ملف الإستيطان

You are visiting the old website of The Institute for Palestine Studies

Please visit our new websiteClick Here

 
25/2/1980

دعا وزير الزراعة الإسرائيلي، أريئيل شارون، إلى تطبيق قرار الحكومة الإسرائيلية بإسكان اليهود في أحياء الخليل الغربية، قائلاً "إن ما ينطبق على القدس ينطبق على الخليل. وهاتان المدينتان لهما ميزة قومية وتاريخية ودينية. وكما أنه لا يخطر على البال أن يمنع يهودي من الصلاة قرب حائط المبكى كذلك لن يخطر على البال ألاّ يأتي يهودي إلى الحرم الإبراهيمي في الخليل... وبالتالي يجب النظر إلى الخليل بصورة تختلف عن رام الله وجنين وبيت لحم."

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 5 (15/3/1980): 13.
7/3/1980

بدأت جماعة "غوش إمونيم" الاستيطانية باستعمال الجرافات للاستيلاء على أراضي خلة الضبع والبويرة في الخليل، من دون انتظار القرار الذي سيصدره الحكم العسكري الإسرائيلي بشأن هذه الأرض. وكان أصحاب الأرض قد اعترضوا على مصادرة أراضيهم وشُكّلت لجنة للنظر في القضية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 73 (1/4/1980): 13.
11/3/1980

قررت لجنة الاستئناف العسكرية السماح بتجديد الأعمال التمهيدية للاستيطان في أراضي الخليل المغلقة تنفيذاً لمخطط إضافة حي جديد لمستعمرة كريات أربع.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 73 (1/4/1980): 10.
20/3/1980

حاولت جماعات من مستوطني "كريات أربع" تنفيذ خطط سرية للاستيطان داخل البلدة القديمة في مدينة الخليل وأدى تواجد أعداد كبيرة من الجيش الإسرائيلي إلى تأجيل خطط غزو البيوت كما أعلن الحاخام ليفنغر فيما بعد.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 73 (1/4/1980): 1.
2/6/1980

بلّغ ضابط الحكم العسكري الإسرائيلي في منطقة الخليل عدداً من مخاتير بلدة "يطا" بقرار السلطات الإسرائيلية مصادرة نحو 4000 دونم تعود إلى قبيلة الدعاجنة وتشكّل مصدر الرزق الوحيد لها. وصادرت السلطات الإسرائيلية مؤخراً مساحات واسعة من الأراضي العربية في الضفة الغربية بهدف توسيع المستوطنات اليهودية هناك وإقامة مستوطنات جديدة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 76 (1/7/1980): 8.
14/8/1980

قرّرت اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون الاستيطان إقامة مستوطنتين جديدتين جنوبي جبل الخليل. 

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 78 (1/9/1980): 4.
8/10/1980

تم وضع حجر الأساس للمستوطنة الجديدة ميتار على سفح جبال الخليل بحضور وزير الزراعة الإسرائيلي أريئيل شارون، ومتصرف لواء الجنوب وأعضاء من "رابطة مستوطني منطقة الخليل" الذين سيستوطنون في هذه المنطقة الجديدة بعد أن تقوم إدارة أراضي إسرائيل بتخصيص المساحات الكافية من الأراضي للمستوطنة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 80 (1/11/1980): 2-3.
14/12/1980

وضعت السلطات العسكرية الإسرائيلية يدها على أكثر من 1000 دونم من الأراضي الزراعية الخاصة في بلدة سعير الواقعة إلى الشمال من مدينة الخليل.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 82 (1/1/1981): 12.
6/1/1981

أعلن وزير الزراعة والاستيطان الإسرائيلي أريئيل شارون خطة استيطانية جديدة تقضي بإقامة العديد من المستوطنات على السفوح الغربية والجنوبية لجبال الخليل خلال فترة قصيرة. وقال شارون إن الهدف من إنشاء هذه المستوطنات هو خلق حاجز سكاني يهودي بين العرب في منطقة النقب ومنطقة الخليل.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 83 (1/2/1981): 14.
9/1/1981

ذكرت صحيفة "هآرتس" أنه تم الانتهاء من إقامة مستوطنتين يهوديتين جديدتين في المنطقة الواقعة جنوبي جبل الخليل وبالقرب من قرية يطا.

