ملف الإستيطان

You are visiting the old website of The Institute for Palestine Studies

Please visit our new websiteClick Here

 
29/2/1976

اتخذت الحكومة الإسرائيلية قراراً بمصادرة نحو 20 ألف دونم من أراضي الجليل، بحجة ما سمّته خطة "تطوير الجليل". وورد في البيان الحكومي الذي أقرّ المشروع ما يلي: "عطفاً على القرارات الخاصة بتطوير الجليل لمصلحة سكانه اليهود والعرب، ووفقاً لمشاريع الإسكان المصدقة من وزارة الإسكان، تقرّر الحكومة الأخذ علماً ببيان وزير المال بشأن تجميع الأراضي، بما في ذلك مصادرات اضطرارية لازمة لتحقيق الخطة. وسيتم تنفيذ العملية في إطار القانون، وستدفع لأصحاب الأراضي تعويضات ملائمة وفقاً للقانون، وسيدرس أيضاً إمكان أن يعرض على الراغبين استبدال الأراضي على قدر المستطاع".

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1976 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1979)، 41.
11/3/1976

ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن مجلس بلدية قرية المشهد في الجليل قرر عدم معارضة برامج مصادرة الأراضي العربية في الجليل. وأضافت الإذاعة أن المجلس اشترط تقديم تعويضات كاملة للمزارعين تعادل المساحة المصادرة.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الثالث والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1981)، 220.
23/3/1976

حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" تصدر بياناً إلى المواطنين في الأرض المحتلة بمناسبة الاحتفال بــ "يوم الأرض" تدعو فيه إلى التصدي لمحاولات طمس الهوية الوطنية ومصادرة الأرض وتهويدها.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1976 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1978).
27/4/1976

ذكرت صحيفة "الاتحاد" أن وزير المالية الإسرائيلي، يهوشواع رابينوفيتش، قرر مؤخراً مصادرة قطعة مشجرة من أراضي الطيبة في المثلث المحتل تبلغ مساحتها 28,853 متراً مربعاً تملكها عائلة الجعروني. وأضافت الصحيفة: إنه بالرغم من أن أمر المصادرة موقَّع في شباط/ فبراير الماضي، فإن التبليغ جرى بعد يوم الأرض.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الثالث والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1981)، 381.
20/5/1976

جمعية الصحة العالمية تصدر قرار رقم ج ص ع 29 ـ 69 تعبر فيه عن قلقها إزاء الأعمال التي تمارسها إسرائيل من ترحيل وطرد السكان العرب وتدمير وهدم مساكنهم ونزع ملكية أراضيهم، ,مواصلة إقامة المستوطنات الإسرائيلية. تعتقد الجمعية أن الأعمال المذكورة تؤثر تأثيراً خطيراً على الصحة البدنية والعقلية للسكان العرب في الأراضي المحتلة، وبالتالي تؤدي إلى تدهور الظروف الصحية والمعيشية للعرب الذين يعيشون في ظل الاحتلال الإسرائيلي، فتدعو إسرائيل إلى العدول فوراً عن هذه الأعمال.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الثاني: 1975-1981 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1994).
1/6/1976

ذكرت صحيفة "هآرتس" أنه بخلاف قرار صدر عن الحكومة قبل ثلاثة أسابيع يقضي بعدم إقامة مستوطنة في كفر قدوم، أو القيام بأي عمل من شأنه أن يحول المنطقة إلى مستوطنة دائمة، جرت في معسكر مستوطني ألون موريه في كفر قدوم أعمال شملت وضع الأساس لشبكة مجارير وشبكة مياه، وإقامة غرفة طعام تتسع لأكثر من مئتي شخص. وأكدت الصحيفة أن هذه الأعمال تتعارض مع قرار الحكومة المذكور.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الثالث والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1981)، 547.
8/6/1976

ذكرت صحيفة "هآرتس" أن اللجنة الوزارية لشؤون الاستيطان عقدت اجتماعاً بحثت فيه قضايا الاستيطان، وقررت إقامة أربع مستوطنات جديدة، وكيبوتس قرب طرعان، في الجليل الأسفل، وكيبوتس في غوش عتسيون، يتبعان الكيبوتس الديني، بالإضافة إلى إقامة مستوطنتين لم يحدد مكانهما بعد.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الثالث والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1981)، 572.
20/7/1976

