة سوية في المستوطنات، وأن "أطفالاً جدداً يولدون هناك، ويجب تمكينهم من الحياة بصورة طبيعية".

وفي أثناء الزيارة، توجهت إلى الوزيرة إحدى المستوطنات التي جرى إخلاؤها من بيتها في مستوطنة نفيه دكاليم في إبان خطة الانفصال عن غزة [في صيف سنة 2005 ]، فبادرتها الوزيرة بتقديم اعتذار شخصي عن عملية تفكيك المستوطنات هناك، وقالت: "إن جراح الانفصال لم تلتئم بعد، ولا يجوز تكرار مثل هذا الأمر مطلقاً".

المصدر: نشرة "مختارات من الصحف العبرية"، 17/9/2009.
17/12/2009

اقترح رئيس الحكومة السابق إيهود أولمرت تسليم الفلسطينيين الحقول التابعة للمستوطنات اليهودية التي تقع بمحاذاة قطاع غزة، وجزءاً كبيراً من المحمية الطبيعية في صحراء يهودا، في مقابل ضم الكتل الاستيطانية التي تقع في الضفة الغربية إلى إسرائيل. وبحسب "خريطة أولمرت"، ستمر الحدود المستقبلية بين إسرائيل وغزة في جوار مستوطنات مثل باري، وكيسوفيم، ونير عوز، التي ستسلم حقولها إلى الدولة الفلسطينية. واقترح أولمرت أيضاً تسليم فلسطين المستقبلية مناطق تقع في غور بيسان، بالقرب من مستوطنة طيرت تسفي، وفي جبال القدس، بالقرب من نَتاف، وفي منطقتي لخيش وبلدة ياطير، أي ما يصل مجموعه إلى 327,1 كم مربع من الجانب الإسرائيلي للخط الأخضر.

المصدر: نشرة "مختارات من الصحف العبرية"، 17/12/2009.
7/10/2010

طلب رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو من الرئيس الأميركي باراك أوباما أن يعلن تبنيه التعهدات التي قدمها سلفه جورج بوش إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية الأسبق أريئيل شارون [ما عُرف باسم "رسالة الضمانات"]، وفي مقدمها تأييد واشنطن ضم الكتل الاستيطانية الكبرى [في الضفة الغربية] إلى إسرائيل في أي اتفاق يتعلق بالتسوية النهائية في المستقبل. وتجدر الإشارة إلى أن تعهدات الرئيس بوش وردت في رسالة أرسلها إلى شارون في 14 نيسان/أبريل 2004 ، أي قبل تنفيذ خطة الانفصال عن غزة وأجزاء من شمال الضفة الغربية بأكثر من عام.

وكان في مقدمها تعهد بتأييد ضم إسرائيل الكتل الاستيطانية الكبرى إليها في إطار التسوية النهائية [مع الفلسطينيين]، وتعهد آخر برفض عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى داخل دولة إسرائيل. لكن إدارة أوباما تنكرّت لتعهدات بوش هذه، ولا سيما فيما يتعلق بتأييد ضمّ الكتل الاستيطانية الكبرى.

المصدر: نشرة "مختارات من الصحف العبرية"، 7/10/2010.
15/8/2011

وزارة الجيش الإسرائيلية، أقرّت بناء 277 وحدة سكنية في مستوطنة "اريئيل" لاستيعاب مستوطنين جدد. وكانت وزارة الجيش قد أقرت إقامة 100 وحدة استيطانية من أجل استيعاب المستوطنين الذين تم إخلاءهم من مستوطنات قطاع غزة.

المصدر: منظمة التحرير الفلسطينية، المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان.
17/6/2013

بيّن تحقيق خاص أجرته صحيفة "هآرتس" أن الحكومة الإسرائيلية زادت خلال الأعوام الأخيرة الميزانيات المخصصة لشعبة الاستيطان في الهستدروت الصهيوني بمبالغ تصل إلى مئات ملايين الشيكلات.

