ملف الإستيطان

You are visiting the old website of The Institute for Palestine Studies

Please visit our new websiteClick Here

 
9/9/1975

أفاد راديو إسرائيل أن اللجنة الوزارية لشؤون الاستيطان أقرت اقتراح دائرة الاستيطان في الوكالة اليهودية بإقامة ست مستوطنات جديدة على أساس مستوطنتين في الجليل، ومستوطنتين في مشارف رفح، ومستوطنة في عربة وأخرى في قطاع غزة. وأوضح الراديو أن المستوطنات هذه أصبحت في مراحل التخطيط النهائية وسيتم في المرحلة الأولى بناء مئتي وحدة سكنية، مع وجود نية لتوسيعها لتضم ستمئة عائلة.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 22 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 265.
18/4/1976

ذكرت صحيفة "دافار" أن اللجنة الاستيطانية التابعة للمركز الزراعي قدمت خطة لإقامة 28 مستوطنة جديدة في الجليل وغور الأردن وهضبة الجولان ومشارف رفح وعرفا. وأضافت الصحيفة إن النقاش الذي دار بشأن هذا الموضوع مؤخراً أسفر عن تحديد أماكن الاستيطان.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 23 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1976)، 353.
25/8/1976

أوردت صحيفة "هاتسوفيه" أن مدير دائرة الاستيطان في الوكالة اليهودية أعلن أنه سوف يتم في الفترة 1976-1977 إقامة ست مستوطنات جديدة، كما أن الوكالة تستعد للشروع في بناء كيبوتس بالقرب من شارع الشاطئ بين رفح والعريش، وسيسمى حولوت. كذلك ستقام مستوطنة باسم نير أبراهام، وسيقام في هذه المستوطنات مشروع تجريبي لزراعة الخضار الخريفية. وضمن المشروع ستقام مستوطنة شرقي العريش، وأُخرى في منطقة قطيف في قطاع غزة، وسيطلق عليها مستوطنة قطيف.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1976 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1979)، 80.
6/1/1977

صرح رئيس الحكومة الإسرائيلية يتسحاق رابين، خلال الاحتفال بتحويل مستوطنة متسبيه شاليم إلى مستعمرة دائمة بأنه منذ حرب الأيام الستة أقيمت 112 مستوطنة جديدة، منها 36 داخل الخط الأخضر و76 خارجه، مضيفاً أن هذه المستوطنات تهدف إلى توسيع الحدود، وتعزيز أمن إسرائيل وتعزيز خطوط المواجهة على امتداد هضبة الجولان ونهر الأردن وأوفيرا، وتعزيز القدس وجبل الجليل، وضمان إغلاق المنطقة الواقعة جنوبي قطاع غزة.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 7، ع 1 (1 و16/1/1977): 7.
10/2/1977

صرح رئيس الحكومة الإسرائيلية يتسحاق رابين، خلال احتفال بتحويل مستوطنة نيتسر حزاني الواقعة في جنوبي قطاع غزة إلى مستوطنة مدينية بأنه "ليوم عظيم للدولة وللاستيطان، يوم يرمز إلى دعم تمركزنا في المنطقة التي أصبحت منذ حرب الأيام الستة جزءاً لا يتجزأ من الدولة وأمنها."

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 7، ع 5 و 6 (1 و16/3/1977): 212.
3/6/1980

قام وزير الزراعة الإسرائيلي، أريئيل شارون، بجولة في مستوطنات قطيف جنوبي قطاع غزة صرح خلالها بأن هناك مخططات لاستيطان يهودي في قطاع غزة، إلى جانب مجموعة مستوطنات قطيف. وأوضح أن المقصود بذلك هو الاستيطان في منطقة تقع شمالي القطاع وفي منطقة ناحل نتساريم في وسط القطاع. وذكر شارون أن التخطيط جار لإقامة 4 مستوطنات أُخرى في منطقة قطيف تابعة لهبوعيل همزراحي.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 12 (30/6/1980): 14.
4/6/1980

ذكرت صحيفة "معاريف" أن وزير الزراعة الإسرائيلي أريئيل شارون أعلن أن هناك مشاريع استيطانية يهودية جديدة في قطاع غزة. فبالإضافة إلى "غوش قطيف" سيتم إقامة مستوطنات في شمال غزة وفي منطقة نحال نتسريم في المنطقة الوسطى، وسيتم إضافة 4 مستوطنات جديدة إلى "غوش قطيف" ومركز استيطاني كبير وطريق يبلغ طوله 20 كيلومتراً بهدف ربط المنطقة الاستيطانية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 76 (1/7/1980): 7.
18/7/1980

ذكرت الصحف العبرية أنه بناء على قرار وزاري سابق سيتم إقامة 3 مستوطنات جديدة في قطاع غزة وسيطلق عليها "قطيف هـ" و"جنور" بالإضافة إلى مركز استيطاني لوائي لمستوطنات القطاع.

