ملف الإستيطان

You are visiting the old website of The Institute for Palestine Studies

Please visit our new websiteClick Here

 
28/8/1974

ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أنه جرى في كريات بياليك وتسور شالوم وكريات شمر ياهو، خلال السنوات الثلاث الأخيرة، استيعاب نحو ألف عائلة مهاجرة. وجرى استيعاب معظم العائلات في مستوطنة تسور شالوم، ومعظمهم مهاجرون من الاتحاد السوفياتي.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1979)، 257.
12/9/1974

ذكرت صحيفة "دافار" أن السلطات الإسرائيلية كانت تعدّ خططاً لتطوير مستوطنة أوفيرا في شرم الشيخ، لتصبح مدينة كبيرة في الثمانينيات. وكان من المقرر أن تشتمل في سنة 1976، بحسب أقوال المسؤول عن أعمال التطوير في المنطقة رؤوبين ألوني، على 500 وحدة سكنية جاهزة، كما سيكون بوسعها، بعد أربعة أعوام، استيعاب 1000 عائلة. أمّا في سنة 1985، فمن المقرر لها أن تستوعب 4000 عائلة.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1974 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1977)، 84.
15/9/1974

"الإذاعة الإسرائيلية" ذكرت أن مجموعة من المستوطنين صعدت مساء أمس على جبل جرزيم [جنوبي نابلس]. وأضافت الإذاعة أن هذه المجموعة تتطون من 15 شخصاً من السامريين الشباب الذين يسعون للاستيطان على الجبل. والسامريون طائفة يهودية مميزة أقامت في مدينة نابلس منذ أكثر من 3 آلاف سنة وهم يقيمون طقوساً خاصة بالأعياد فوق جبل جرزيم.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1979)، 354.
16/9/1974

"الإذاعة الإسرائيلية" ذكرت أن الشباب السامريين في مدينة نابلس ردوا على ما نشرته الصحف حول استيطانهم في جبل جرزيم أن صعودهم إلى الجبل ليس للاستيطان وليست له أبعاد سياسية. وجاء في الرد أنهم جميعهم من سكان نابلس وأن غايتهم من الإقامة في جبل جرزيم هل حل أزمة السكن فقط "التي تمنع زواج الخاطبين".

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1979)، 357.
16/9/1974

"إذاعة إسرائيل" ذكرت أن تجمعات كبيرة من المستوطنين من كتلة "غوش إيمونيم" تجمعت في مجموعات كبيرة للسفر إلى الضفة الغربية بهدف إنشاء مستوطنات هناك. وقالت الإذاعة أن الشرطة الإسرائيلية والجيش الإسرائيلي اتخذا تدابير لمنعها. وقال أحد زعماء المستوطنين في جامعة بار إيلان إنهم لن يسلموا بالحصار الذي فرضته الشرطة عليهم في وسط البلاد، وأهم سيخترقون هذه الحواجز بالقوة.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1979)، 456-457.
21/9/1974

ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن عضو الكنيست، مئير باعيل، تحدث في اجتماع لحركة موكيد في عسقلان جنوبي فلسطين، فقال إنه منذ تأليف حكومة يتسحاق رابين لم يطرأ أي تحول على الحكومة بالمقارنة مع حكومة جولدا مئير. وأضافت الإذاعة أن باعيل يعتقد أن زيادة حجم الاستيطان في المناطق، وزيادة الاستثمارات في المستوطنات، تعرقلان احتمالات السلام، وتجعلان نوايا الحكومة لإحلال السلام أمراً مشكوكاً به.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1979)، 382.
11/10/1974

"إذاعة إسرائيل" ذكرت أن ناطقاً بلسان المستوطنين قال إن أكثر من مائة شاب وشابة تحركوا خلال الليل باتجاه أريحا، وأنهم ما زالوا حتى الآن على مدخل الوادي المؤدي إلى أريحا في عين الغوار ويتأهبون لقضاء السبت في المكان تضامناً مع المستوطنين إلى الغرب من أريحا. وقالت الإذاعة إنه علم من هيئة كتلة إيمونيم أن جماعتين من المستوطنين تضمان حوالي 200 نسمة، قضتا الليل في أنحاء وادي القلسط، ونقلت إليهما المؤن بموافقة الجيش. 