ووفقًا لهذا التحقيق، فإن الميزانية الرسمية التي تخصصها الحكومة لهذه الشعبة تتراوح بين 50 مليون و90 مليون شيكل سنوياً، لكن يتم زيادتها بالتدريج لتصل إلى مئات ملايين الشيكلات. ففي سنة 2011 مثلاً، بلغ حجم الميزانية التي صادقت عليها الحكومة للشعبة 62 مليون شيكل، لكن حجم المصروفات التي قامت الشعبة بإنفاقها بلغ في نهاية تلك السنة 373 مليون شيكل، أي أكثر من الميزانية الأصلية بـ 500%. وتكرّر هذا الأمر في ميزانية سنة 2012، حيث بلغ حجم الميزانية التي صادقت الحكومة عليها 60,3 مليون شيكل، في حين أن حجم المصروفات التي تم إنفاقها بلغ في نهاية تلك السنة 272 مليون شيكل.

تجدر الإشارة إلى أن شعبة الاستيطان في الهستدروت الصهيوني تتولى المسؤولية المباشرة عن جميع الأراضي المخصصة للمستوطنات في المناطق [المحتلة]. وقد ألقت الحكومة الإسرائيلية خلال الأعوام الأخيرة الكثير من المهمات على عاتق هذه الشعبة، مثل إقامة مستوطنات بديلة لمستوطني غوش قطيف [في قطاع غزة] الذين تم إخلاؤهم في إطار خطة الانفصال عن القطاع، وإقامة مستوطنة بديلة لمستوطني بؤرة ميغرون الاستيطانية في يهودا والسامرة [الضفة الغربية] والتي تم تفكيكها لأنها غير قانونية ، وكذلك إقامة مستوطنات جديدة في النقب والجليل.

ويقف على رأس هذه الشعبة شخص قام بتعيينه عضو الكنيست أفيغدور ليبرمان [رئيس "إسرائيل بيتنا"].

المصدر: نشرة "مختارات من الصحف العبرية"، 17/6/2013.
19/8/2013

علمت صحيفة "هآرتس" أن شعبة الاستيطان في الهستدروت الصهيونية قامت أخيراً بتمويل مشاريع إنشاء بنى تحتية بقيمة 400,000 شيكل في البؤرة الاستيطانية غير القانونية "نغوهوت" في جبل الخليل على الرغم من أن هذه المشاريع من دون ترخيص، وعلى الرغم من أن المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية أصدر في سنة 2005 تعليمات تقضي بعدم جواز تحويل ميزانيات من الخزينة العامة للدولة لتمويل مشاريع من دون ترخيص في المناطق [المحتلة].

وأقيمت هذه البؤرة الاستيطانية غير القانونية في سنة 1998 على أنقاض موقع عسكري قام الجيش الإسرائيلي بإخلائه، ومنذ ذلك الوقت ترفض السلطات الإسرائيلية المصادقة على تحويلها إلى مستوطنة قانونية.

تجدر الإشارة إلى أن شعبة الاستيطان في الهستدروت الصهيونية تتولى المسؤولية المباشرة عن جميع الأراضي المخصصة للمستوطنات في المناطق [المحتلة]. وألقت الحكومة الإسرائيلية خلال الأعوام الأخيرة الكثير من المهمات على عاتق هذه الشعبة، منها إقامة مستوطنات بديلة لمستوطني غوش قطيف [في قطاع غزة] الذين تم إخلاؤهم في إطار خطة الانفصال عن القطاع، وإقامة مستوطنة بديلة لمستوطني بؤرة ميغرون الاستيطانية في يهودا والسامرة [الضفة الغربية] التي تم تفكيكها لأنها غير قانونية، وكذلك إقامة مستوطنات جديدة في النقب والجليل.

وكان تحقيق خاص أجرته صحيفة "هآرتس" ونشرته في حزيران/يونيو الفائت بيّن أن الحكومة الإسرائيلية زادت خلال الأعوام الأخيرة الميزانيات المخصصة لشعبة الاستيطان في الهستدروت الصهيونية بمئات ملايين الشيكلات.

ووفقًا لهذا التحقيق، فإن الميزانية الرسمية التي تخصصها الحكومة لهذه الشعبة تراوح بين 50 مليون و90 مليون شيكل سنوياً، لكن يتم زيادتها بالتدريج لتصل إلى مئات ملايين الشيكلات. ففي سنة 2011 مثلاً، بلغت الميزانية التي صادقت عليها الحكومة للشعبة 62 مليون شيكل، لكن المصروفات التي قامت الشعبة بإنفاقها بلغت نهاية تلك السنة 373 مليون شيكل، أي أكثر من الميزانية الأصلية بـ500%. وتكرّر هذا الأمر في ميزانية سنة 2012 حين بلغ حجم الميزانية التي صادقت عليها الحكومة 60,3 مليون شيكل، في حين أن المصروفات التي أنفقت بلغت في نهاية تلك السنة 272 مليون شيكل.