كذلك شرعت الجهات الاستيطانية باتخاذ خطوات عملية لإقامة مستوطنة مخماش في المنطقة الواقعة شمالي شرقي مدينة رام الله، وكذلك مستوطنة أخرى تدعى "غورين" في شمالي الضفة الغربية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 83 (1/2/1981): 14.
20/1/1981

تم ضم أكثر من 300 دونم من الأراضي إلى كريات أربع بعملية مشتركة بين الحكم العسكري في الضفة الغربية وإدارة أراضي إسرائيل. وقد أبلغ الحكم العسكري مخاتير القرى المجاورة لكريات أربع بأن هذه الأراضي هي أراض أميرية، وأنه سيعلن تملكه لها ما لم يقدم طعن من جانب السكان العرب في الجوار خلال 21 يوماً. وأعلن في كريات اربع أن رئيس اللجنة الوزارية لشؤون الاستيطان أريئيل شارون أقر وساعد في كل عملية ضم الأراضي المذكورة إلى كريات أربع.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 11، ع 2 (شباط 1981): 126.
1/2/1981

ذكرت صحيفة "معاريف" أن الحكم العسكري الإسرائيلي قام بمصادرة 7 آلاف دونم من الأراضي الزراعية لقرية ترقوميا في ضواحي الخليل وبحجة أن هذه الأراضي تابعة للدولة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 84 (1/3/1981): 19.
2/2/1981

ذكرت صحيفة "هآرتس" نقلاً عن جهات استيطانية أنه تم في الأشهر الأخيرة ضم نحو 8 آلاف دونم من الأراضي إلى المستوطنات القائمة في الضفة الغربية لتوسيعها، ومن بين هذه المستوطنات: عوفرا وكرني شومرون وأريئيل وكريات أربع وغيرها.

وعلم مراسل "هآرتس" أن الأراضي التي تمت مصادرتها والتابعة لأهالي قرية ترقوميا سوف تخصّص لإقامة مستوطنة يهودية تدعى غوبرين. وذكرت مصادر عسكرية أن مساحات أخرى من الأراضي في منطقة الخليل تمت مصادرتها بغرض إقامة مستوطنتين أخريين باسم معون وكرمل.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 84 (1/3/1981): 17.
11/3/1981

قام عدد من مستوطني مستوطنة كريات أربع بتركيب وتمديد أسلاك معدنية على أعمدة الكهرباء التابعة لبلدية الخليل، وذلك من دون إذن مسبق من البلدية وتحت حراسة عدد من الجنود الإسرائيليين.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 85 (1/4/1981): 27.
12/3/1981

قدّمت المحامية فيليتسيا لانغر اعتراضين منفردين إلى محكمة العدل العليا الإسرائيلية وذلك لقيام عدد من مستوطني مستوطنة كريات أربع ودائرة أراضي الحكومة الإسرائيلية بتسوية مناطق زراعية واقتلاع أشجار اللوز وكروم العنب في ضواحي مدينة الخليل. وذكرت لانغر أنه لدى أصحاب الأراضي وثائق رسمية منذ سنة 1900 تثبت ملكيتهم للأرض وذلك يفند ادعاءات سلطات الحكم العسكري بأن هذه الأراضي تابعة لما يسمى بأراضي الدولة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 85 (1/4/1981): 12.
18/3/1981

احتج أهالي قريتي الشيوخ وسعير على مصادرة السلطات الإسرائيلية لـ 4 آلاف دونم من أراضي القريتين. وعقد الأهالي اجتماعاً توجهوا بعده إلى مقر بلدية الخليل وأعربوا عن احتجاجهم على قرار السلطات.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 85 (1/4/1981): 4.
7/4/1981

ذكرت صحيفة "معاريف" أن دائرة الاستيطان في الوكالة اليهودية قرّرت إقامة مستوطنتين جديدتين قرب قرية تفوح وزعترة في ضواحي مدينة الخليل. وسيتم إنشاء المستوطنة الأولى في معاليه عاموس قرب مستوطنة تكواع في المنطقة، والمستوطنة الثانية سيباشر في إنشائها بعد 4 أشهر في كرني شومرون قرب قلقيلية وتحمل اسم عمانؤيل.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 86 (1/5/1981): 9.
21/5/1981

أكدت صحيفة "هآرتس" الخبر الذي أفاد بأن سلطات الحكم العسكري الإسرائيلي تقوم بتوزيع الاستيطان اليهودي في الخليل على أماكن متفرقة من المدينة من أجل ضمان توسيعه بصورة مكثفة. وقالت "هآرتس" إن سلطات الحكم العسكري قد أخلت 3 بيوت عربية أخرى في قلب مدينة الخليل وقامت بتسليمها للمستوطنين اليهود من مستوطنة "كريات أربع".

