ملف الإستيطان

You are visiting the old website of The Institute for Palestine Studies

Please visit our new websiteClick Here

 
26/9/1967

رئيس الحكومة الأردنية، السيد سعد جمعة، يدين في تصريح صحافي أعمال العنف في الأراضي المحتلة واعتزام إسرائيل إقامة مستعمرات فيها. وقال جمعة "إن نوايا السلطات الإسرائيلية هذه تدل دلالة قاطعة على استمرارها في مخالفة قرارات الأمم المتحدة وتحدي الرأي العام الدولي والاستهتار بالمفاهيم الدولية وميثاق المنظمة الذي يشجب بصورة واضحة تحقيق أية مكاسب إقليمية بالقوة. إن الإجراءات الاستفزازية وأعمال القمع والإرهاب المستمر التي قامت وتقوم بها السلطات الإسرائيلية كفيلة بأن تنبه الرأي العالمي إلى نوايا الصهيونية التوسعية العدوانية ومخالفاتها الواضحة المتكررة لكل الأعراف الدولية والمبادئ الإنسانية".

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 760.
14/5/1968

ذكرت صحيفة "هآرتس" أن استياءً شعبياً عمّ مدينة الخليل بسبب وجود المستوطنين اليهود، وقد بعث المجلس البلدي للمدينة ببرقية باللغة العربية إلى كل من رئيس الحكومة ووزير الدفاع ووزير الداخلية ووزير العمل، طالب فيها الحكومة الإسرائيلية بوضع حد لأعمال المستوطنين اليهود في الخليل.

وأشارت صحيفة "دافار" أن طلب مجلس بلدية الخليل إخراج المستوطنين اليهود من الخليل قوبل بالدهشة من جانب هؤلاء المستوطنين، الذين أنكروا صحة قول رئيس بلدية المدينة إنهم يقومون كل صباح بحمل السلاح، والسير في الشوارع، وتلاوة الأناشيد الحربية، الأمر الذي يثير غضب مواطني الخليل.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 541.
12/9/1968

قدّم رئيس بلدية نابلس حمدي كنعان وأعضاء مجلس البلدية استقالاتهم احتجاجاً على سياسة هدم منازل المواطنين العرب، واستنكاراً لما تقوم به السلطة الإسرائيلية من مظالم وأعمال تعسفية، من نسف بيوت واعتقال الشباب والفتيات وتعذيبهم وإبعاد المواطنين والاستيلاء على الأموال والأملاك. لكنهم عادوا عن استقالتهم في وقت لاحق، بناء على عريضة بعث بها إليهم أهالي نابلس.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 523.
26/2/1969

أرسل مندوب سورية لدى الأمم المتحدة جورج طعمة رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة يو ثانت يشكو فيها حرق إسرائيل قرية خسفين السورية المحتلة، واتهمها بانتهاك ميثاق جنيف للمحافظة على المدنيين في حالات النزاع المسلح.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1969 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1972)، 792.
11/4/1969

أرسل مندوب سورية لدى الأمم المتحدة جورج طعمة رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة يو ثانت استنكر فيها هدم إسرائيل بيوت القرى السورية المحتلة، وهي ريتون وتل الساقي وعرازامية وخان الجوخدار.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1969 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1972)، 792.
30/9/1969

بعث مندوب سورية لدى الأمم المتحدة جورج طعمة برسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة يو ثانت، قال فيها إنه في الفترة الواقعة بين 18 أيلول/سبتمبر 1968 و13 تموز/يوليو 1969 هدمت السلطات الإسرائيلية ما لا يقل عن 17 قرية سورية في مرتفعات الجولان المحتلة، وأن هدف هذا الهدم هو محو الصبغة العربية والحياة العربية عن الأراضي المحتلة.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1969 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1972)، 793.
10/5/1970