وقال الناطق بلسان المستوطنين إنهم يعتزمون مواصلة أعمالهم، وفي وقت لاحق ذكرت الإذاعة أن جماعة من مائة مستوطن لا تزال موجودة على صخور وادي القلسط، وعلى رأسها حنان بورات، من سكان كفار عتسيون في ضواحي الخليل، ويتواجد أفراد هذه المجموعة في مكان يصعب الوصول إليه. وأضافت الإذاعة أنه يستحيل تقريباً، إبعادهم بالوسائل الاعتيادية. وكان قد جرى إبعاد معظم أفراد المجموعة الذين تمركزوا في أسفل الوادي، على أيدي قوات الجيش الإسرائيلي، ونقلوا إلى شرطة القدس. ولم يوقف أحد رسمياً، إلا إنهم محتجزون في الشرطة بداعي التحقيقي. ومن بين المستوطنين المحتجزين في الشرطة الحاخام موشي ليفجر، حاخام كريات أربع. وقال المستوطنون إنهم اعتقلوا تأديتهم صلاة الفجر. وعندما جيء بهم إلى مركز الشرطة أطلقوا الأناشيد والهتاف وقد أثارت عمليات الاستيطان تعليقات الصحف فكتبت "هاتسوفيه" عن محاولات الاستيطان في الضفة الغربية، وربطت بينها وبين زيارة هنري كيسنجر الرابعة، مشيرة إلى ما وصفته بتدهور الموقف الإسرائيلي المتمثل بتقديم تنازلات مستمرة. ونددت باستعمال الجيش الإسرائيلي للحيلولة دون الاستيطان في الضفة الغربية. وأضافت أن المحاولة "تهدف إلى إشعار حكومة رابين بأن الشعب لا يقبل بكل خطواتها، وأن مسألة الضفة الغربية ليست موضوعاً سهلاً للمساومة. ومن هذه الناحية، فقد حققت العمليات أهدافها. وأشارت "عل همشمار" إلى أن محاولة الاستيطان جزء من الصراع الذي تخوضه المعارضة ضد الحكومة. وأضافت "أن ما فعله هؤلاء الأبطال لم يكن موجهاً منذ البداية إلى الاستيطان، بل إلى خوض صراع مع السلطة في البلد، وزعزعة الصلاحية القانونية لحكومة رابين، وتأكيد حقيقة أن بإمكان الأقلية فرض إرادتها على الأكثرية". وأضاف معلق الصحيفة "لا أؤمن بأن آلاف المستوطنين هؤلاء كانوا ينوون حقاً الاستيطان في الأماكن التي اختاروها. فقد عرفوا أن الحكومة وقوات الأمن لن يسمحا بتحقيق مأربهم، لكنهم أرادوا بهذه التظاهرة وبهذا الصراع مع الحكم، إجراء "بروفة" لمواجهة الصراع، الذي ربما يكون أعنف فيما لو أخذت مفاوضات التسوية السياسية شكلاً حقيقياً. فقد أرادوا الحكومة المعلنة التي وجدت تعبيراً لها في تصريحات رئيس الحكومة الأخيرة: استنفاد الحد الأقصى من إمكانات التسوية السياسية..." وعلقت "الاتحاد" على حركة الاستيطان التي تقودها حركة "إيمونيم" في المناطق الفلسطينية المحتلة فقالت إن "حركة الغزو الصهيوني الغوغائي في المناطق المحتلة تهدد بعواقب وخيمة. فقد أجمع المراقبوا أن حركة الاستيطان بالقوة، في الضفة الغربية المحتلة، التي انطلقت هذا الأسبوع مع انتهاء عيد المظلة مثل زحف المغول والتتر، قد تكون ذريعة لسفك الدماء واستفزازاً قد يقود إلى اندلاع نيران الحرب من جديد". وقالت الاتحاد إن آلاف المستوطنين الغزاة قد اقتحموا الحواجز ووصلوا إلى عدة أماكن في الضفة الغربية. وكان عدداً كبيراً منهم يحمل السلاح. وأضافت الصحيفة أنه مما يدعو للدهشة أن الحكومة لم تر ضرورة عقد اجتماع عاجل لبحث هذا التطور الخطير وما يترتب عليه من عواقب سياسية في الداخل والخارج. ومن جهة أخرى ذكرت إذاعة إسرائيل أن حركة هاشومير هتسعير بدأت اليوم تجمع تواقيع على عريضة ضد الاستيطان في الضفة الغربية. وقالت مصادر الحركة إن (15) ألف شخص وقعوا على العريضة حتى الآن. وفي نيتهم تسليم العريضة إلى يتسحاق رابين.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1979)، 474-475.
13/10/1974

"إذاعة إسرائيل" أوردت أن زعماء مابام ومن بينهم مئير تلمي، السكرتير العام، ونفتالي فيدر، السكرتير السياسي، وأرييه الياف، السكرتير التنظيمي، عقدوا  مؤتمراً صحافياً في تل أبيب حول موضوع الاستيطان وضم المفدال إلى الحكومة. وحذر تلمي بصورة قاطعة بأن مابام لا يستطيع أن يكون شريكاً في حكومة، لا تتحفظ الأحزاب المشتركة فيها على عمليات الاستيطان غير المرخصة. وقال إنه إذا كانت الحكومة ستقر هذا النوع من الاستيطان فإن مابام سيضطر قبل ذلك درس موضوع الاشتراك أو عدم الاشتراك في حكومة كهذه. وأضاف تلمي "القضية بالنسبة لنا ليست قضية تكتيكية بل قضية مبدئية، ويتوجب أن نحصل على رد رسمي على طلبنا.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1979)، 483.
24/11/1974