وفي تطور آخر، أقيمت مستوطنة في جنوب غربي منطقة نابلس بدون إذن من السلطات الإسرائيلية أو الحكم العسكري. وقال راديو إسرائيل إن المستوطنة الجديدة التي أطلق عليها اسم "الكاناب" تقع على إحدى التلال بين مستوطنتي إلكانا وأريئيل، وقد استوطنت في المكان 12 عائلة وهم من القادمين الجدد من الاتحاد السوفياتي.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 77 (1/8/1980): 3.
22/7/1980

أقرّ وزير المالية الإسرائيلية مليون ليرة من الميزانية العامة للسنة المالية القادمة لإقامة مستوطنة رابعة في قطاع غزة. وبحسب الخطة المقرّرة ستقام في هذه المنطقة 6 مستوطنات، إلاّ إنه لصعوبات اقتصادية أقيمت حتى الآن 3 مستوطنات فقط.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 77 (1/8/1980): 1.
24/7/1980

ذكرت مصادر الهستدروت الصهيوني أنه منذ عام 1976 وحتى الآن أقيمت 25 مستوطنة جديدة في الضفة الغربية و9 مستوطنات في غور الأردن و5 مستوطنات في قطاع غزة و10 في النقب ووادي عربة و52 في جبال الجليل و10 في هضبة الجولان.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 77 (1/8/1980): 18.
6/10/1980

أقرت اللجنة المالية التابعة للكنيست رصد بضعة ملايين من الشيكلات من احتياطي الميزانية العامة لإقامة كيبوتسين في النقب، و100 مليون شيكل لإقامة كيبوتسين آخرين في منطقة قطيف في قطاع غزة. كما أقرت اللجنة أيضاً تخصيص مليوني شيكل لمشاريع المياه في الضفة الغربية. ورصد مبلغ 6 ملايين شيكل للحاجات الداخلية لإدارة أراضي إسرائيل يالإضافة إلى 10 ملايين شيكل لأغراض التنمية.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 21 (15/11/1980): 12.
20/10/1980

أقرّت اللجنة المالية التابعة للكنيست تخصيص مبلغ 10 ملايين شيكل من أجل إقامة مستوطنتين جديدتين في منطقة "قطيف" الاستيطانية في قطاع غزة. كما أقرّت تخصيص مليوني شيكل من أجل مشروع مياه لمستوطنات هضبة الجولان، و3 ملايين شيكل من أجل مشروع مياه لمستوطنات الضفة الغربية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 80 (1/11/1980): 1.
13/11/1980

صرّح نائب وزير الدفاع الإسرائيلي مردخاي تسيبوري أن منطقة الضفة الغربية وغور الأردن وقطاع غزة وهضبة الجولان تستطيع استيعاب 1.5 مليون من المستوطنين اليهود. وقال إن مسحاً للأراضي قامت به وزارة الدفاع، يشير إلى أنه ليس هناك ما يمنع إقامة مستوطنات يهودية كبيرة في هذه المناطق.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 81 (1/12/1980): 4.
7/6/1981

تبيّن من الاستفتاء الشعبي الذي أجرته صحيفة "معاريف" وقامت بنشره، أن نحو 70٪ من الإسرائيليين يؤيدون الاستيطان في الضفة الغربية وقطاع غزة، بينما يتحفظ البعض الآخر من الاستيطان.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 88 (1/7/1981): 12.
17/7/1981

اعترف مجلس المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية بشكل رسمي بنقل 13 عائلة من مستوطنات الضفة الغربية إلى المستوطنات القائمة في منطقة رفح بشكل منظم بهدف دعم المستوطنات هناك، ومن المتوقع نقل 30 عائلة أخرى إلى منطقة رفح.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 89 (1/8/1981): 3.
16/8/1981

أبلغ الحاكم العسكري الإسرائيلي لقطاع غزة 28 عائلة من معسكر جباليا بالقيام بهدم منازلهم بأيديهم. وبرّر الحاكم العسكري قراره بحجة توسيع المنطقة وتحسينها.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 90 (1/9/1981): 4.
1/11/1981