عقدت اللجنة القطرية للدفاع عن الأراضي العربية في الأرض المحتلة مؤتمراً صحافياً أكدت فيه أن استملاك السلطات الإسرائيلية منطقة الجليل يستهدف تهويد المنطقة. وطالبت اللجنة السلطات الإسرائيلية بإلغاء جميع الخطوات المتخذة في مجال استملاك الأراضي.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 63-64.
20/7/1976

أفادت "دافار" أن اللجنة الاقتصادية الإسرائيلية التابعة للكنيست، قررت أمس بأصوات ممثلي المعراخ والليكود، تبني قرار الحكومة بشأن موضوع تسوية أراضي البدو في النقب. وأضافت أن صيغة القرار تحتوي على مصادرة 50 بالمئة من أراضي البدو في النقب، ودفع تعويضات لقاء 30 بالمئة من هذه الأراضي والاعتراف بملكيتهم 20 بالمئة من الأراضي التي في حيازتهم. وقد قررت اللجنة الاقتصادية رفع توصية للحكومة للبدء بتنفيذ فوري للمصادرة وتوطين البدو. أمّا اتخاذ قرار يتعلق بالتعويضات والتملك، فقد تم تأجيله من دون تحديد موعد.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 66.
10/8/1976

عقد ممثلوا عشائر بدو النقب اجتماعاً في مدينة بئر السبع لإعلان رفضهم محاولات السلطات الإسرائيلية سلبهم أرضهم بعد مصادقتها على توصيات اللجنة الاقتصادية التابعة للكنيست، وهي توصيات تدعو إلى تجريد عرب النقب من أراضيهم وإعطائهم تعويضات نقدية لقاء 30 بالمئة من الأرض بعد إثبات ملكيتها وأمّا العشرون بالمئة الأخرى فيجري التعويض عنها بأرض أخرى. وقد وجه المجتمعون برقية احتجاج إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية، يتسحاق رابين، تتضمن رفضهم مصادرة أراضيهم والمطالبة بالاجتماع معه للتوصل إلى حل عادل لمشكلة الأراضي التي بدأت منذ احتلال فلسطين.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 138.
10/8/1976

صادرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي 750 دونماً من أراضي قرية العيزرية (القريبة من القدس).

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1976 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1979)، 83.
17/8/1976

منعت السلطات الإسرائيلية أصحاب الأراضي المصادرة في الجليل من دخول أرضهم ولا سيما تلك المصادرة في قرى سخنين ودير هنا وعرابة. وقد سيجت السلطات الإسرائيلية الأراضي وأطلقت عليها اسم المنطقة رقم 9، كما قسمتها إلى منطقتين: أ و ب.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 170.
3/9/1976

ذكرت صحيفة "الاتحاد" (حيفا) أن السلطات الإسرائيلية صادرت ألف دونم من أراضي المقبرة في منطقة نابلس (طريق القدس – نابلس)، كذلك سيّجت هذه المنطقة، ومنعت أصحاب الآبار فيها من الوصول إلى مصادر مياههم.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1976 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1979)، 83.
12/10/1976

أغلقت السلطات الإسرائيلية منطقة تبلغ 400 دونم في كفر قدوم في منطقة نابلس، وحظرت على السكان هذه الأراضي. وقال الناطق بلسان وزارة الدفاع الإسرائيلية إن هذه الأرض هي أرض حكومية منذ عهد السلطة الأردنية، وقد صودرت بموافقة السلطات الأردنية، وبعد ذلك بموافقة الجيش الإسرائيلي. أما الآن، فقد عاد الجيش الإسرائيلي وأغلق المنطقة وخصصها لاستخدامه الخاص.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 362.
26/11/1976

حظرت السلطات الإسرائيلية على عدد من المواطنين الفلسطينيين من قرى عرابة وسخنين ودير حنا الواقعة في الجليل دخول أراضيهم ما لم يحصلوا على تصريح دخول منها. وبررت السلطات ذلك بقولها إن الأمر متعلق بإجراء مناورات عسكرية.

وقالت "الاتحاد" إن المقصود ليس المناورات العسكرية، وإنما إعداد هذه الأراضي للمصادرة، خصوصاً أن ثلاث مستوطنات قد أقيمت مؤخراً في هذه المنطقة بما يمنع إجراء أية مناورات عسكرية.  