قررت الحكومة الإسرائيلية إنشاء منطقة صناعية في معاليه أدوميم (الخان الأحمر) الواقعة على بعد 14 كيلومتراً من القدس على الطريق المؤدي إلى أريحا، وبناء وحدات سكنية للعمال الذين يعملون هناك. كما أقرّت تخصيص منطقة في عنتوت، قرية عناتا العربية القريبة من القدس، للمرائب والصناعات الصغيرة والخدمات، وذلك بغرض ما سمي "تطوير القدس". وقد اتُخذ القرار بموافقة أكثرية أعضاء الحكومة، ولم ينل موافقة أعضاء حزبي مبام والأحرار المستقلين. كما لاقى القرار ارتياحاً من جانب رئيس بلدية القدس تيدي كوليك، الذي أعلن تأييده له، وأعرب عن أسفه لعدم اتخاذه قبل عامين.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1974 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1977)، 84-85.
2/12/1974

"الإذاعة الإسرائيلية" ذكرت أن الشباب السامريين في نابلس يواصلون العمل لإقامة استيطان دائم في جبل ريم الواقع جنوب مدينة نابلس، وذكرت الإذاعة أنه ورد في مقال في صحيفة "ألف باء" الناطقة باسم السامريين، أنهم صعدوا إلى الجبل في البداية، كخطوة تظاهرية للفت الأنظار إلى مشاكل الإسكان الخطيرة للشباب، وأنهم نزلوا من هناك بعد ذلك. إذ لا توجد هناك حتى الآن ظروف لإقامة استيطان، وخاصة لعدم توفير مصادر الأمن.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1979)، 730.
24/12/1974

ذكرت صحيفة "دافار" أنه تم الشروع في العمل على إقامة مدينة كتسرين في الجولان، حيث من المقرر إقامة 500 وحدة سكنية، تكون جاهزة لاستقبال السكان في صيف سنة 1976.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1974 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1977)، 84.
12/1/1975

أقدمت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بحسب صحيفة "معاريف"، على إيجاد طوق من المستوطنات حول مدينة القدس، وذلك لرسم حدود "العاصمة المزعومة". وأعطت السلطات الإسرائيلية المنطقة الصناعية معاليه أدوميم الأولوية، واعتبر يتسحاق رابين "أن توطين معاليه أدوميم" ضرورة حيوية لتحصين القدس اليهودية. وطبقاً لهذا الاعتبار، تم الاتفاق على أن تكون أهمية "بناء معاليه أدوميم مساوية لأهمية بناء القدس".

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1975 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1978)، 108.
13/1/1975

ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن نواة استيطان أقيمت في عميق دوتان في مهرجان لأعضاء جوش ايمونيم (كتلة الايمان) أقيم في حيفا. وذكرت الجيروزالم بوست أن روني ميليكو فكسي أعلن في مؤتمر حزب حيروت في تل أبيب وأن حوالي 250 عضواً في الحزب سيقومون بالاستيطان في معاليه أدوميم (الخان الأحمر) خلال شهر.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 21 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 88.
15/1/1975

أفادت الجيروزالم بوست أن الصندوق القومي اليهودي ضاعف سرعة بناء ثلاث مستعمرات في شمال سيناء قرب ياميت، إثر قرار حكومي على أعلى مستوى بزيادة سرعة الاستيطان في تلك المناطق، وأضافت الصحيفة أن المستعمرات الثلاث هي: ناحال سيناء، اوغدا وشكت.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 21 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 95.
22/1/1975

أصدر قائد منطقة الضفة الغربية، آرييه شاليف، أمراً يتيح لسكان مستعمرة كريات أربع شراء المساكن المؤجرة لهم كما يتيح لمواطني إسرائيل استئجار أرض من دائرة أراضي إسرائيل لإقامة منازل في حدود المستعمرة. وبصدور هذا الأمر يصبح في إمكان شركات عامة إقامة مبان في المستعمرة وزيادة معدل البناء.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 5، ع 3 (1/2/1975): 86.
29/1/1975

قالت الإذاعة الإسرائيلية نقلاً عن ممثلي نواة الاستيطان الراغبين باستيطان غربي نابلس، إن جهات حكومية مختلة لمحت بأنهم قد يعطوا حق الاستيطان في ضواحي بلدة بيتونيا، جنوب غرب رام الله، بدلاً من مسحة، قرب نابلس، التي كانوا يرغبون في الاستيطان فيها. وأفادت الإذاعة أن أعضاء غوش ايمونيم ومؤيديهم نظموا تظاهرة ضخمة بالقرب من مكتب يتسحاق رابين في القدس، احتجاجاً على الخطوات التي تنفذها الحكومة الإسرائيلية بشأن المناطق المحتلة في حرب العام 1967، ويطالب المتظاهرون بالسماح لهم بإقامة مستوطنات.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 21 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 262.
8/2/1975

أجرت الإذاعة الإسرائيلية لقاء مع بنحاس سابير عن الهجرة اليهودية إلى فلسطين المحتلة قال فيه إن عدد المهاجرين انخفض في العام 1974 بنسبة 40% بالمقارنة مع العام 1973. وإن الهجرة من الاتحاد السوفياتي انخفضت إلى النصف.

