ملف الإستيطان

You are visiting the old website of The Institute for Palestine Studies

Please visit our new websiteClick Here

 
3/10/1986

قرر مجلس سكرتارية السكان اليهود في قطاع غزة تسيير الحرس المدني مجدداً في القطاع، وذلك في إثر سلسلة من التحرشات التي وقعت خلال الأشهر الماضية، كرشق السيارات والمدنيين الإسرائيليين بالحجارة وإلقاء الزجاجات الحارقة. 

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 13، ع 10 (تشرين الأول/أكتوبر 1986): 792.
8/10/1986

دُشنت مستعمرتان جديدتان في قطاع غزة، "بدولح" و"بني عتسمونا"، بحضور نائب رئيس الحكومة الإسرائيلية ووزير البناء والإسكان، دافيد ليفي. وقد وعد ليفي بتوسيع الحكومة للاستيطان في قطاع غزة. وقال إن المستعمرة المركزية نفيه دكاليم ستتحول إلى مستعمرة مدينية، وأن نتسريم ستتحول إلى مستعمرة دائمة وأنه سيتم التعجيل بإنشاء مستعمرات رفيح-يام.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 13، ع 10 (تشرين الأول/أكتوبر 1986): 791.
8/10/1986

تم تدشين مستوطنتين جديدتين الأولى بين مدينة خان يونس ودير البلح بجوار مستوطنة "غوش قطيف" وتبلغ مساحتها 2160 دونماً، والثانية شمال رفح جنوب مستوطنة "موراغ" وتبلغ مساحتها 1820 دونماً.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 149 (1/11/1986): 50.
5/1/1987

قال رئيس حركة "هتحيا" عضو الكنيست، يوفال نئمان، في ختام لقاء عقده زعماء كتلة "هتحيا" في الكنيست مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، يتسحاق شامير، إن "هتحيا" تنوي الكفاح "بطرق برلمانية وعلى الأرض" من أجل إقامة مستعمرات يهودية جديدة في الضفة الغربية وغزة. وأعرب نئمان وزملاؤه في الكتلة، في ختام اللقاء، عن استيائهم من موقف شامير الذي يجزم بإقامة مستعمرات جديدة في المناطق فقط حين يكون الأمر ممكناً من ناحية اقتصادية.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 14، ع 1 (كانون الثاني/يناير 1987): 71.
14/1/1987

وزير البناء والإسكان الإسرائيلي، دايفيد ليفي، قدّم إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي، اسحق شامير، خطة لإقامة 6 مستوطنات جديدة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 152 (1/2/1987): 51.
19/1/1987

أعلن التلفزيون الإسرائيلي أن منظمات الاستيطان في الضفة الغربية وقطاع غزة تطالب الحكومة الإسرائيلية برصد 70 مليون شيكل لتوسيع شبكة الاستيطان في هذه المناطق.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 152 (1/2/1987): 49.
5/2/1987

قدّم مجلس المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة طلباً لوزير المالية الإسرائيلي بتخصيص مبلغ يزيد عن 47 مليون شيكل من ميزانية الدولة، وذلك كمساعدات خاصة للاستيطان الإسرائيلي في هذه المناطق.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 153 (1/3/1987): 44.
28/2/1987

قامت الجرافات الإسرائيلية بعملية تجريف واسعة في الأراضي الواقعة غرب بيت حانون وشمالي بيت لاهيا في قطاع غزة، وتبلغ مساحة هذه الأراضي حوالى 1000 دونم، وذلك تمهيداً لضمها لمستوطنة "نيسانيت" الواقعة قرب هذه الأراضي.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 154 (1/4/1987): 49.
11/3/1987

قام مستوطنون بنصب خيام لهم على قطعة أرض تبلغ مساحتها حوالى 40 دونماً قرب مفترق طريق البريج النصيرات على الطريق العام في قطاع غزة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 154 (1/4/1987): 48.
11/4/1987

دعت لجنة المستوطنات في الضفة الغربية إلى إقامة مستوطنات جديدة في الضفة الغربية وقطاع غزة بحجة كفالة الأمن في هذه المناطق.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 155 (1/5/1987): 41.
25/6/1987