قال وزير السياحة والصحة الإسرائيلي، حاييم غفاتي، إن مستوطنات جديدة يُتوقع إقامتها في منتصف غور الأردن، إلى جانب المستوطنات الـ26 المقامة حالياً هناك. هذا بالإضافة إلى إقامة عدة مستوطنات جديدة في منطقة رفح. واقترح وزير الدفاع موشيه دايان على وجهاء قرية بيت لهيا تكوين شرطة محلية للمحافظة على الأمن والنظام في القرية بعد أن قُتل مختار القرية وعائلته، وأضاف بأن حفظ أمن السكان مرتبط بمدى استعدادهم للتعاون مع نظام الحكم العسكري الإسرائيلي.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الحادي عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1970)، 400.
7/7/1970

ناطق عسكري إسرائيلي أعلن أن الطائرات الإسرائيلية قصفت قواعد للفدائيين على سفوح جبل الشيخ وذلك رداً على قذائف من نوع كاتيوشا أطلقت من الأراضي اللبنانية على كفار يوفال وكريات شمونة نتج عنها إصابة مدنيين اثنين بجراح في كريات شمونة، وقالت "أ.ب." أن قصف كريات شمونة ألحق أضراراً بعدد من المباني وتسبب في انقطاع التيار الكهربائي. الناطق الإسرائيلي أعلن في وقت لاحق أن اللبناني الذي أصابته دورية إسرائيلية صباح الاثنين كان فتى في الخامسة عشرة من عمره وأنه أدخل المستشفى، وقد وقع الحادث قرب مستعمرة أفيفيم قرب الحدود مع لبنان.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الثاني عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1971)، 45.
27/7/1970

قال ناطق عسكري في تل أبيب إن الطائرات الإسرائيلية قصفت المواقع في الأردن رداً على هجمات الفدائيين على المستوطنات الإسرائيلية. وذكرت إذاعة إسرائيل أن جندياً إسرائيلياً قتل عندما أطلق الفدائيون النار على سيارة كان يستقلها في غور الأردن الشمالي.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الثاني عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1971)، 131.
5/8/1970

ناطق عسكري إسرائيلي أعلن أن الفدائيين العرب قصفوا المطلة فأصيب خمسة فتيان بجراح، وذكر أن القوات الإسرائيلية قتلت 3 فدائيين في اشتباك جرى في أم سدرة.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الثاني عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1971)، 173.
13/8/1970

ناطق عسكري إسرائيلي أعلن أن الطائرات الإسرائيلية قصفت قواعد الفدائيين في وادي الأردن رداً على قصف الفدائيين مستوطنة أشدوت يعقوف.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الثاني عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1971)، 201.
16/8/1970

ناطق عسكري إسرائيلي أعلن أن الفدائيين الفلسطينيين قصفوا مستعمرتي جيشر والمنارة وقد ردت القوات الاسرائيلية على النار بالمثل، ولم تحدث أية إصابات بين الاسرائيلين.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الثاني عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1971)، 208.
20/8/1970

ناطق عسكري إسرائيلي أعلن بأن جنديين إسرائيليين قتلا وأصيب أربعة آخرون بجروح في هجوم شنه الفدائيون على موقع إسرائيلي قرب الحدود مع لبنان، وقد ردت القوات الإسرائيلية على النار بالمثل، وقال أن انفجاراً هز نتنياه فجر اليوم بفعل قنبلة وضعت تحت إحدى السيارات أدت إلى تدمير ثلاث سيارات أخرى وإصابة ثلاثة أشخاص بجروح، وقد تم تعطيل قنبلة أخرى وجدت تحت إحدى السيارات قرب فندق كانت تجري فيه حفلة زواج، وذكر الناطق أيضاً أنه تم العثور في غزة على جثث أربعة من الفدائيين بينهم قائد كبير من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. وصرح الناطق أن بيسان ونحال ماتسو تعرضتا لقصف بصواريخ الكاتيوشا من الأراضي الأردنية.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الثاني عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1971)، 219-220.
30/8/1970