وعزا سابير سبب ذلك الانخفاض إلى الضغط الروسي على الأميركيين واليهود، بالإضافة إلى رغبة عدد من المهاجرين اليهود بالانتظار والتريث. وأضاف أن عدد المهاجرين من دول أخرى مثل الولايات المتحدة وأميركا الجنوبية قد انخفض أيضاً. وأعلن سابير أن مقابل 55000 مهاجر حضروا إلى فلسطين المحتلة في العام 1973، وصل 32000 مهاجر في العام 1974. وقال إن نسبة المتساقطين ارتفعت كثيراً.

وقال إن البعض عندنا يعتقد لأغراض سياسية أن اليهود سيبدأون غداً بالتدفق على البلاد، وأن مليون يهودي سيهاجرون، ولكن اتضح أولاً، أنه لا يوجد مليون يهودي يرغب بالهجرة". وأضاف لنفترض أن جميع اليهود يعارضون النظام الروسي، وهذا أمر ليس صحيحاً، فإن معارضة النظام الروسي لا تعني أن هؤلاء اليهود يرغبون بالهجرة إلى إسرائيل".

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 21 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 262.
13/2/1975

أفادت الإذاعة الإسرائيلية أن إبراهيم عوفر، وزير الاسكان الإسرائيلي، قام بجولة في قرى الأقليات في شمال فلسطين، للاطلاع على مشكلات البناء والسكن في هذه القرى. وقد زار في جولته قرية بسمات طبعون، أول قرية بدوية في فلسطين المحتلة ونقلت الإذاعة عن عوفر قوله إن هناك نية لتأمين 15-16 ألف شقة خلال الأعوام السبعة المقبلة. وأضاف أن هناك اتجاهاً لتركيز البدو في قرى ثابتة على غرار قرية بسمات طيعون، وأنه جاء للاطلاع على بعض المشكلات الخاصة المتعلقة بالطرقات والمركز الصناعي والورش اللازمة للقرية.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 21 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 250.
17/2/1975

ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن يتسحاق رابين قام بزيارة أربع مستوطنات في الجولان، من مجموع 18 مستوطنة الواقعة في جنوب هضبة الجولان حتى سفوح جبل الشيخ. وقد حضر ممثلو جميع المستوطنات الأربع، وقد أثار المستوطنون أثناء عرضهم لمشاكلهم قضية استمرار الاستيطان في الجولان حيث يسود المستوطنين شعور بالضياع إزاء مستقبل هذه المستوطنات. كما طالبوا بتطبيق القانون الإسرائيلي على مرتفعات الجولان، واستبدال الحكم العسكري بحكم مدني. وقد أكد رابين أن الحكومات الإسرائيلية لم تنشئ المستوطنات في الجولان كي تعود وتخليها، وقال إن لهذه المستوطنات أولوية كبيرة في الوسائل وطرق المعالجة، وبالمقارنة مع مستوطنات أخرى. وأعلن رابين أن سوريا كانت ولا تزال من الدول العربية المتطرفة بنظرتها المعادية لإسرائيل وتملك قوة عسكرية لا بأس بها، لذلك فإن الدفاع والقتال أمام سوريا، وضد سوريا يجب أن يقوم به الجيش الإسرائيلي الذي يكبر ويتعاظم بنسبة كبيرة. وقال إن هذه المستوطنات تجسد أكثر من أي شيء الإصرار على الاحتفاظ بالجولان. وهذه هي مميزة هذه المستوطنات.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 21 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 265.
19/2/1975

ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن يتسحاق رابين قام بزيارة عدد من الكيبوتسات والمستوطنات في الجليل الغربي للاطلاع على مقتضيات المستوطنين في هذه المنطقة. وقد طالب سكان المستوطنات التي زارها بالإسراع في تطوير الجليل وخلق ظروف تمكن من تسهيل المعشة، وإضافة مستوطنين جدد في المنطقة.