قام رئيس الحكومة الإسرائيلية، يتسحاق شامير، بأول زيارة يقوم بها رئيس حكومة إسرائيلي لمدينة غزة. وقال شامير في ختام جولته أنه تأثر كثيراً من تقدم "قطاع إسرائيل" وتطوره الذي أخذ شكل استيطان ثقافي يهودي يشكل أساساً لييشوف كبير ومزدهر. كما قال شامير أن لليهودي حق العيش في كل مكان في أرض إسرائيل، وأن المستعمرات في غزة لم تقم على أراض يملكها العرب، وأضاف أن قطاع غزة هو جزء من أرض إسرائيل.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 14، ع 7 (تموز/يوليو 1987): 552-553.
4/7/1987

استدعت السلطات الإسرائيلية في قطاع غزة 10 عائلات من سكان منطقة الشيخ عجلين، وسلّمتهم إنذارات بإخلاء الأراضي التي يملكونها منذ عام 1917. وتبلغ مساحة هذه الأراضي حوالى 1000 دونم معظمها مزروع بأشجار الكروم وتقع جنوبي مدينة غزة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 158 (1/8/1987): 25.
2/8/1987

قال قائد المنطقة الوسطى، عميرام متسناع، في اجتماع داخلي ضم حاخامي ورؤساء المدارس الدينية في مستعمرات الضفة الغربية وقطاع غزة أن نحو 70% من مجموع القوة العسكرية الموجودة في تصرف وحدة يهودا والسامرة موظفة في حماية المستعمرات والمستوطنين اليهود في المنطقة. وقال إنه يبذل جهداً لزيادة رقابة الجيش الإسرائيلي على طرق الضفة، لأن الجزء الأكبر من النشاط المعادي للمستوطنين وقوى الأمن يقع على تلك الطرق.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 14، ع 8 (آب/اغسطس 1987): 634.
13/10/1987

قامت الجرافات الإسرائيلية بجرف ما مساحته 70 دونماً من الأراضي الزراعية الواقعة في منطقة الشيخ عجلين جنوبي غزة من مجموع الأرض التي تنوي مصادرتها والبالغ مساحتها حوالى 1000 دونم.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 161 (1/11/1987): 37.
13/10/1987

أجريت مراسم احتفال بإعلان نواتين استيطانيتين جديدتين في قطاع غزة: الأولى دوغيت وتضم 70 عائلة من جميع أنحاء إسرائيل تعتزم إقامة قرية صيد وسياحة على شاطئ البحر شمالي غزة، والثانية تسوفيه تابعة لغوش إيمونيم وتضم 15 عائلة مؤلفة أساساً من أبناء مستعمرات دينية بجنوب إسرائيل.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 14، ع 11 (تشرين الثاني/نوفمبر 1987): 874.
13/10/1987

تم وضع حجر الأساس لمستوطنة "دوغيت" في قطاع غزة، وستستوطن فيها 70 عائلة يهودية كمرحلة أولى.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 161 (1/11/1987): 37.
5/11/1987

بدأت السلطات الإسرائيلية بإنشاء مستوطنتين جديدتين الأولى في منطقة رفح، والثانية شمالي مدينة غزة. ويساهم في تغطية تكاليفها الصندوق القومي الإسرائيلي.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 162 (1/12/1987): 39.
16/11/1987

أبلغت السلطات العسكرية الإسرائيلية 15 شخصاً من سكان بيت حانون في قطاع غزة، بوجوب إخلاء عدة قطع من الأرض تبلغ مساحتها حوالى 300 دونم ، وذلك تمهيداً لبناء مستوطنة عليها.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 162 (1/12/1987): 37.
14/1/1988

قرر مجلس يهودا والسامرة وغزة، في اجتماع عقد في مكتب غوش إيمونيم في القدس، تنفيذ سلسلة من الاجتماعات والتظاهرات ضد اليسار وحركة السلام الآن. وقال رئيس المجلس، شيلا غال، إن معظم الجمهور الإسرائيلي برأيه يؤيد استمرار الاستيطان في الضفة الغربية وغزة ولا يؤيد موقف اليسار الذي يؤدي إلى زعزعة المعنويات.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 15، ع 2 (شباط/فبراير 1988): 143.
3/2/1988

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، يتسحاق شامير، في أثناء زيارة قام بها لمستعمرة نيلي بالقرب من رام الله، إنه لن يصار إلى تجميد بناء مستعمرات يهودية جديدة في أنحاء أرض إسرائيل بما في ذلك الضفة الغربية وقطاع غزة والجولان. ونصح المستوطنين في الضفة الغربية بأن يظلوا أقوياء.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 15، ع 2 (شباط/فبراير 1988): 143.
23/2/1988