قرّرت اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون الاستيطان إقامة مستوطنتين جديدتين ومركزاً للمستوطنات الواقعة قرب بيت لاهيا في قطاع غزة. كما قرّرت أيضاً فتح شارع من مستوطنة "نفيه يعقوف" إلى طريق آلون المحاذي لمنطقة الغور وشارع آخر في جبال الخليل.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 93 (1/12/1981): 10.
4/2/1982

أعلن الناطق بلسان إدارة المستوطنات التابعة للمنظمة الصهيونية العالمية عن إنشاء مستوطنتين زراعيتين في غزة ينتهي العمل بهما بعد 5 أشهر.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 96 (1/3/1982): 13.
28/2/1982

نائب القائد العام لقوات الثورة الفلسطينية، خليل الوزير، يكشف في تصريح صحافي خاص عن الأهداف الحقيقية من وراء ممارسات السلطات الإسرائيلية  القمعية في الضفة الغربية وقطاع غزة والمتمثلة بضم هذه الأراضي،  ويشيد بالانتفاضة الفلسطينية.

المصدر: المستقبل، باريس، ع 267 (3/4/1982).
6/3/1982

أصدر رئيس شعبة الاستيطان في المنظمة الصهيونية العالمية، متتياهو دروبلس، تعليمات بتسريع عملية التخطيط لمستوطنات جديدة في شمال غزة تنتشر بين بيت لاهيا وبين نتيف هعسراه ب بالقرب من حاجز إيرز. وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية، مناحم بيغن، قد طلب من دروبلس العمل على تسريع إقامة المستوطنات الجديدة التي سيخصص جزء منها للمستوطنين من ياميت. وستقام في منطقة شمال غزة طبقاً للمخطط خمس مستوطنات.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 12، ع 3 (آذار 1982): 182.
7/3/1982

طلب رئيس الحكومة الإسرائيلية مناحم بيغن من رئيس قسم الاستيطان في الوكالة اليهودية متتياهو دروبلس الإسراع في إقامة المستوطنات في قطاع غزة من أجل استيعاب المستوطنين في منطقة ياميت التي ستنسحب منها إسرائيل.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 97 (1/4/1982): 7.
1/4/1982

أكدت مصادر إسرائيلية رسمية أن سلطات الجيش الإسرائيلي استولت على 40 موقعاً في الضفة الغربية وقطاع غزة بهدف إقامة مستوطنات "ناحل" تحمل طابعاً مدنياً عسكرياً في آن واحد.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 98 (1/5/1982): 8.
6/5/1982

مجلس بلدية غزة يؤكد في بيان رفض الإدارة المدنية التي فرضتها السلطات الإسرائيلية على الضفة الغربية وقطاع غزة المحتلين، بغية إرغام المواطنين على النزوح، تميهداً  لضمها خالية من السكان.

المصدر: الفجر، القدس، 9/5/1982.
19/5/1982

البلديات والهيئات والمؤسسات الفلسطينية في قطاع غزة يوجهون مذكرة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، خافيير بيريز دي كويلار، تطالبه فيه بالتدخل لوقف أعمال هدم المنازل التي تقوم بها السلطات الإسرائيلية ضد مواطني مدينة رفح.

المصدر: وكالة الأنباء الفلسطينية، وفا، 20/5/1982.
12/12/1982

كشفت صحيفة "هآرتس" أن قسم الاستيطان في الوكالة اليهودية وقسم الاستيطان بالهستدروت الصهيونية بحثا مخططاً استيطانياً جديداً يقضي ببناء 54 مستوطنة في الفترة 1983-1987 في الضفة الغربية وقطاع غزة وهضبة الجولان. وستبلغ تكاليف بناء هذه المستوطنات الجديدة 610 مليون دولار.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 103 (1/1/1983): 11.
6/1/1983

تم تدشين مستوطنة جديدة باسم "نفيه دكاليم" بالقرب من سلسلة المستوطنات غوش قطيف قرب رفح.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 104 (1/2/1983): 48.
1/3/1983

رئيس بلدية غزة (المعزول)، رشاد الشوا، يوجه مذكرة إلى الرئيس الأميركي السابق، جيمي كارتر، يشرح فيها ممارسات إسرائيل في الأرض المحتلة.