وقد أكد رابين أن الحكومة الإسرائيلية ستعطي الأفضلية لإسكان الجليل وتركيز الاستيطان فيه وعلى الحدود اللبنانية. وقال إن تهويد الجليل سيتم بأسلوبين: الأول عن طريق استمرار تطوير الزراعة في الأماكن التي يمكن القيام بذلك والأسلوب الآخر بواسطة إقامة مشاريع صناعية جديدة.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 21 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 280.
2/3/1975

قالت الإذاعة الإسرائيلية إن المقدم شينتاي بريل، الحاكم العسكري الإسرائيلي لمنطقة بيت لحم، وصل إلى معاليه أدوميم، الواقعة بين الخليل وبيت لحم، في محاولة لمنع المستوطنين من الإقامة في المنطقة، ولكن المستوطنين وهم معظمهم من المعراخ وليكود وغوش ايمونيم، رفضوا تماماً ترك المكان، وأخذوا يقيمون المباني والبيوت. وأضافت الإذاعة أن الحكومة الإسرائيلية عادت فأعلنت استعدادها لقبول المستوطنين في معاليه ادوميم إذا أعلنوا أنفسهم نواة سكنية عمالية تستهدف إقامة أساس للتطوير الصناعي.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 21 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 331.
5/3/1975

ذكرت صحيفة "معاريف" أن وزير الإسكان الإسرائيلي أبراهام عوفر أشار إلى الزيادة في نقط الاستيطان قائلاً: "إن نقط الاستيطان ستزداد هذه السنة 50٪ على ما كانت عليه في السنة الماضية، سواء من حيث الوحدات أو المال".

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1975 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1978)، 106.
6/3/1975

ذكرت معاريف أن سلطات الحكم العسكري اتخذت إجراءات أمن مشددة منذ ساعات الصباح الباكر لمنع محاولة استيطان جديدة في منطقة المسعودية قرب سبسطيا في منطقة نابلس بعد وصول حوالي مائة عائلة يهودية بعد منتصف ليلة الخميس للاستيطان في هذه المنطقة.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 21 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 353.
11/3/1975

ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن قوة من الجيش الإسرائيلي قامت بإخلاء المستوطنين الذين استوطنوا ليلة أمس في "باعل حشور" شمالي القدس، وأنه تم إرغام المستوطنين الثمانية على الصعود إلى الباحات، ونقلوا إلى مركز شرطة القدس.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 21 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 375.
14/3/1975

أصدرت صحيفة "دافار" ملحقاً تناولت فيه، بصورة مباشرة، المشكلات التي تعانيها سياسة التهويد. وقد شكا التقرير من تضاؤل عدد اليهود في الجليل، فمجموع السكان اليهود فيه لم يعد يشكّل، في سنة 1972، سوى 52٪ من مجموع سكان المنطقة؛ و"المستوطنات تراوح مكانها منذ أكثر من عشرة أعوام".

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1975 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1978)، 75.
16/3/1975

ذكرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) أن الأنباء الواردة من الأرض المحتلة أفادت أن السلطات الإسرائيلية قامت خلال الأيام الأخيرة بهدم عدد من المنازل التي يمتلكها المواطنون العرب في رفح في المنطقة الواقعة بين قطاع غزة والعريش تمهيداً لإقامة مستوطنتين جديدتين في المنطقة. وذكرت أن السلطات قامت بترحيل أصحاب هذه المنازل وتوزيعهم في مناطق متعددة خارج رفح، وأضافت أن السلطات الإسرائيلية قامت باعتقال الشيخ خليف، شيخ بدو رابعة التي تقطن منطقة العريش، لأن الشيخ عارض مراراً وعلناً إجراءات سلطات إسرائيل في منطقة العريش.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 21 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 402.
22/3/1975

ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن أعضاء كتلة ايمونيم أعلنوا أنهم سيصعدون عملية الاستيطان، ولن يتوقفوا عن نشاطاتهم بالرغم من معارضة الحكومة. وأضافت الإذاعة أنهم أكدوا أن الوقت قد حان لإقرار إقامة مستوطنات في الضفة الغربية، وأنه لا يجوز أن تبقى منظمة التحرير الفلسطينية الطرف الوحيد الذي "يدعي" ملكية المنطقة.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 21 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 443.
24/3/1975

نشرت صحيفة "معاريف" أن ثمة أجواء عامة تمهّد لخطوات تنفيذية تتخذها السلطات الإسرائيلية بشأن تهويد الأرض، مثل منح "الجليل أفضلية أولى في السنة المالية 1975-1976 بواسطة هكيرن هكييمت ليسرائيل (الصندوق القومي لإسرائيل) لتطوير الأراضي في الجليل، تمهيداً لتوسيع قاعدة الاستيطان العبري في هذه المنطقة".

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1975 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1978)، 75.
3/4/1975

ذكرت هآرتس أن طلاب المدارس الثانوية في نابلس يحاولون لليوم الثالث على التوالي عرقلة التعليم والقيام بمظاهرات احتجاجية ضد نوايا غوش ايمونيم الاستيطانية في منطقة نابلس وضد "المسيرة" التي نظمت إلى نابلس في بداية الأسبوع الماضي. وأضافت الصحيفة أن قوات الأمن قامت بعمليات تفتيش متواصلة في مناطق المدارس ومنعوا الطلاب من القيام بالتظاهرات. وأفادت الصحيفة أن العقيد يهودا شيريا، حاكم نابلس العسكري، التقى مع عادل الشكعة، نائب بلدية نابلس، وحذره من أن الحكم العسكري سيغلق كل مدرسة يتظاهر طلابها.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 21 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 503.
9/4/1975