قدم قسم الاستيطان في المنظمة الصهيونية برئاسة متتياهو دروبلس مشروعاً إلى رئيس الحكومة لإنشاء سبع مستعمرات جديدة في الضفة الغربية وغوش قطيف في غزة. وذكرت أوساط مقربة من دروبلس أن العمل سيبدأ حال الحصول على موافقة رئيس الحكومة على الرغم من معارضة المعراخ المشروع.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 15، ع 3 (آذار/مارس 1988): 225.
23/3/1988

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن نواة استيطانية تتكون من 7 عائلات من حركة المركز الزراعي التابع لحزب العمل الإسرائيلي، وصلت إلى قطاع غزة وتعتزم العمل في منطقة "غوش قطيف" من أجل إقامة مستوطنة يهودية جديدة تستوعب 300 عائلة وتحمل اسم "فات شديه".

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 167 (30/4/1988): 43.
20/8/1988

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، يتسحاق شامير، في اجتماع ضم أعضاء من الليكود، إنه في حال فوز الحزب بالانتخابات وتأليف حكومة برئاسته فإن أول شيء يقوم به هو تحريك الاستيطان في الضفة الغربية وتعزيز السيطرة اليهودية على هذه المناطق. وأشار شامير إلى أن لا مجال لأية تسوية إقليمية، لأن اتفاق كامب ديفيد لم يلزم إسرائيل بالانسحاب من المناطق، وإنما إجراء مفاوضات في شأنها. ورفض شامير رفضاً قاطعاً الأصوات المطالبة في حزب العمل بالتنازل عن غزة أولاً.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 15، ع 9 (أيلول/سبتمبر 1988): 705.
20/10/1988

ذكر راديو إسرائيل أن 53 مستوطنة إسرائيلية ستقام في الضفة الغربية وقطاع غزة خلال السنوات الثلاث المقبلة، وذلك بناء على خطة استيطانية وصفها مجلس الاستيطان الإسرائيلي وأعلنها في مؤتمر صحافي.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 173 (31/10/1988): 79.
2/11/1988

أتمت الحركة الاستيطانية التابعة لغوش إيمونيم استعداداتها للبدء بإقامة نواتين استيطانيتين في قطاع القطيف: الأولى قطيف 8 إلى الجنوب من قطاع غزة، والثانية دوغيت شمال القطاع. ولقد أعد المستوطنون في غزة مشاريع لإقامة مستعمرتين جديدتين إضافيتين. واجتمع المستوطنون مع رجال غوش إيمونيم وآخرين من المفدال ومن حركتي تسومت وموليدت. وبحثوا معهم سبل العمل لدفع الاستيطان.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 15، ع 11 (تشرين الثاني/نوفمبر 1988): 865.
13/2/1989

ذكر راديو إسرائيل أنه في نطاق حملة الاستيطان الجديدة تم استيعاب 420 عائلة جديدة في مستوطنات "قطاع قطيف" في قطاع غزة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 177 (28/2/1989): 45.
31/5/1989

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن اللجنة المالية التابعة للكنيست صادقت وبأغلبية الأصوات على رصد أموال إضافية لمستوطنات الضفة الغربية وقطاع غزة. وقالت الصحيفة إنه تم رصد 20 مليون دولار لبناء مستوطنات جديدة، كما رصد مبلغ 10 ملايين دولار لمشاريع إضافية في الإطار الاستيطاني، ولا سيما في منطقتي غور الأردن والجولان.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 181 (30/6/1989): 19.
16/10/1989

تم وضع حجر الأساس لمستوطنة جديدة في قطاع غزة تدعى "كفار دروم"، وهي إحدى المستوطنات الثماني التي قررت الحكومة الإئتلافية إقامتها. 