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 563.
25/5/1977

أفادت "كول هعام" أن وزير الزراعة الإسرائيلي نشر مؤخراً في الجريدة الرسمية "رشموت" نص قانون كان أُقر منذ سنوات، تصادر بموجبه مساحات واسعة من أراضي قرى الرامة، وبيت جن، والبقيعة، وذلك بهدف تحويلها إلى حديقة وطنية كبيرة لسكان الجليل الذين سيصل عددهم بحسب الخطة المعدة إلى مليون نسمة.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 7، ع 13-16 (1/7- 16/8/1977): 558.
19/9/1979

أصدر الحكم العسكري أمراً يقضي بوضع اليد على مساحة 500 دونم تقريباً من قرية السكرية في منطقة غوش عتصيون. وقد صودرت هذه الأرض لحساب مستوطنة روش تسوريم.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 9، ع 10 (تشرين الأول 1979): 680.
22/10/1979

أصدرت محكمة العدل العليا الإسرائيلية قرارها بصدد الشكوى التي تقدم بها عدد من أصحاب الأراضي من قرية روجيب في منطقة نابلس ضد أمر وضع اليد على أراض يملكونها، بهدف إقامة مستوطنة ألون موريه عليها. ويقضي قرار المحكمة وهو الأول من نوعه بجعل الأمر التمهيدي وأمر المنع أوامر نهائية واعتبار أمر وضع اليد على أراضي المدعين لاغياً وإلزام المدعى عليهم [حكومة إسرائيل، ووزير الدفاع، والحاكم العسكري للضفة الغربية، والحاكم العسكري لمنطقة نابلس] بإخلاء المستوطنين المدنيين والمباني أو أية أجهزة أُخرى من أراضي المدعين.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 9، ع 12 (كانون الأول 1979): 772.
10/2/1980

قامت السلطات الإسرائيلية بمصادرة نحو 2500 دونم من أراضي "الخضر" و"بيت أمر" الواقعتين شرقي طريق بيت لحم قرب واد البيادر. وجرى احتفال بوضع حجر الأساس لمستوطنة إفرات التي تستعد السلطات الإسرائيلية لإنشائها على أرض مشتركة لقريتي الخضر وبيت أمر.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 72 (1/3/1980): 9.
10/2/1980

قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن السلطات الإسرائيلية الاستيطانية في الضفة الغربية تعمل على إخراج مخطط استيطاني تصادر بموجبه آلاف الدونمات لشق طرق جديدة تربط الأحزمة الاستيطانية بعضها ببعض بهدف زيادة أمن المستوطنات. وسيتم في المرحلة الأولى ربط المستوطنات الموجودة في منطقة القدس بمستوطنات الخليل وحزام غوش إمونيم الاستيطاني. وسوف تتم مصادرة مئات الدونمات من الأراضي التابعة لبيت لحم والدهيشة وحلحول.

كما هناك خطط أخرى لمصادرة أراضي في مناطق أخرى لربط مستوطنات منطقة القدس بمستوطنات نابلس وطولكرم وجنين.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 72 (1/3/1980): 9.
13/2/1980

بعث عدد من سكان قرية عابود في قضاء رام الله برقيات إلى كل من وزير الدفاع الإسرائيلي وإلى الحاكم العسكري للواء رام الله، يحتجون فيها على قيام السلطات بوضع اليد على 1000 دونم من أراضيهم، وذلك بهدف إقامة مستوطنة جديدة سيطلق عليها اسم ليفونا.

من جهة أخرى، ذكرت الصحف العبرية أن سكان مستوطنة نفيه تسوف التي أقيمت على أراضي قرية النبي صالح قاموا مؤخراً بوضع سياج حول جزء من غابة "دير نظام" تبلغ مساحته 200 دونم وبدأوا باقتلاع الأشجار، وذلك في محاولة منهم لضم أرض الغابة إلى المستوطنة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 72 (1/3/1980): 7-8.
18/2/1980

قررت السلطات الإسرائيلية مصادرة 80 ألف دونم من أراضي عرب النقب لإقامة المطارات العسكرية التي سيتم نقلها من سيناء إلى النقب.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 72 (1/3/1980): 3.
7/3/1980

بدأت جماعة "غوش إمونيم" الاستيطانية باستعمال الجرافات للاستيلاء على أراضي خلة الضبع والبويرة في الخليل، من دون انتظار القرار الذي سيصدره الحكم العسكري الإسرائيلي بشأن هذه الأرض. وكان أصحاب الأرض قد اعترضوا على مصادرة أراضيهم وشُكّلت لجنة للنظر في القضية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 73 (1/4/1980): 13.
9/3/1980

قال وزير الإسكان الإسرائيلي، دافيد ليفي، أنه سيتقدم باقتراح يتم بموجبه الاستيلاء على آلاف الدونمات من الأراضي العربية الواقعة شمال مدينة القدس.