المصدر: نشرة "مختارات من الصحف العبرية"، 19/8/2013.
14/7/2014

أقرت الحكومة الإسرائيلية في جلستها الأسبوعية خطة دعم وإنعاش عاجلة لاقتصاد مستوطنات غلاف غزة بتكلفة إجمالية تصل إلى 417 مليون شيكل. وتشمل الخطة تطوير مناطق غلاف غزة بما في ذلك منح تسهيلات ضريبية "أرنونا"، وإعفاء من رسوم فلاحة الأرض وتسهيلات سكنية.

كما تشمل الاستثمار في البنى التحتية والسلطات المحلية وتسهيلات صناعية وزراعية وتجارية وزيادة الخدمات الصحية والرفاهية حيث خصصت الخطة 226 مليون شيكل للفترة 2014-2015 بالإضافة إلى 166 مليون شيكل تم اقتطاعها سابقاً لهذا العام، أمّا خطة الدعم لسنة 2016 فتبلغ قيمتها 193 مليون شيكل مخصص نصفها لمدينة سديروت.

المصدر: منظمة التحرير الفلسطينية، المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان.
3/8/2014

سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، تصدر بياناً تعلن فيه مواصلة قصف المدن والمستوطنات والمواقع الصهيونية بالصواريخ والقذائف واستمرار التصدي للعملية البرية الصهيونية على حدود قطاع غزة.

المصدر: سرايا القدس، الإعلام الحربي.
10/8/2014

أضرم عدد من المستوطنين النار بسيارة مواطن فلسطيني، بعد سكب مواد سريعة الاشتعال عليها في قرية ياسوف شرق سلفيت. واندلعت مواجهات بين مجموعة من المستوطنين وعشرات المواطنين الفلسطينيين في قرية بورين جنوب نابلس. كذلك، أصيب طفل يقطن في حي السهلة بالخليل بجروح ورضوض، جرّاء تعرضه للضرب من المستوطنين.

من ناحية أُخرى، رفض غالبية سكان كيبوتس نحال عوز شرقي قطاع غزة الاستجابة إلى دعوات رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بني غانتس، بالعودة إلى بيوتهم بأمان، مبررين ذلك بأن "الوضع الأمني ازداد سوءاً بعد الحرب الأخيرة، وأن خطر الأنفاق برز أكثر من أي وقت مضى".

المصدر: منظمة التحرير الفلسطينية، المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان.
21/8/2014

كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، تعلن في بلاغات عسكرية أنها قصفت عدة مدن داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 والمستوطنات والمواقع العسكرية القريبة من قطاع غزة بعشرات الصواريخ، كما أعلنت مسؤوليتها عن قصف مطار بن غوريون بصاروخ من طراز أم 75، ومدينة القدس المحتلة بصاروخ من الطراز  نفسه.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام (غزة).
22/8/2014

كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، تعلن في بلاغات عسكرية أنها قصفت مدينة تل أبيب بصاروخ من نوع جي 80، ومطار بن غوريون في مدينة اللد بصاروخ من طراز ام 75. وفي سياق آخر، كشفت  الكتائب أنها دمرت  منظومة مراقبة واستطلاع على حدود شمال قطاع غزة، وذلك بدكّ أحد المواقع الذي يحتضنها بعدد من الصواريخ، كما قصفت الكتائب عدة مستوطنات ومواقع عسكرية على حدود قطاع غزة بعشرات القذائف والصواريخ من نوع 107 والهاون.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام (غزة).
24/8/2014

ألوية الناصر صلاح، الجناح العسكري للجان المقاومة في فلسطين، تؤكد أنها قامت بقصف مدينة عسقلان ومستوطنتي نير اسحاق بمجمع أشكول ونحال عوز رداً على الجرائم الإسرائيلية في قطاع غزة.

المصدر: ألوية الناصر صلاح، وحدة الإعلام المقاوم.
25/8/2014

عرض مجلس مستوطنات شمال الضفة الغربية، استضافة مهجري مستوطنات غلاف قطاع غزة الذين غادروا مستوطناتهم بفعل صواريخ المقاومة وقذائف الهاون المنهمرة.

المصدر: منظمة التحرير الفلسطينية، المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان.

Pages