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 87 (1/6/1981): 1.
4/6/1981

ذكرت صحيفة "هآرتس" أن الجرافات الإسرائيلية قد باشرت في تسوية مساحات شاسعة من أراضي قريتي "دورا" و"بيت عوا" في منطقة الخليل، على الرغم من التعهد الخطي الذي أصدرته المحكمة العليا الإسرائيلية بعدم القيام بأعمال استيطانية على تلك الأراضي.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 88 (1/7/1981): 13.
22/6/1981

قامت مجموعة من حركة "غوش إمونيم" الاستيطانية بالاستيلاء على أراضٍ تقع في جنوبي جبل الخليل، وستقوم هذه المجموعة بأعمال الحفر من أجل إقامة مستوطنة باسم "عيناف". كما وأعلن عن إقامة مستوطنتين جديدتين الأولى باسم "متتياهو"، بقيادة نواة من مؤيدي أغودات يسرائيل، والثانية باسم "معاليه عاموس".

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 88 (1/7/1981): 2.
11/7/1981

قرّرت اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون المستوطنات إقامة مستوطنتين جديدتين، الأولى "بيتار" وسوف تقام إلى الجنوب من جبل الخليل، والثانية "بيت أرييه ب" وسوف تقام في منطقة "تفي تسوف" إلى الغرب من رام الله. كما تقرّر تحويل مستوطنتين من مستوطنة "ناحل" إلى مستوطنات مدنية في منطقة الخليل وهما: "معون" و"كرمل".

وأعلنت دائرة الاستيطان في الوكالة اليهودية عن اتخاذ قرارين: الأول يقضي بتوسيع مستوطنة "تسوفر" الواقعة جنوب جبل الخليل، والثاني شق طريق تربط بين مستوطنة "مخماش" وبين مستوطنة "نفيه يعقوف" في القدس.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 89 (1/8/1981): 10.
21/9/1981

تنوي شعبة الاستيطان في الوكالة اليهودية إقامة مستوطنة إسرائيلية جديدة في شرقي نهر الأردن وعلى بحيرة طبرية.

كما باشرت وزارة الإسكان الإسرائيلية في إقامة مستوطنة جديدة على الأراضي العربية الواقعة بين قرية "طمرة وسخنين" في الجليل وذلك ضمن مخطط تطوير الجليل.

كذلك باشرت حركة "غوش إمونيم" الاستيطانية بإقامة مستوطنة جديدة على جبال الخليل، تحمل اسم "كرمئيل".

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 91 (1/10/1981): 1.
1/12/1981

بلّغت سلطات الحكم العسكري الإسرائيلي مخاتير بلدة الظاهرية، جنوب مدينة الخليل، أنه تقرّر وضع اليد لصالح الجيش الإسرائيلي على أرض تقع في منطقة الإشارة جنوبي غربي البلدة، وتبلغ مساحتها نحو 100 دونم.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 94 (1/1/1982): 11.
6/12/1981

استولت مجموعة من المستوطنين الإسرائيليين على جبل يقع في قرية بيت عوا التابعة لبلدة دورا في محافظة الخليل، وذلك من أجل إقامة مستوطنة عليه.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 94 (1/1/1982): 7.
4/1/1982

قامت جرافات مستوطنة "كريات اربع" بالخليل بأعمال تسوية في الأراضي الواقعة في منطقة بيار المحاور التي تقع شرقي مدينة الخليل.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 95 (1/2/1982): 21.
1/2/1982

اعتدى مسلحون من مستوطنة "كريات أربع" على منزل أيتام واقع بمحاذاة المستوطنة، وقذفوا المنزل بقنبلة أدى انفجارها إلى أضرار مادية جسيمة. كما هاجمت مجموعة من المستوطنة نفسها أحد أهالي الخليل بالعصي والسكاكين.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 96 (1/3/1982): 22.
9/3/1982

وزّع المستوطنون الإسرائيليون من مستوطنات "غوش عتسيون" المقامة فوق الأراضي العربية في منطقتي الخليل وبيت لحم، بياناً في مختلف القرى الفلسطينية في المنطقة، حمل تهديداً مباشراً بالانتقام من أهالي تلك القرى.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 97 (1/4/1982): 34.
19/4/1982

قامت الجرافات والآليات الإسرائيلية بالعمل في منطقة جبل مناع الواقع على حدود بلدية الخليل الجنوبية، والذي تبلغ مساحته حوالى 360 دونماً، وبدأت تمهّد لإقامة مستوطنة جديدة في الموقع.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 98 (1/5/1982): 1.
6/5/1982

استدعت سلطات الحكم العسكري رؤساء ومجالس ومخاتير قرى كفر الديك ودير بلوط وبروقين، وبلّغتهم قرار مصادرة 1000 دونم من أراضي كفر الديك ودير بلوط في الضفة الغربية.