وأضاف ليفي، أن الحاجة ماسة إلى امتداد الأراضي التابعة للأحياء السكنية اليهودية في رمات إشكول ونفيه يعقوف، بالإضافة إلى أن مصادرة هذه الأراضي يمنع امتداد الأحياء السكنية العربية في هذه المنطقة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 73 (1/4/1980): 12-13.
10/3/1980

أخلت قوات الجيش الإسرائيلي عشرات العائلات البدوية من قبيلة العزازمة مع أمتعتها ومواشيها من المناطق الواقعة منطقة حلوتسا، بالقرب من كيبوتس رفيفيم، ونقلوا إلى رمات حوفاف جنوبي بئر السبع. وقد توجه البدو إلى محكمة الصلح في بئر السبع وحصلوا على أمر منع موقت يمنع الدورية الخضراء وسلطات هيئة المحافظة على الطبيعة من إجلائهم أو طردهم ثانية من المنطقة التي نقلوا إليها.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 6 (30/3/1980): 10.
11/3/1980

صادرت السلطات الإسرائيلية 4000 دونم من الأراضي العربية في منطقة القدس وذلك ضمن خطتها الهادفة إلى تطويق القدس العربية بأحياء يهودية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 73 (1/4/1980): 8.
12/3/1980

صرّح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة تأسف للقرار الذي اتخذته الحكومة الإسرائيلية بنزع ملكية 4000 دونم من الأراضي الواقعة في منطقة القدس.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 73 (1/4/1980): 7.
14/3/1980

صادرت الحكومة الإسرائيلية 4400 دونم شمالي القدس بهدف إيجاد تواصل بين الحي السكني نفيه يعقوف والتلة الفرنسية الممتدين شمالي المدينة. وتقع الأراضي المصادرة كلها ضمن منطقة القدس وقد أُلحقت بدولة إسرائيل بعد حرب الأيام الستة.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 6 (30/3/1980): 13.
16/3/1980

صادرت السلطات الإسرائيلية 1500 دونم من أراضي قرية الخضر المزروعة بالقرب من بيت لحم لإقامة مدينة إفرات. وبهذا بلغت مساحة الأراضي المصادرة من تلك القرية 4000 دونم هي بأكملها ملكية خاصة لسكان القرية العرب الذين يملكون وثائق رسمية تثبت ملكيتهم لها.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 7 (15/4/1980): 18.
16/3/1980

صادرت السلطات الإسرائيلية 1500 دونم من أراضي قرية الخضر المزروعة بالقرب من بيت لحم لإقامة مدينة إفرات. وبهذا بلغت مساحة الأراضي المصادرة من تلك القرية 4000 دونم هي بأكملها ملكية خاصة لسكان القرية العرب الذين يملكون وثائق رسمية تثبت ملكيتهم لها.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 7 (15/4/1980): 18.
20/3/1980

قدّم 36 شخصاً من أصحاب الأراضي في منطقة بيت حنينا التماساً إلى محكمة العدل العليا ضد استملاك أراضيهم. وقد أحيل الالتماس إلى هيئة مؤلفة من 3 قضاة، ودُعي المستشار القانوني للحكومة إلى النظر فيه.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 73 (1/4/1980): 3.
22/3/1980

تقوم الجرافات الإسرائيلية بشق الطرقات الواسعة في المنطقة التي صادرتها السلطات الإسرائيلية من أصحابها مواطني قرية الخضر. وتم بناء غرفة في هذه الأراضي، ثم شق طريق ستكون بدايتها بوابة للمستوطنين. وقد تم نشر آلاف الأمتار من الأسلاك الشائكة المحيطة بهذه الأراضي المصادرة والواقعة مقابل مستوطنة إليعيزر على اليسار باتجاه الخليل.