نسبت الدستور إلى أنباء واردة من الأرض المحتلة قولها أن السلطات الإسرائيلية بدأت في إقامة قرية دينية في النبي صموئيل. هذا وأشارت الصحيفة إلى اجتماع عقد برئاسة بنحاس سابير، رئيس الوكالة اليهودية، ضم ممثلي وزارة الإسكان وقسم الاستيعاب والهجرة في المنطقة الصهيونية والمهاجرين، تقرر فيه البدء في إقامة هذه القرية التي تسكنها في الوقت الحاضر 400 عائلة يهودية.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 21 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 525.
25/4/1975

ذكرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) أن أهالي قرى عين ماهل والرنة والمشهد وكفر كنا، في شمال فلسطين، وجهوا برقيات احتجاج إلى الحكومة الإسرائيلية ووزارتي الداخلية والاستيعاب حول استيلاء وزارة الاستيعاب على أراضي هذه القرى وتهويدها. وذكرت الوكالة أن الحكومة الإسرائيلية كانت قد شكلت لجنة وزارية لبحث وسائل وطرق الاستيلاء على هذه الأراضي وتهويدها وبناء قرى ومستوطنات لتوطين مهاجرين جدد فيها.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 21 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 576.
15/5/1975

نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إعلاناً لـ "لجنة مستوطني الجولان" عن طابع وعدد المستوطنات في الجولان ورد فيه التالي: 1- كيبوتسات: شمير، روم، عين زيفان، مروم غولان، مفو حمات، أفيك، كفار حروف؛ 2- موشاف تعاوني: نفيه أتيف، كيشت، رمات مغشيميم، يونتان، تل زايت، نئوت غولان، غميلا؛ 3- موشافيم: إليعاد، غفعات يوآف، رموت؛ 4- مستوطنات أُخرى: بني يهودا (مركز صناعي وخدمات)، حسيفيت (مركز خدمات وثقافة)، كفار غينات (تعاونية صناعية)، علياه 70 (نواة مهاجرين فنيين)؛ 5- مستوطنات في طور البناء: كتسرين (مدينة الجولان)، كيبوتسات أُخرى، قرى صناعية، ومستوطنات زراعية أُخرى.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1975 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1978)، 109.
3/6/1975

ذكرت صحيفة "معاريف" أنه، وبحسب المشاريع التي قدمتها إدارة أراضي إسرائيل، وقسم الاستيطان التابع للوكالة اليهودية "ستكون هناك حاجة إلى مصادرة نحو عشرة آلاف دونم، من أجل تنفيذ سياسة الحكومة. وأن قسماً كبيراً من هذه الأراضي يملكه عرب، بينما يملك اليهود قسماً قليلاً".

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1975 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1978)، 78.
4/6/1975

ذكرت هآرتس أنه توجد نقطة استيطانية منذ شهر ونصف شمالي شرقي رام الله بدون إقرار رسمي من الحكومة. وحتى بدون إجراء أي نقاش حول إقامتها في المؤسسات المعتمدة لهذا الغرض. وأضافت أن اسم هذه النقطة الاستيطانية هو باعل حتسور أو معسكر عوفرا. سكان هذه المستوطنات هم بضع عشرات من رجال غوش ايمونيم بينهم ما يقارب من 25 عاملاً دائماً ثمانية منهم يقطنون المستوطنة مع عائلاتهم.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 21 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 704.
11/6/1975

ذكرت صحيفة "عال همشمار" أن مدير قسم الاستيطان في الوكالة اليهودية رعنان فايتس صرّح في مؤتمر صحافي عقد في حيفا، أن الحكومة والوكالة اليهودية "خصصتا ملياراً ونصف مليار ليرة إسرائيلية لتنفيذ خطة استيطانية في الجليل، ضمن إطار الخطة الخمسية الرامية إلى استيعاب 100 ألف يهودي في هذه المنطقة، خلال السنوات الخمس المقبلة، بالإضافة إلى التكاثر الطبيعي فيها ... [وتتضمن الخطة] إحداث تطوير زراعي – صناعي في منطقة سيغف – بودفات على أطراف الجليل الأوسط."

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1975 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1978)، 78.
12/6/1975

ذكرت صحيفة "هاتسوفيه" عن المصادر الإسرائيلية، أن هناك خطة ستقام بموجبها 25 مستوطنة في الجليل و10 في النقب.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1975 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1978)، 78.
3/7/1975

ذكرت صحيفة "معاريف" أن حاييم بار-ليف قال في لقاء مع ممثلي مستوطنات الجولان، أنه ينبغي عدم تحريك أية مستوطنة هناك في مقابل أية تسوية شاملة مع بقاء السيطرة الإسرائيلية على الجولان. من جهة أخرى، ذكرت الصحيفة أن لجنة مستوطنات الجولان تطالب بإقامة مجلس إقليمي لهضبة الجولان، يكون بمثابة إطار لنشاطات اللجنة، وأن من الواجب زيادة نشاط اللجنة لأن وضع الجولان السياسي والعسكري لم يُحسم بعد.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 22 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 16.
20/7/1975