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 185 (31/10/1989): 12.
12/11/1989

ذكرت مصادر رسمية إسرائيلية أن الحكومة الإسرائيلية صادقت على إنشاء مستوطنة جديدة في قطاع غزة باسم "دوغيت"، وذلك على الساحل جنوب قطاع غزة وستستقبل نحو 20 عائلة إسرائيلية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 186 (30/11/1989): 19.
4/12/1989

أحالت وزارة المالية الإسرائيلية إلى وزارة الإسكان والإعمار الإسرائيلية مبلغ 30 مليون شيكل للمستوطنات اليهودية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 187 (31/12/1989): 25.
26/7/1991

أكدت صحيفة "دافار" أن الحكومة الإسرائيلية قررت بصورة سرية قبل عدة أشهر تقديم أراضٍ للمستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية وقطاع غزة مجاناً.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 207 (31/8/1991): 24.
25/11/1991

أشارت الصحف العبرية إلى أن عملية استيطان واسعة تشهدها المنطقة الشمالية لمستوطنات قطاع غزة، حيث تتم عملية بناء 500 وحدة سكنية بالقرب من المنطقة الصناعية "إيرز" وأن هناك خطة لبناء 2000 وحدة سكنية أخرى.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 211 (31/12/1991): 33.
1/9/1992

رئيس الحكومة الإسرائيلية، يتسحاق رابين، يدعو في تصريح صحافي خاص لصحيفة "حداشوت"، إلى إيجاد حل لمشكلة قطاع غزة. ورأى رابين أن المستوطنات الإسرائيلية التي أنشئت في القطاع والتي يعيش فيها أكثر من أربعة آلاف شخص تشكل جزءاً من المستوطنات السياسية التي يريد وقف توسيعها.

المصدر: النهار، بيروت، 4/9/1992.
3/4/1994

قامت السلطات العسكرية الإسرائيلية بمصادرة وتوسيع الطريق الزراعي الواقع إلى الشرق من مستوطنات "غوش قطيف" جنوب غرب قطاع غزة وأقامت عليه العديد من نقاط المراقبة العسكرية الثابتة. ويصل طول هذا الطريق إلى أكثر من 10 كيلومترات وعرضه إلى 10 أمتار.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 239 (30/4/1994): 34.
4/4/1994

قامت الجرافات الإسرائيلية بشق طريق جديدة تربط بين مستوطنة "نيسانيت" شرقاً ومستوطنة "دوغيت" غرباً الواقعتين شمال قرية بيت لاهيا في قطاع غزة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 239 (30/4/1994): 33.
4/5/1994

نص اتفاق القاهرة الخاص بتنفيذ الحكم الذاتي في قطاع غزة ومنطقة أريحا.

المصدر: فلسطين الثورة، نيقوسيا، ع 984 (15/5/1994).
5/5/1994

أقامت القوات الإسرائيلية موقعاً عسكرياً كبيراً غرب مستوطنة "نتساريم" وأحاطته بالسواتر الترابية ووضعت فيه الخيام وأعمدة الإضاءة بحجة المحافظة على أمن وسلامة المستوطنين. كما أقامت موقعاً عسكرياً غرب مقبرة مخيم خان يونس ووضعت حوله السواتر الترابية ونصبت فيه الخيم. وعمدت الجرافات العسكرية إلى التجريف لشق طريق استيطاني يربط هذا الموقع بمستوطنة "بنيه واتليم".

وقامت جرافات الجيش الإسرائيلي بالتجريف لشق طريق استيطاني طويل يربط الموقع العسكري الواقع شمال غرب حي الأمل بمستوطنة "جني طال".

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 240 (31/5/1994): 19.
11/5/1994

أصدر مكتب أملاك الحكومة الإسرائيلية التابع للإدارة المدنية في قطاع غزة أمراً عسكرياً يقضي بوضع اليد ومصادرة مئات الدونمات المحيطة بالمستوطنات الإسرائيلية شمال غرب قرية بيت لاهيا.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 240 (31/5/1994): 35.
17/5/1996

صحيفة "يديعوت أحرونوت" تنشر نص الاتفاق بين حزب "العمل" الإسرائيلي والحاخام بن نون الذي يمثل مجموعة من حاخامات المستوطنين والخاص باستكمال المخططات الهيكلية للبناء الاستيطاني في الضفة الغربية وقطاع غزة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 263 (1/6/1996).
12/7/1996

يعتزم رؤساء المستوطنين في "غوش قطيف" جنوب قطاع غزة البدء بحملة توطين تستهدف استقدام سكان آخرين إلى مستوطنات المنطقة. وفي استطلاع داخلي أجراه قادة المستوطنين في "غوش قطيف" اتضح وجود 369 وحدة سكنية يمكن توطينها فوراً أو خلال وقت قصير إذا قرّرت الحكومة فرزها.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 265 (31/7/1996): 12.
14/7/1996

أعلن نائب وزير الإسكان الإسرائيلي مئير بوروش في مقابلة نشرتها صحيفة "هآرتس" إعادة إطلاق حركة الاستيطان في الضفة الغربية وقطاع غزة. واعتبر أن "خطة بهذا الخصوص ستقدم إلى رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو من أجل السماح للحكومة بتحديد سياستها في هذا المجال".