ناطق عسكري إسرائيلي أعلن أن رجال المقاومة العرب قصفوا مستعمرة سعسع وزرعيت فأصيب جندي إسرائيلي نتيجة ذلك، وذكر أن دورية إسرائيلية احتجزت شرطياً لبنانياً قرب مسكاف عام، ولكن مصادر لبنانية ذكرت أن قوة إسرائيلية اختطفت الشرطي من الخطوط اللبنانية، وأعلن الناطق الإسرائيلي أن الطائرات الإسرائيلية قصفت منحدرات جبل الشيخ.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الثاني عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1971)، 247.
15/9/1970

"الدستور" الأردنية ذكرت أن المستوطنين الإسرائيليين في كفار عصيون يمارسون عملية إرهابية ضد المواطنين في بلدة أرطاس قضاء بيت لحم حيث يتعرض السكان لعمليات السطو والضرب والتهديد بالقتل بحجة العثور عليهم في مناطق محظورة تقع شمال المستوطنة. وقد احتج المواطنون في القرية إلى الحاكم العسكري الإسرائيلي فرفض شكواهم وأحالهم إلى الحارس على أملاك الغائبين الذي طلب منهم بيع أرضهم لتلافي اعتداءت المستوطنين القادمة عليهم.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الثاني عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1971)، 347.
13/10/1970

ناطق عسكري إسرائيلي ذكر أن الدوريات العسكرية الإسرائيلية قتلت أمس فدائياً عربياً قرب مستعمرة في الجليل الأعلى. كما أنه تم العثور على معدات تخريب في المنطقة وأن نشاط الفدائيين قد زاد في الأيام القليلة الماضية في القطاع الأوسط من الحدود اللبنانية – الإسرائيلية.

وذكرت صحيفة "الحياة" أن العدو الإسرائيلي قام أمس الأول بقصف صاروخي على المنطقة الواقعة بين رميش وعيتا الشعب بعد أن مهد لذلك بإطلاق القنابل المضيئة على المنطقة، وقد سبق ذلك قيام مجموعة من الفدائيين ليلاً باقتحام مستعمرة خسفين المواجهة ونشوب اشتباك بينها وبين قوات العدو مما أدى إلى وقوع إصابات بين أفراده واستشهاد فدائيين، وإصابة آخرين بجروح.

المصدر: المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الثاني عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1971)، 488.
15/10/1970

أرسل مندوب سورية لدى الأمم المتحدة جورج طعمة في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة يو ثانت، نص مقال ظهر في مجلة "صنداي تايمز" اللندنية، بتاريخ 11 تشرين الأول/أكتوبر 1970، بشأن تقرير للصليب الأحمر يتعلق بانتهاك إسرائيل ميثاق جنيف في الأراضي العربية المحتلة، ويتضمن المقال اتهام إسرائيل "بنسف القرى والمدن والمخيمات والبيوت في الأراضي التي تحتلها متحدية ميثاق جنيف".

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1970 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1974)، 813.
18/5/1972

ذكرت صحيفة "هآرتس" أنه تم إجلاء آلاف العائلات البدوية عن مشارف رفح، وتسييج المنطقة، والعمل على توطينها، الأمر الذي أثار ضجة في إسرائيل شُكلت في إثرها "لجنة تحقيق دانت بعض كبار الضباط في الجيش الإسرائيلي". وتبلغ مساحة المنطقة التي سيّجت 40 ألف دونم. ويبلغ عدد البدو الذين تم إجلاؤهم 1200 من القسم الجنوبي من المشارف، و4800 من القسم الشمالي.

وذكر المحرر العسكري للصحيفة زئيف شيف، أن الرقابة العسكرية منعت نشر أي شيء عن هذا الموضوع وقتاً طويلاً، وأن السلطات العسكرية نسفت 20 منزلاً و20 مضرباً للحيلولة دون عودة البدو، وأغلقت آبار المياه. وفي المنطقة الشمالية أُجبر السكان على الجلاء خلال يومين فقط. وقال إنه تقرر عدم السماح بعودة البدو إلى مناطقهم، والتعويض عليهم، وإسكانهم مناطق أُخرى.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1972 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1976)، 106-107.
23/1/1973