أفادت الإذاعة الإسرائيلية أن رئيس منظمة الحاخامين الأرثوذكسيين في الولايات المتحدة، الحاخام شراغا شينفيلد، أعلن في مؤتمر صحافي عقده في القدس إقامة كتلة من مؤيدي غوش إيمونيم (كتلة الايمان) في الولايات المتحدة تضم يهوداً أميركيين يؤيدون الاستيطان في الضفة الغربية. وأكد شينفيلد أن هذه الكتلة على استعداد لتنظيم تظاهرة مؤيدة لإسرائيل تضم نصف مليون يهودي.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 22 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 74.
23/7/1975

تحدثت الإذاعة الإسرائيلية عن شكل جديد من أشكال الاستيطان هو عبارة عن إقامة مستوطنات صناعية لحل مشاكل إسكان مناطق تحتاج إلى مستوطنين في الجليل والنقب، وحيث يستحيل إقامة مستوطنات زراعية بسبب النقص في الماء والأرض. ويشتمل هذا النوع من الاستيطان على إقامة مصانع صغيرة في القرى ومصانع أكبر قرب المراكز الجماعية، كما ينال معظم سكان هذه القرى تعليماً تقنياً. من جهة أخرى، ذكرت "معاريف" أن لجنة مستوطنة كريات أربع طلبت أمس من شمعون بيرس المساعدة على تجديد الاستيطان اليهودي في مدينة الخليل نفسها، كما طالبت بترميم المؤسسات الدينية في الحي اليهودي، وترميم الحي ليتمكن اليهود من العيش فيه.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 22 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 85.
7/8/1975

أفادت معاريف أن رئيس دائرة الاستيطان في الوكالة اليهودية، البروفسور رعنان فايس، أعلن في التقرير الذي قدمه إلى إدارة الوكالة، أنه بدأ العمل في استصلاح الأرض في منطقتي تيفن وحتسور في نطاق المشروع لتطوير الجليل.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 22 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 136.
24/8/1975

افتتح وزير الإسكان الإسرائيلي أبراهام عوفر مدينة يميت في مشارف رفح.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1975 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1978)، 110.
27/8/1975

ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن توتراً شديداً يسود علاقات وزارة الإسكان الإسرائيلية والوكالة اليهودية بسبب البناء في مستوطنات الجولان. ونقلت الإذاعة حواراً أجراه مراسلها مع مقرر كيبوتس عين زيوان في الجولان، أهرون بن- تون، ومدير منطقة الجليل في إدارة الاستيطان في الوكالة اليهودية، أهرون نحماني، بشأن الخلاف، فقال بن- تون إنه من المتوقع مواجهة مشكلات في المستقبل القريب بشأن العثور على أماكن سكن للعائلات والأفراد. وحذر نحماني من أن أزمة تأمين المساكن للمستوطنين الجدد سيهدد الاستيطان في منطقة الجولان. وعن الموضوع نفسه، نقلت الإذاعة وجهة نظر وزارة الإسكان الإسرائيلية، فنفى رئيس إدارة البناء الريفي في وزارة الإسكان، شلومو أفني، ادعاءات نحماني وأكد أن وزارته تمنح سكان هضبة الجولان أولوية عليا لأسباب أمنية وتوطينية، وقال أفني أن عدد المستوطنات في الجولان يبلغ ثلث عدد المستوطنات الجديدة التي أقيمت منذ عام 1967.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 22 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 206.
5/9/1975

أفاد راديو إسرائيل أن أمانة سر حركة مستوطنات العامل الصهيوني التابعة لحزب الأحرار المستقلين الإسرائيليين، طالبت إثر اجتماع عقدته في نفيه أطيف في سفوح جبل الشيخ، بإجراء نقاش مستعجل في المحكمة الإسرائيلية بشأن مستقبل هضبة الجولان. وأضاف الراديو أن أعضاء حركة العامل الصهيوني يشددون على أن الجولان ينبغي أن تبقى تحت سيادة إسرائيل، حتى في حال التوصل إلى سلام مع سورية، وذلك لتأمين مصادر المياه الحيوية، ومنع تهديد أمن إسرائيل بصورة دائمة.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 22 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 248.
9/9/1975

أفاد راديو إسرائيل أن اللجنة الوزارية لشؤون الاستيطان أقرت اقتراح دائرة الاستيطان في الوكالة اليهودية بإقامة ست مستوطنات جديدة على أساس مستوطنتين في الجليل، ومستوطنتين في مشارف رفح، ومستوطنة في عربة وأخرى في قطاع غزة. وأوضح الراديو أن المستوطنات هذه أصبحت في مراحل التخطيط النهائية وسيتم في المرحلة الأولى بناء مئتي وحدة سكنية، مع وجود نية لتوسيعها لتضم ستمئة عائلة.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 22 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 265.
12/9/1975

نشرت صحيفة "الاتحاد" (حيفا) أنه في أيلول/سبتمبر كُشِف النقاب، عبر اللجنة التحضيرية للمؤتمر الشعبي، عن "أن الحكومة تنفذ مخططات لمصادرة عشرات آلاف الدونمات من الأراضي العربية (المشاع)، المسجلة باسم المندوب السامي البريطاني، و(الأرض الموات). ويتجاوز نطاق المصادرات هذه الـ 20 ألف دونم في الجليل التي يتحدث عنها مشروع التهويد، و1.5 مليون دونم من أراضي عرب النقب".