المصدر: الرياض، الرياض، 15/3/1983.
19/4/1983

وافقت اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون الاستيطان على إقامة 3 مدن استيطانية جديدة في منطقة نابلس تكون تابعة لحزب المفدال الوطني. وتحمل المستوطنات الجديدة اسم "دير كلع" و"برخوت" و"أورنيم". كما تنوي الحكومة الإسرائيلية إقامة 16 مستوطنة جديدة في الضفة الغربية والجولان وقطاع غزة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 107 (1/5/1983): 46.
6/12/1983

سمحت وزارة المالية الإسرائيلية بصرف مبلغ نصف مليار شيكل لأغراض الاستيطان في الضفة الغربية وقطاع غزة وجبال الجليل.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 115 (1/1/1984): 58.
8/6/1984

قال رئيس قسم الاستيطان في الوكالة اليهودية متتياهو دروبلس إنه سيتم استثمار 1.5 مليار شيكل في السنة المالية الحالية في مجال تطوير المستوطنات الواقعة جنوبي جبل الخليل وفي قطاع غزة.

وقال دروبلس بأنه سيتم خلال الأعوام الثلاثة المقبلة مضاعفة عدد المستوطنين في قطاع غزة 5 مرات، وسيصل عددهم إلى نحو 10 آلاف مستوطن. ولا يعدو هذا المخطط عن كونه، وفقاً لأقوال دروبلس، مجرد مخطط مرحلي، ذلك بأن المخطط الشامل يهدف إلى توطين 30 ألف يهودي في القطاع.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 121 (1/7/1984): 40.
11/9/1984

تضمن الاتفاق الائتلافي لتاليف حكومة تكتل وطني في إسرائيل، والذي تم التوصل إليه بين كتلتي الليكود والمعراخ، بنداً ينص على إقامة 5 أو 6 مستوطنات جديدة أخرى خلال العام الحالي في أنحاء الضفة الغربية وقطاع غزة. وذلك من أصل 27 مستوطنة جديدة طالبت كتلة الليكود بإقامتها خلال فترة حكومة التكتل الوطني.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 124 (1/10/1984): 40.
13/11/1984

قال راديو إسرائيل إنه تم الاحتفال بتأسيس مستوطنة جديدة تابعة للشبيبة الطلائعية المحاربة "ناحال" في منطقة مشارف السلام المتاخمة لقطاع غزة، وسميت المستوطنة "أميتاي".

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 126 (1/12/1984): 20.
2/12/1984

قرّرت اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون الاستيطان إقامة مستوطنة إسرائيلية جديدة في قطاع غزة باسم "كفار دياجيم"، وستتبع هذه المستوطنة لحركة "ليحود هاكاريم".

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 127 (1/1/1985): 30.
6/7/1985

قال راديو إسرائيل إن عبوة ناسفة انفجرت بدورية إسرائيلية كانت تمر على الطريق بالقرب من مستوطنة "نتساريم" شمال قطاع غزة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 134 (1/8/1985): 53.
12/9/1985

بدأت القوات الإسرائيلية بإقامة مستوطنة يهودية جديدة شرقي مدينة غزة في القطاع. وبدأت بتسوية الأرض وإحضار الجرافات وإنشاء خزانات المياه تمهيداً لإقامة المستوطنة الجديدة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 136 (1/10/1985): 50.
29/10/1985

قامت الجرافات الإسرائيلية بتسوية نحو 130 دونماً من الأراضي الواقعة بين غزة ومخيم النصيرات تمهيداً لإقامة مستوطنة عليها.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 137 (1/11/1985): 44.
16/12/1985

قامت القوات الإسرائيلية بالاستيلاء على نحو 2000 متر مربع من الأراضي الواقعة قرب مستوطنة "نتساريم"، غرب قطاع غزة، بحجة توسيع دوار في المنطقة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 139 (1/1/1986): 44.
5/1/1986

وسعت الجرافات الإسرائيلية الأراضي التي تعمل في تجريفها شمال مستوطنة "نيسانيت" غرب منطقة بيت حانون، وذلك بضم أرض مساحتها 135 دونماً، منها 66 دونماً تعود ملكيتها إلى مواطنين من سكان بيت حانون.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 140 (1/2/1986): 43.
15/1/1986

صرح وزير البناء والإسكان الإسرائيلي، دافيد ليفي، خلال مؤتمر لحركة حيروت عقد في مستعمرة معاليه أدوميم بأنه سيتم البدء بإنشاء 13 مستعمرة جديدة في الضفة الغربية وقطاع غزة خلال سنة 1986.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 13، ع 2 (شباط/فبراير 1986): 151.
4/2/1986

قامت الجرافات الإسرائيلية بجرف 33 دونماً شرقي مستوطنة "شلاديم" جنوبي غزة، بهدف ضمها إلى أملاك المستوطنة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 141 (1/3/1986): 58.
11/2/1986