قدّم عضو الكنيست الإسرائيلي توفيق طوبي (راكح) استجواباً إلى وزير الدفاع موشيه دايان بشأن مصادرة أراضي عرب السواحرة قرب بيت لحم، استند فيه إلى نبأ نشرته صحيفة "عال همشمار"، جاء فيه: إن ممثلي هذه القبائل شاهدوا جرافات إسرائيلية تعمل على تمهيد أراضيهم البالغة 100.000 دونم، فتوجهوا مستفسرين، فقيل لهم إن شركة إسرائيلية امتلكت هذه الأرض، فاشتكوا إلى الحاكم العسكري الذي نفى علمه بالأمر. وقدّم طوبي استجواباً آخر عن إغلاق 70.000 دونم من أراضي بيت لحم وبيت ساحور وغيرهما.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1973 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1976)، 95-96.
23/7/1973

استولت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على 500 دونم من أراضي قرية أرطاس، في قضاء بيت لحم، وقامت الجرافات باقتلاع الكروم وأشجار التفاح والخوخ والمزروعات. وبعث أصحاب الأراضي برسالة احتجاج إلى وزير الدفاع الإسرائيلي.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1973 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1976)، 96.
24/9/1973

ذكرت صحيفة "هآرتس" أن مساحة الأرض المصادرة لإقامة منطقة صناعية في كريات أربع في الخليل، "تبلغ بضع مئات من الدونمات"، وأن أصحاب الأراضي من أهالي الخليل حاولوا وقف الجرافات، التي جاءت لتمهد الأرض، عن العمل، وعندما فشلوا وجهوا برقيات إلى السلطات الإسرائيلية يحتجون فيها على مصادرة أراضيهم ويطالبون بإعادتها.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1973 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1976)، 96.
19/3/1974

"وفا" نقلت عن صحيفة "الشعب" أن اشتباكاً وقع بين مجموعة من المواطنين الفلسطينيين والمستوطنين اليهود في حي المصرارة في مدينة القدس. وجاء في النبأ أن المواطنين استخدموا خلال الاشتباكات الزجاجات الفارغة وقبضات الأيدي. من جهة أخرى ذكرت الوكالة في تقرير لها من الأرض المحتلة أن أحد المستوطنين اليهود هاجم أحد المحلات في شارع صلاح الدين في مدينة القدس فرد عليه صاحب المحل مما أدى إلى اشتراك عدد من المواطنين في الاشتباك.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد التاسع عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1978)، 324.
5/6/1974

منعت القوات الإسرائيلية بالقوة جماعة من المستوطنين، يقدر عدد أفرادها بمئة شخص، من إقامة مستوطنة يهودية في منطقة حوارة بمشارف نابلس، وذلك بعد أن رفضت هذه الجماعة تنفيذ قرار السلطات الإسرائيلية بإخلاء نواة المستوطنة التي بدأوا بإقامتها بدعم من بعض أعضاء الكنيست. وكان قرار الجماعة المذكورة بالاستيطان قد أحدث رد فعل قوياً في نابلس، إذ بلّغ رئيس المجلس البلدي بالوكالة الحاكم العسكري لنابلس معارضة الأهالي لمشروع الاستيطان وحذره من النتائج.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 4، ع 12 (16/6/1974): 371.
23/6/1974

ذكرت صحيفة "عال همشمار" أن هكيرن هكييمت ليسرائيل (الصندوق القومي الإسرائيلي) نشط في مجال تمهيد الأراضي المعدة للاستيطان، ولا سيما في غور الأردن. ففي مستوطنة غلغال أنهى إعداد 1400 دونم، كما أقام شبكة لتصريف المياه على امتداد 6 كيلومترات، وأعدّ 500 دونم آخر في موشاف بتسئيل (فصال)، و1500 دونم في مستوطنة غيت، و600 دونم في مستوطنة مسوءا، و800 دونم في مستوطنة حمرا.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1974 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1977)، 83.
26/7/1974

وصل أفراد من جماعة غوش إمونيم إلى منطقة سبسطية في نابلس، واحتلوا مبنى محطة سكة الحديد "المسعودية"، ورفعوا العلم الإسرائيلي عليها، وأعلنوا أنهم سيقيمون مستوطنة يهودية في المكان تحمل اسم ألون موريه. وقد حضر بعض زعماء الليكود والمفدال لإظهار تضامنهم مع المستوطنين.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1974 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1977)، 224 و 237.
31/7/1974

نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن هكيرن هكييمت ليسرائيل (الصندوق القومي الإسرائيلي) استولى بالقوة على منطقة تبلغ مساحتها 700 دونم من أراضي قرية السموع بالقرب من الخليل، بحجة خطة لتشجير المنطقة. واصطدم مع السكان العرب الذين تصدوا لعمال التشجير، باعتبار أن هذه الأراضي تخصهم، بينما ادعى هكيرن هكييمت أنها تابعة لأملاك الدولة.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1974 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1977)، 83.
9/8/1974

ذكرت صحيفة "عال همشمار" أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أقدمت في نابلس على مصادرة أراضي تخص راجح الشكعة. وتخوّف أصحاب الأراضي العرب في المدينة من أن تمتد إليهم يد المصادرة، فأرسلوا إلى المسؤولين الإسرائيليين برقيات احتجاج على أعمال المصادرة. وذكروا أن الجرارات الإسرائيلية تقوم بأعمال التمهيد في أراضيهم من دون إذن منهم.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1974 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1977)، 83.
14/11/1974

"راديو إسرائيل" ذكر أن قذائف كاتيوشا، يعتقد أنها أطلقت من الأراضي اللبنانية، سقطت باتجاه صفد إلا إنها لم تلحق أضراراً. وأضاف الراديو أن مدافع هاون قد قصفت المناطق الواقعة باتجاه مستوطنة دونيف في القطاع الأوسط من الحدود اللبنانية. وذكر الراديو أن ثلاث قنابل هاون سقطت باتجاه صفد كذلك. وزعم الراديو أنه لم تقع إصابات. وتابع الراديو قوله إن ثلاثة صواريخ كاتيوشا قد أطلقت من منطقة "فتح لاند" [في جنوب لبنان] باتجاه كريات شمونه فأصيب منزلين بأضرار وجرحت امرأة. هذا وذكر الراديو أن قوة تابعة للجيش الإسرائيلي نسفت الليلة ثلاثة منازل استخدمت قواعد للفدائيين في قرية صربين جنوب لبنان. وأضافت الإذاعة أنه خلال تبادل إطلاق النار في القرية أصيب عدد من الفدائيين. وزعمت الإذاعة أن القوات الإسرائيلية عادت دون إصابات. وأوردت صحيفة "النهار" الصادرة في 15 الجاري النبأ فقالت إن قوة من الكوماندوس الإسرائيلي يقدر عناصرها بـ150 جندياً تسللت ليل الأربعاء الخميس مشياً على الأقدام من مستعمرتي زرعيت ونيتولا مسافة خمسة كيلو مترات داخل بلدة صربين في الجنوب اللبناني. وأضافت الصحيفة أن القوة الإسرائيلية طوقت البلدة ثم اقتحمتها برشاشات كثيفة فنسفت ثلاث منازل وجرحت شخصاً وعادت أدراجها.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1979)، 646-647.
31/3/1975

قامت مجموعة من المتطرفين اليهود بقيادة كتلة إيمونيم بمحاولات استيطان في منطقة معاليه أدوميم الواقعة على طريق القدس-أريحا، وفي سبسطية وفي شيلو قرب رام الله. وقد أرسلت الحكومة الإسرائيلية قوات الجيش لإخلاء المستوطنين استناداً إلى عدم موافقتها على هذه العمليات مسبقاً. ونتيجة ذلك نظمت كتلة إيمونيم مسيرة جماهيرية إلى منطقة نابلس، بهدف تأكيد أن عمليات الاستيطان ستستمر إلى أن يرخص لها.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 5، ع 8 (16/4/1975): 240.
20/7/1976

قامت السلطات الإسرائيلية بعملية اتلاف المحاصيل الزراعية في الأراضي المحتلة. وقد طالب أهالي قرية صفا بقضاء رام الله السلطات الإسرائيلية بوضع حد لانتهاكات المستوطنين الإسرائيليين، وبالتالي تعويضهم وحماية أملاكهم.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 64.
26/8/1976