وأضاف بوروش أن من أبرز المسائل المطروحة "إلغاء الحظر الذي يمنع المستوطنين من السكن في منازل شاغرة".

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 265 (31/7/1996): 18.
25/7/1996

كشفت تقارير صحافية إسرائيلية النقاب عن أن الحكومة الإسرائيلية بصدد إقرار خطط استيطانية واسعة النطاق في الأراضي الفلسطينية المحتلة تنص في بنودها الرئيسية على توسيع المستعمرات القائمة في الضفة الغربية وقطاع غزة، ومضاعفة عدد المستوطنين القاطنين فيها، وبناء آلاف الوحدات السكنية الجديدة في محيط مدينة القدس.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 265 (31/7/1996): 35.
2/8/1996

أطلقت حكومة بنيامين نتنياهو بصفة رسمية حملة استيطانية توسعية جديدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وجاء في بيان رسمي للحكومة أنها قرّرت إلغاء جميع القيود السابقة المفروضة على النشاطات الإسرائيلية في المستعمرات اليهودية القائمة في الضفة الغربية وقطاع غزة والسماح من الآن بمواصلة تطوير البنية التحتية لهذه المستعمرات وإزالة كافة العقبات والعراقيل أمام التكاثر الطبيعي لسكانها.

وأشار سكرتير الحكومة الإسرائيلية داني نفيه إلى أن عمليات البناء والتطوير في المستعمرات القائمة ستتم بتمويل حكومي في نطاق الموازنة العامة، وبإشراف مباشر من وزير الدفاع الإسرائيلي يتسحاق مردخاي.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 266 (31/8/1996): 11.
4/8/1996

قالت مصادر صحافية إسرائيلية إن مجلس المستوطنات في الضفة الغربية وقطاع غزة يسعى لزيادة عدد المستوطنين في الضفة والقطاع – باستثناء القدس العربية – إلى نصف مليون مستوطن خلال السنوات الأربع المقبلة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 266 (31/8/1996): 5.
14/2/1997

القيادة الفلسطينية تؤكد في بيان وضع قضية الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة على رأس جدول أعمال المفاوضات.

المصدر: القدس، 15/2/1997.
19/5/1997

رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، يلقي كلمة في افتتاح الدورة الصيفية للكنيست يتعهد فيها الاستمرار في بناء المستوطنات في الضفة الغربية وقطاع غزة.

المصدر: النهار، بيروت، 20/5/1997.
2/3/1998

قامت مجموعة من المستوطنين بالاستيلاء على حوالى 10 دونمات في المنطقة الغربية بالقرب من مستوطنة "كفار يام" في مواصي خان يونس جنوبي قطاع غزة. 

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 284 (آذار/مارس 1998): 42.
11/4/1998

صادرت السلطات الإسرائيلية حوالى 400 دونم من أراضي المواصي في خان يونس لإقامة مستوطنات ومواقع عسكرية وحمامات زراعية.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 286 (نيسان/ابريل 1998): 46.
30/11/1998

ناطق رسمي مسؤول في السلطة الوطنية الفلسطينية يؤكد في تصريح صحافي منع إدخال شاحنات تحمل مواد بناء للمستوطنات الإسرائيلية في قطاع غزة.

المصدر: وفا (الإلكترونية)، 30/11/1998.
4/3/1999

قالت مصادر فلسطينية إن عشرات الفلسطينيين شاركوا في تظاهرة قرب مستوطنة "موراغ" الإسرائيلية في قطاع غزة احتجاجاً على توسيع المستوطنة. وبدأت التظاهرة عندما قام مستوطنو "موراغ" بزرع غرسات زيتون في أرض تبلغ مساحتها 5 هكتارات تخص عائلة فلسطينية.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 3 (آذار/مارس 1999): 90.

Pages