وفي محافظة الخليل قام مستوطنو "كريات اربع" بالاعتداء على أراضي في منطقة البويرة، حيث قامت الجرافات بحرث الأرض البالغة مساحتها 16 دونماً، كما قامت بهدم السلاسل الحجرية حولها.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 99 (1/6/1982): 8.
7/11/1982

ذكر التلفزيون الإسرائيلي أن أعضاء حركة "كاخ" سيقومون ببناء مستوطنتين جديدتين، إحداهما بمنطقة الخليل والأخرى على جبل جرزيم قرب نابلس، من دون موافقة اللجنة الوزارية للاستيطان.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 102 (1/12/1982): 24.
14/1/1983

ذكرت صحيفة "دافار" أن الحكم العسكري في الضفة الغربية أعلن 20 ألف دونم من أراضي جبل الخليل أراضي دولة و"احتياط" للمستوطنات الإسرائيلية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 104 (1/2/1983): 42.
16/1/1983

أعلنت مصادر إسرائيلية أن اللجنة الوزارية لشؤون الاستيطان برئاسة وزير الشؤون العلمية يوفال نئمان قررت إقامة 5 مستوطنات جديدة في جنوب جبال الخليل. وتفيد المصادر أن 3 من هذه المستوطنات ستقام داخل حدود الخط الأخضر، وهي: "يكير ج" و"لاهاف ج" و"بيت ماسين"، وستقام الاثنتين الأخرتين خارج حدود الخط الأخضر، وهما "عود مئيل" و"أشكولوت".

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 104 (1/2/1983): 41.
8/6/1983

قررت السلطات العسكرية الإسرائيلية مصادرة 80 دونماً من أراضي "ظهر حابس" التابعة لبيت أمر إلى الشمال من مدينة الخليل. وقد استدعت السلطات رئيس وسكرتير مجلس قروي البلدة وبلّغتهما القرار.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 109 (1/7/1983): 49.
7/7/1983

قام عدد من مستوطني مستوطنة "كريات أربع" بإضرام النار في عدة محلات تجارية في مدينة الخليل وسوق الخليل المركزي وحاولوا المس بالمواطنين العرب في مدينة الخليل.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 110 (1/8/1983): 42.
16/8/1983

ذكرت صحيفة "معاريف" أنه سيتم خلال أسبوع إقامة مستوطنتين جديدتين جنوبي الخليل هما "سوسيا" و"معاليه حفير"، بناء على قرار اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون الاستيطان.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 111 (1/9/1983): 29.
18/3/1984

أقام المستوطنون الإسرائيليون بيوتاً جاهزة في منطقة "المسنات" جنوب الخليل بغرض إنشاء نواة مستوطنة جديدة تقع على أراضي المواطنين العرب.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 118 (1/4/1984): 44.
11/4/1984

صادقت اللجنة الوزارية الإسرائيلية للشؤون الاستيطانية على قرار يقضي ببناء 6 مستوطنات جديدة هي: مستوطنة "غيريت" وتقع شمالي شرق الضفة الغربية، ومستوطنة "غوفع" تقع شمالي شرق مدينة القدس، ومستوطنتا "عرمويم" و"خربة زنوح" في منطقة جنوبي جبل الخليل، ومستوطنة "هاخروت" في منطقة النقب شمالي مستوطنة "كنسيعوت"، ومستوطنة "متسفيه عزوز".

كما صادقت اللجنة أيضاً على قرار توسيع مستوطنتي "اشحار" و"موريشت" في منطقة الجليل.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 119 (1/5/1984): 42.
8/6/1984

قال رئيس قسم الاستيطان في الوكالة اليهودية متتياهو دروبلس إنه سيتم استثمار 1.5 مليار شيكل في السنة المالية الحالية في مجال تطوير المستوطنات الواقعة جنوبي جبل الخليل وفي قطاع غزة.