بدأت الجرافات الإسرائيلية بجرف 45 دونماً من الأراضي الحرجية، بالإضافة إلى 28 دونماً من الأراضي المزروعة بالأشجار المثمرة، وذلك تمهيداً لضمها إلى مستوطنة "نيسانيت" في قطاع غزة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 141 (1/3/1986): 58.
13/2/1986

قامت الجرافات الإسرائيلية بجرف نحو 61 دونماً منها 25 دونماً يملكها عدد من المواطنين، تقع شرقي مستوطنة "نيفات يام" شمال غزة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 141 (1/3/1986): 58.
17/3/1986

قامت الجرافات الإسرائيلية بجرف الأراضي الواقعة على ساحل غزة بعمق نصف كيلومتر، وذلك بهدف شق طريق يربط بين مستوطنتي "نيفات يم" و"نيسانيت".

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 142 (1/4/1986): 46.
8/4/1986

أفادت أوساط استيطانية بأن حركة "امنا" الاستيطانية التابعة لحركة "غوش إمونيم"، قرّرت في مؤتمرها الذي عقد في مستوطنة "كفار دروم" في قطاع غزة العمل من أجل إقامة مستوطنات يهودية جديدة في قطاع غزة ومناطق الضفة الغربية والجليل والجولان.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 143 (1/5/1986): 28.
15/4/1986

قامت الجرافات الإسرائيلية وتحت حراسة مشددة من القوات الإسرائيلية بعملية تجريف أراضٍ قرب مستوطنة "غوش قطيف" جنوب قطاع غزة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 143 (1/5/1986): 27.
7/5/1986

أقام نحو 100 شخص من مستوطني قطاع غزة مستعمرة ناحل في تل السلطان، في المكان الذي يفترض أن يقيم فيه لاجئو معسكر كندا. وجلب المستوطنون معهم خياماً ونصبوها في المكان، ولم يعرقل الجيش الإسرائيلي وصول المستوطنين إلى تل السلطان. وقالت لجنة رؤساء المستعمرات أن الغاية من مستعمرة الناحل هي الاحتجاج على توطين لاجئين في المنطقة واقتلاع مستعمرات يهودية. ودعت اللجنة إلى تطبيق القانون اليهودي في قطاع غزة على الفور.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 13، ع 5 (أيار/مايو 1986): 394.
24/5/1986

قال رئيس قسم الاستيطان التابع للوكالة اليهودية متتياهو دروبلس إن لدى قسم الاستيطان خطة تقضي ببناء مستعمرتين إضافيتين في قطاع غزة بالقرب من مستعمرة نتسريم. وأضاف دروبلس: "كان ثمة بديل يقضي بإقامة مدينة كبيرة في المكان، لكن هذا الإمكان أزيل من جدول الأعمال. والخطة هي بناء كيبوتسين إضافيين".

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 13، ع 6 (حزيران/يونيو 1986): 471.
3/6/1986

بدأت حملة توطين الضفة الغربية وغزة بالسكان اليهود. وقد خصصت اللجنة المالية التابعة للكنيست نحو 150 ألف دولار لتغطية نفقات الإعلان والنشر. كما قررت وزارة الإسكان منح مئات المنازل مجاناً إلى الذين يريدون السكن في الضفة الغربية.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 13، ع 6 (حزيران/يونيو 1986): 471.
31/8/1986

أقرت إدارة مركز الاستثمارات برئاسة المدير العام بالوكالة لوزارة الصناعة إنشاء مبان صناعية وتوسيع أخرى في الضفة الغربية باستثمار 6.256 ملايين دولار منها 1.275 مليون دولار لإقامة مبان صناعية في الضفة و 4.981 ملايين دولار لتوسيع مبان أخرى في الضفة وقطاع غزة. ومن المستعمرات التي تقرر إقامة مبان صناعية جديدة فيها هي: حورون، وبيت آبا، وهدار وبيتار، وحلميش وحومش بالإضافة إلى مستعمرات أخرى في الضفة وقطاع غزة.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 13، ع 9 (أيلول/سبتمبر 1986): 712-713.
1/9/1986

النائب عن حزب العمل الإسرائيلي، أبراهام كاتس – عوز، يقدم في مشروعاً لحل مشكلة قطاع غزة، يؤكد فيه أن عامل الوقت لا يعمل لصالح إسرائيل، مشدداً على أن حجم سكان غزة وتزايدهم، وقرب القطاع من مصر يلزم إسرائيل ببذل جهد فكري وسياسي مستعجل لحل القضية، من خلال تقديم تنازلات قصوى .

المصدر: شؤون فلسطينية، نيقوسيا، ع 162-163 (أيلول/سبتمبر–تشرين الأول/أكتوبر 1986).

Pages