احتفل المستوطنون في مستوطنة عفرا شمالي مدينة رام الله، بإقامة مبان جديدة وبغرس أشجار. ويقيم بهذه المستوطنة 30 عائلة، ويخطط المستوطنون للوصول بهذا العدد إلى 150 عائلة.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1976 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1979)، 79.
30/8/1976

اشتبك مواطنون فلسطينيون من سكان مدينة الخليل مع مستوطنين إسرائيليين في كريات أربع، عندما حاول المستوطنون البدء بعمليات البناء بهدف توسيع المستوطنة الأمر الذي أدى إلى مجيء أعداد ضخمة من الجنود الإسرائيليين الذين انهالوا على أهالي الخليل بالضرب وقاموا باعتقال العديد منهم.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 209.
3/9/1976

ذكرت صحيفة "الاتحاد" (حيفا) أن السلطات الإسرائيلية صادرت ألف دونم من أراضي المقبرة في منطقة نابلس (طريق القدس – نابلس)، كذلك سيّجت هذه المنطقة، ومنعت أصحاب الآبار فيها من الوصول إلى مصادر مياههم.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1976 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1979)، 83.
13/10/1976

حاول مستوطنون يهود من مستوطنة كريات أربع الدخول إلى الحرم الإبراهيمي في الخليل لأداء الصلاة بمناسبة أحد الأعياد اليهودية، وقد كانت منظمة غوش إيمونيم قد نظمت مسيرة بالسيارات بهدف زيارة مدينة الخليل وأداء الصلاة في الحرم الإبراهيمي، لكن قوات من الشرطة الإسرائيلية اعترضت المسيرة ومنعتها من دخول المدينة خشية تجدد التظاهرات والاشتباكات.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 365.
27/4/1977

نظم أهالي بلدة قباطية الواقعة بالقرب من سهل دوتان تظاهرة للتصدي لمخططات تهويد أراضيهم التي تقوم بها جماعة غوش إيمونيم التي قررت إقامة مستوطنة جديدة في السهل. وقد أدت المواجهات مع جنود الاحتلال إلى سقوط شهيدين وعدد من الجرحى.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 7، ع 9 و 10 (1 و16/5/1977): 421.
8/2/1980

رؤساء بلديات الضفة الغربية يصدرون بياناً حول إدانة الإجراءات الإسرائيلية في الخليل ومنها الاعتداءات المتكررة من المستوطنين والسياسة التوسعية الاستيطانية التي تنتهجها الحكومة الإسرائيلية.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1980 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1981).
10/2/1980

اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تصدر بياناً حول الإجراءات الإسرائيلية في الخليل، وممارسة سكان المستوطنات الصهيونية الجديدة لأبشع أشكال الترويع والإرهاب ضد سكان الخليل العزل.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1980 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1981).
7/3/1980

بدأت جماعة "غوش إمونيم" الاستيطانية باستعمال الجرافات للاستيلاء على أراضي خلة الضبع والبويرة في الخليل، من دون انتظار القرار الذي سيصدره الحكم العسكري الإسرائيلي بشأن هذه الأرض. وكان أصحاب الأرض قد اعترضوا على مصادرة أراضيهم وشُكّلت لجنة للنظر في القضية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 73 (1/4/1980): 13.
20/3/1980

حاولت جماعات من مستوطني "كريات أربع" تنفيذ خطط سرية للاستيطان داخل البلدة القديمة في مدينة الخليل وأدى تواجد أعداد كبيرة من الجيش الإسرائيلي إلى تأجيل خطط غزو البيوت كما أعلن الحاخام ليفنغر فيما بعد.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 73 (1/4/1980): 1.
24/4/1980