من ناحية أخرى، بدأت الجرافات الإسرائيلية بشق طريق بالقرب من مفترق "سنجل" في لواء رام الله بهدف الإعداد لإقامة مستوطنة جديدة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 73 (1/4/1980): 1.
24/3/1980

قررت السلطات الإسرائيلية الاستيلاء على مساحة 410 دونمات في منطقة "مسحة" قضاء طولكرم. كما قام مستوطنو "كدوميم" قرب كفر قدوم بنقل بيت واحد على الأقل خارج أسلاك المعسكر.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 73 (1/4/1980): 16.
2/4/1980

استدعى ضابط الإدارة المدنية في دائرة الحكم العسكري في نابلس، رئيس مجلس قرية طلوزة، عناد الفارس، وبلغه بقرار عسكري بمصادرة ما يزيد على 1000 دونم من أراضي طلوزة الواقعة في منطقة "وادي البادان"، وهي أراضي قريبة من حدود بلدية نابلس ومسجلة لدى دائرة تسجيل الأراضي بأسماء أصحابها البالغ عددهم 20 شخصاً وهم من سكان طلوزة ونابلس ويملكون وثائق الطابو.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 74 (1/5/1980): 10.
9/4/1980

قامت السلطات الإسرائيلية باصطحاب مخاتير "كفر مالك" و"المغير" إلى أرض مساحتها 800 دونم تابعة للقريتين وبلّغتهم بمصادرتها. وتقع هذه الأراضي في الجهة الشرقية من "عين سامية" في المنطقة المسماة "الكبون" وتعتبر من أخصب أراضي المنطقة. وقد طُلب من أصحابها التوجه إلى مكتب الحكم العسكري في رام الله لتعويضهم عن مزروعاتهم وتم منعهم من دخول أراضيهم.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 74 (1/5/1980): 6.
10/4/1980

بلّغت سلطات الحكم العسكري الإسرائيلي أصحاب أراض من قرية طلوزة شمالي نابلس بأن 134 دونماً من أراضيهم ستصادر لإقامة معسكر للجيش عليها. كما صادرت 2000 دونم من أراضي قرية بيت أمر قرب بيت لحم لأغراض عسكرية. وفي منطقة رام الله صادر الحكم العسكري 800 دونم من أراضي قريتي مالك والمغير المزروعة قمحاً.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 8 (30/4/1980): 15.
14/4/1980

بدأت السلطات الإسرائيلية العمل على شق طريق جديد بين منطقة هداسا وطريق أريحا – القدس، بحيث تكون مدخلاً جديداً إلى المدينة لا تمر بأبو ديس والعيزرية. وبناءً على المخططات التي وضعت لهذه الطريق، يمنع المواطنون العرب من الاستفادة من أراضيهم المحاذية للشارع بعرض 45 متراً من كل جانب ويبلغ طول الطريق في أراضي الطور نحو 7 كيلومترات. ويخشى المواطنون من أن يقوم الإسرائيليون ببناء مستوطنات في المناطق التي تمر بها هذه الطريق.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 74 (1/5/1980): 3.
28/4/1980

اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تصدر بياناً حول الإجراءات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة، وتربط. بين ما يجري من قمع وعنف وإرهاب وبين المحاولات اليائسة التي يبذلها أطراف كامب ديفيد لتمرير ما يسمى بالادارة الذاتية.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1980 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1981).
11/5/1980

أقامت جماعة غوش إيمونيم وبتأييد من الحكومة الإسرائيلية مستعمرة غفعات حدساه بالقرب من مستعمرة غفعون شمالي غربي القدس. وقد أقرت الحكومة الإسرائيلية إقامة المستعمرة على أرض مساحتها 80 دونماً بحجة أن يهوداً كانوا يملكونها قبل سنة 1940.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 10 (30/5/1980): 17.
11/5/1980

أقرت الحكومة الإسرائيلية بأكثرية 14 صوتاً اقتراحاً لإقامة لجنة وزارية تبحث في وضع الأراضي لسبع مستعمرات في الضفة الغربية. وستدرس اللجنة الوزارية المقترحة، برئاسة أريئيل شارون، وضع المستعمرات التي ذكر أنها تعاني نقصاً في الأراضي اللازمة لتطويرها وهي: كريات أربع؛ ألكانا؛ أريئيل؛ عوفرا؛ غفعون؛ إفرات؛ كيدوميم.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 10 (30/5/1980): 18.
12/5/1980

بدأت المحكمة الإسرائيلية العليا النظر في الالتماس المقدّم من قبل أصحاب الأراضي المصادرة في "بيت حنينا"، وأمرت المحكمة بوقف العمل في أراضي بيت حنينا، وعليه فقد تمّ إلغاء الالتماس.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 75 (1/6/1980): 8-9.
12/5/1980