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1975 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1978)، 78-79.
17/9/1975

أفاد راديو إسرائيل أن وزير المواصلات الإسرائيلي، غاد يعقوبي، قال خلال جولة في منطقة الجولان كانت قد دعته إليها لجنة مستوطني الهضبة السورية المحتلة، إنه يجب توسيع الإسكان في الهضبة، لكن ينبغي أن يتم ذلك بشكل منظم وبناء على قرارات الحكومة الإسرائيلية. وبالنسبة إلى السكان الدروز في الجولان، أشار يعقوبي إلى أنهم سيعاملون معاملة السكان الإسرائيليين ما داموا يقطنون الأراضي الإسرائيلية. من جهة أخرى، أفاد راديو إسرائيل أنه تم الشروع في استصلاح مساحة من الأراضي بالقرب من نواة يوناثان الاستيطانية في تل فرج في هضبة الجولان لإقامة مباني سكنية فيها.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 22 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 297.
23/9/1975

ذكرت صحيفة "معاريف" أن حزب مبام يعارض إقامة أربع مستوطنات أخرى في هضبة الجولان لاعتقاد زعمائه أن ذلك لن يخدم مصالح إسرائيل في هذه الفترة، وإنما يؤدي إلى ازدياد تأزم العلاقات مع الدول العربية، في الوقت الذي تبرز فيه احتمالات للتسوية معها. من جهة أخرى، ذكرت صحيفة "دافار" أن حركة ياعد رأت أمس، فيما يخص مبادرة اللجنة الوزارية لشؤون الاستيطان إقامة مستوطنات جديدة في هضبة الجولان والضفة الغربية، أن هذه الخطة لم تأت في وقتها، وخصوصاً أنه ليس لدى الحكومة في الوقت الحاضر خطة واضحة لإنجاز تسوية سلمية. وطالبت سكرتارية ياعد الحكومة بتجميد خطة إقامة المستوطنات الجديدة كتعبير عن الرغبة الصادقة في السلام.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 22 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 313.
23/9/1975

أفادت صحيفة "هآرتس" أن وزير الإسكان، إبراهيم عوفر، نفى وجود خطة لإقامة ثلاث مستوطنات وعشر نقاط حول القدس، كما نفى وجود نية للقيام بذلك، وذكر أن معظم هذه المستوطنات والنقاط تقع في الضفة الغربية. وحسب قوله، فإن الخطة الجدية الوحيدة في منطقة القدس، في هذه الأثناء، هي إقامة حي كبير في منطقة غفعون (الجيب) شمال النبي صموئيل، في مجال الضفة الغربية، وكذلك بناء حي يحتوي على مئات الوحدات السكنية في جبل غيلا بالقرب من بيت جالا.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 22 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 316.
25/9/1975

أفاد راديو إسرائيل أن وزير الإسكان الإسرائيلي، إبراهيم عوفر، قال في تصريح أدلى به خلال جولة قام بها في منطقة كتسرين في الجولان إنه سيتم الشروع في إقامة مئتي مسكن في المنطقة إضافة إلى مدرسة وروضة أطفال، وذلك ضمن المرحلة الأولى لخطة الإسكان التي رصد لها 91 مليون ليرة.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 22 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 319.
9/10/1975

ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن مركز الكيبوتس الموحد التابع لأحدوت هعفوداه، تبنى أربعة قرارات تدعو إلى التمسك بالجولان والعمل على استيطانه وجاء في القرارات أن الكيبوتس الموحد يرى أهمية تعزيز التشكيل العسكري والاستيطاني على امتداد السلاسل الجبلية والتلال في هضبة الجولان. وأكد الكيبوتس الموحد وقوفه إلى جانب الاستمرار في مشاريع تطوير هضبة الجولان، وإنشاء مستوطنات أخرى هناك، بما في ذلك مدينة كتسرين التي خطط لإقامتها في الجولان. وأضاف أن أي اتفاق مع سورية، يجب أن يقوم على أساس عدم الانسحاب سواء من المستوطنات نفسها أم من المناطق الضرورية لتطويرها. كما شجبت القرارات كل اتجاه يهدف إلى تأخير استمرار تطور الاستيطان في الجولان كما هو مخطط.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد 22 (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1975)، 357.

Pages