قامت مجموعة من أفراد حركة "غوش إمونيم" الاستيطانية بغزو مدينتي رام الله والبيرة، حيث شوهدت 4 سيارات إسرائيلية محملة بالمستوطنين ومن بينها سيارة محملة بالحجارة والعصي وأدوات التكسير تجوب شوارع المدينتين الرئيسيتين. وقام المستوطنون بتحطيم زجاج نحو 150 سيارة متوقفة بالقرب من منازل أصحابها العرب، كما حطموا نوافذ ما يقارب 200 منزل.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 74 (1/5/1980): 24.
25/4/1980

رؤساء البلديات في الضفة الغربية يصدرون بياناً حول الاعتداءات الإسرائيلية على مدينتي رام الله والبيرة من قبل المستوطنين اليهود.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1980 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1981).
28/4/1980

اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تصدر بياناً حول الإجراءات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة، وتربط. بين ما يجري من قمع وعنف وإرهاب وبين المحاولات اليائسة التي يبذلها أطراف كامب ديفيد لتمرير ما يسمى بالادارة الذاتية.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1980 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1981).
17/5/1980

الأمانة العامة للاتحاد البرلماني العربي تصدر بياناً حول تحدي إسرائيل للارادة العالمية، واستمرارها في إجراءاتها التعسفية ضد الشعب الفلسطيني، والمضي في استيطان الأراضي العربية.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1980 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1981).
21/6/1980

اللجنة السياسية للجبهة القومية للصمود والتصدي تصدر بياناً حول الإجراءات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني في المناطق المحتلة، ومنها تكثيف عمليات الاستيطان التوسعية وحملات التهجير والقمع والإرهاب الرسمي المنظم.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1980 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1981).
30/6/1980

نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية المصري، كمال حسن علي، يؤكد في تصريح صحافي أن الإجراءات التي اتخذتها إسرائيل، سواء في الضفة الغربية أو بناء المستوطنات وإجراءات العنف وإعلان الكنيست عن ضم القدس، أدت إلى آثار سلبية على الرأي العام العربي والإسلامي.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1980 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1981).
13/8/1980

قامت الجرافات الإسرائيلية بشق شوارع في أراضي "دورا القرع" الواقعة إلى الشرق من مخيم "الجلزون". وقد رفض سائقو الجرافات الانصياع إلى مطالب أهالي القرية بالكف ووقف الاعتداء على أراضيهم.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 78 (1/9/1980): 6.
16/12/1980

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصدر قرار رقم 35‏/207 تدين فيها العدوان الإسرائيلي على لبنان والشعب الفلسطيني، وتؤكد من جديد على رفضها قرار إسرائيل بضم القدس، وكذلك ممارساتها في الأراضي الفلسطينية والأراضي العربية الأخرى المحتلة، بما في ذلك تدابير الضم، وإقامة المستوطنات، ومحاولات الاغتيال والتدابير الإرهابية والعدوانية والقمعية الأخرى التي تشكل انتهاكاً للميثاق ولمبادئ القانون الدولي.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الثاني: 1975-1981 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1994).
6/3/1981

قامت مجموعة من المستوطنين من كريات أربع باقتحام الحرم الإبراهيمي أثناء تأدية المسلمين الصلاة.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 11، ع 3 (آذار 1981): 195.
11/3/1981

قام عدد من مستوطني مستوطنة كريات أربع بتركيب وتمديد أسلاك معدنية على أعمدة الكهرباء التابعة لبلدية الخليل، وذلك من دون إذن مسبق من البلدية وتحت حراسة عدد من الجنود الإسرائيليين.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 85 (1/4/1981): 27.
12/3/1981

قدّمت المحامية فيليتسيا لانغر اعتراضين منفردين إلى محكمة العدل العليا الإسرائيلية وذلك لقيام عدد من مستوطني مستوطنة كريات أربع ودائرة أراضي الحكومة الإسرائيلية بتسوية مناطق زراعية واقتلاع أشجار اللوز وكروم العنب في ضواحي مدينة الخليل. وذكرت لانغر أنه لدى أصحاب الأراضي وثائق رسمية منذ سنة 1900 تثبت ملكيتهم للأرض وذلك يفند ادعاءات سلطات الحكم العسكري بأن هذه الأراضي تابعة لما يسمى بأراضي الدولة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 85 (1/4/1981): 12.

Pages