بدأ قسم الاستيطان في المنظمة الصهيونية العالمية إقامة مستعمرتين جديدتين هما دوتان وكرني شومرون د في الطرف الشمالي الغربي من الضفة الغربية. وقد وافقت الحكومة الإسرائيلية على إقامتهما وبدأ قسم الاستيطان أعماله بعد أن استكمل الحكم العسكري إجراءات مصادرة الأراضي من القرى العربية المحيطة ومن بينها قرية دير إستيا.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 10 (30/5/1980): 17.
18/5/1980

قرّر أهالي بلدة بيتونيا، في اجتماع عقدوه في دار البلدية اللجوء إلى المحكمة العليا كخطوة أولى في مطالبتهم باستعادة أرضهم.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد أرسلت كتب إشعار إلى نحو 450 مواطناً من منطقة بيتونيا تعلمهم فيها بمصادرتها أراضيهم لاستملاكها في مشروع شقّ طريق يصل الخان الأحمر بتل أبيب ويمرّ من هذه المنطقة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 75 (1/6/1980): 3-4.
19/5/1980

بدأت السلطات الإسرائيلية بتنفيذ إجراءات الاستيلاء على 4400 دونم شمالي القدس. ويستدل من منشور وُجد في الأرض المنوي مصادرتها أن قرار المصادرة نُشر في "الوقائع الإسرائيلية" (النشرة العبرية الرسمية) منذ 20/3/1980. ويتبين أيضاً أن المصادرة تستهدف قطعتي أرض لم يبلّغ أصحابها بنية السلطات مصادرتها "كما جرت العادة"، وأنها ستصادر "للمصلحة العامة".

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 75 (1/6/1980): 2.
25/5/1980

قامت السلطات الإسرائيلية بتسييج ما مساحته 1000 دونم تقريباً من أراضي "العيسوية" الواقعة على طريق القدس – أريحا والمقابلة لمستوطنة "معاليه أدوميم" من الجهة الشمالية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 75 (1/6/1980): 1.
26/5/1980

قدّم أهالي أبو ديس والعيزرية قضية لدى محكمة العدل العليا يطالبون فيها بإلغاء أمر مصادرة 850 دونماً من أراضيهم الواقعة في منطقة الخان الأحمر، وحيث يقوم المستوطنون الإسرائيليون ببناء مستوطنة أطلقوا عليها اسم "معاليه أدوميم ب".

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 75 (1/6/1980): 1.
2/6/1980

بلّغ ضابط الحكم العسكري الإسرائيلي في منطقة الخليل عدداً من مخاتير بلدة "يطا" بقرار السلطات الإسرائيلية مصادرة نحو 4000 دونم تعود إلى قبيلة الدعاجنة وتشكّل مصدر الرزق الوحيد لها. وصادرت السلطات الإسرائيلية مؤخراً مساحات واسعة من الأراضي العربية في الضفة الغربية بهدف توسيع المستوطنات اليهودية هناك وإقامة مستوطنات جديدة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 76 (1/7/1980): 8.
3/6/1980

قام وزير الزراعة الإسرائيلي، أريئيل شارون، بجولة في مستوطنات قطيف جنوبي قطاع غزة صرح خلالها بأن هناك مخططات لاستيطان يهودي في قطاع غزة، إلى جانب مجموعة مستوطنات قطيف. وأوضح أن المقصود بذلك هو الاستيطان في منطقة تقع شمالي القطاع وفي منطقة ناحل نتساريم في وسط القطاع. وذكر شارون أن التخطيط جار لإقامة 4 مستوطنات أُخرى في منطقة قطيف تابعة لهبوعيل همزراحي.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 12 (30/6/1980): 14.
1/7/1980

صادقت لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست على قانون منح تعويضات للبدو الذي سيتم إجلاؤهم من المنطقة التي سيقام عليها مطار جديد في تل ملحاتا في النقب. وسوف يجري إخلاء منطقتين كبيرتين للبدو تسكنهما نحو ألف عائلة وتبلغ مساحتهما 80 ألف دونم. وقد وافق قسم من البدو على الإخلاء بينما يواصل الآخرون معارضتهم للترتيب المقترح.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 13-14 (30/7/1980): 18.
9/7/1980

أقرّت الحكومة الإسرائيلية خطة تقضي بمصادرة مساحات من الأراضي الزراعية في قرية دير الحطب شمالي الضفة الغربية، وذلك بهدف شق طريق واسع يصل إسرائيل بالمستوطنات اليهودية في منطقة نابلس.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 77 (1/8/1980): 12.

Pages