وقال دروبلس بأنه سيتم خلال الأعوام الثلاثة المقبلة مضاعفة عدد المستوطنين في قطاع غزة 5 مرات، وسيصل عددهم إلى نحو 10 آلاف مستوطن. ولا يعدو هذا المخطط عن كونه، وفقاً لأقوال دروبلس، مجرد مخطط مرحلي، ذلك بأن المخطط الشامل يهدف إلى توطين 30 ألف يهودي في القطاع.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 121 (1/7/1984): 40.
9/8/1984

أقامت السلطات الإسرائيلية 3 نقاط استيطانية جديدة في قلب مدينة الخليل. فقد أقيمت في كل نقطة استيطانية بعض الأبنية الجاهزة، حيث تقوم النقطة الأولى فوق المقبرة اليهودية والثانية في حي الرميضة والثالثة في جوار المدينة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 123 (1/9/1984): 41.
14/8/1984

ذكرت صحيفة "هآرتس" أن المستوطنة التي أقيمت على تل رميدة في قلب مدينة الخليل لم تكن سوى المستوطنة الأولى ضمن مخطط لإقامة سلسلة من المستوطنات الجديدة الأخرى في قلب المدينة، وعلى أراضٍ كانت في السابق تتبع لليهود بحسب الصحيفة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 123 (1/9/1984): 37.
4/10/1984

أصدرت السلطات الإسرائيلية قراراً يقضي بمصادرة عدة آلاف من الدونمات تقع في مناطق سوسيا ووادي الرخيم والفرش وخلال الحمص، في أراضي مدينة يطا في الخليل. وطلبت السلطات من جميع المعنيين بهذه الأراضي عدم فلاحتها أو الانتفاع منها ورفع اليد عنها فوراً.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 125 (1/11/1984): 55.
22/1/1985

بلّغت السلطات الإسرائيلية مخاتير قرية السموع، جنوب مدينة الخليل، بنيتها مصادرة أراضٍ تقدّر مساحتها بـ 2000 دونم وتقع إلى الجهة الشمالية من القرية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 129 (1/3/1985): 51.
15/2/1985

قامت الجرافات الإسرائيلية وبحراسة كبيرة من قوات الجيش الإسرائيلي باقتلاع أشجار الزيتون واللوزيات من مساحات كبيرة من الأرض تبلغ مساحتها نحو 300 دونم في موقع المذبح وخلة زعطوط التابعة لمنطقة المسفرة والواقعة في الجهة الشرقية لقرية بني نعيم قضاء الخليل.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 129 (1/3/1985): 52.
7/3/1985

انفجرت عبوة ناسفة جانبية من صنع محلي على الطريق الرئيسي قرب مستوطنة "بيت حجاي" إلى الجنوب من مدينة الخليل، وقد أسفر الانفجار عن أضرار مادية في سيارة تعود ملكيتها إلى أحد سكان المستوطنة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 130 (1/4/1985): 44.
3/6/1985

قامت الجرافات الإسرائيلية بهدم 10 أماكن سكنية وخواب للقمح والشعير في خربتي جنبة والمراكز غربي بلدة يطا قضاء الخليل، وذلك بحجة أن الأرض المقامة عليها مصادرة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 133 (1/7/1985): 60.
11/6/1985

تم تركيب وحدة سكنية جاهزة في منطقة تل الرميدة في الخليل، بالإضافة إلى الوحدات السكنية المقامة هناك والتي تعود إلى المستوطنين.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 133 (1/7/1985): 53.
6/8/1985

أصدر المسؤول عن إدارة أملاك الدولة قراراً بمصادرة قطعة أرض في "السموع"، جنوب مدينة الخليل، تبلغ مساحتها 600 دونم وتقع في منطقة وادي القطفة حوض رقم 2.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 135 (1/9/1985): 37.
13/8/1985

أخلت قوات الأمن الإسرائيلية مجموعة من مستوطني "كريات أربع" كانوا قد اقتحموا منزلاً في السوق القديم في الخليل، تمهيداً للاستيطان فيه. وقد ادعوا أن شركة تطوير الحي القديم في الخليل اشترت المنزل من أصحابه العرب قبل عامين.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 135 (1/9/1985): 34.
15/8/1985

ذكر راديو إسرائيل أن وفداً يمثّل وجهاء ومخاتير ورئيس أعضاء المجلس القروي في قرية بني نعيم قضاء الخليل، قام بتقديم اعتراض إلى حاكم الخليل العسكري على قيام السلطات الإسرائيلية بمصادرة 20 ألف دونم من أراضي منطقة "المسفرة" التابعة للقرية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 135 (1/9/1985): 34.
1/1/1986

طالب رؤساء مجلس مستوطنة "كريات أربع" السلطات الإسرائيلية السماح لهم بإجراء تظاهرة تحريضية أمام جامعة الخليل بحجة أن طلبتها يعتزمون تنظيم مهرجان مؤيد لمنظمة التحرير الفلسطينية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 140 (1/2/1986): 56.

Pages