Aqsa Files

You are visiting the old website of The Institute for Palestine Studies

Please visit our new websiteClick Here

 
14/07/1967

أعلن مصدر رسمي إسرائيلي، أن إسرائيل والفاتيكان يقتربان من الاتفاق حول الوضع الخاص الذي يجب أن يكون للأماكن المقدسة في القدس. وأضاف المصدر أن الطبيعة العالمية لهذه الأماكن التي تعتبر مقدسة لدى الأديان الثلاثة ستجد التعبير عنها في الحل الذي يجري بحثه الآن في روما والقدس للسلام في الأماكن المقدسة.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد السادس (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1968)، 51.
22/05/1968

أصدر وزير الخارجية الإسرائيلية، أبا إيبان، بياناً جاء فيه أن بلده سيتجاهل قرار مجلس الأمن رقم 252، الداعي إلى عدم تغيير وضع القدس لأنه "غير عادل وغير عملي وغير معقول، ومن شأنه أن يعرقل الجهود الرامية إلى إحلال السلام في الشرق الاوسط." وأضاف " يبدو أن مجلس الأمن ليس راضياً عن إعادة توحيد المدينة وعن استقرار السلام فيها، وعن تأمين حرية الوصول إلى الأماكن المقدسة لجميع الاديان." وأكد "أن سياسة إسرائيل إزاء القدس ستظل كما كانت وهي أنها تعترف، على الرغم من تمسكها بسلامة المدينة وقدسيتها ووحدتها، بأن هناك مصالح عالمية روحية فيها، وأنها على استعداد لوضع الأماكن المقدسة لجميع الديانات بتصرف الذين يقدسونها."

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 517-518.
10/11/1968

المؤتمر العام لمنظمة اليونسكو يصدر القرار رقم 15‏م‏/ 3،343 يدعو فيه إسرائيل إلى المحافظة على الممتلكات الثقافية، خصوصاً في القدس القديمة.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الأول: 1947-1974. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1993.
19/02/1970

أعلن وزير الخارجية الإسرائيلية، أبا إيبان، أن إسرائيل لا تريد أن تتولى الإشراف الكامل المنفرد على الأماكن المقدسة، وهي تقبل بإشراف دولي على الأماكن المقدسة الإسلامية واليهودية والمسيحية في مدينة القدس.

المصدر: القدس، 20/2/1970، ص 1.
--/11/1971

المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو يصدر القرار رقم 88 م ‏ت‏/4،3،1 يدعو فيه إسرائيل إلى المحافظة على الممتلكات الثقافية، خصوصاً الأماكن الدينية الإسلامية والمسيحية في القدس القديمة.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الأول: 1947-1974. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1993.
--/06/1972

المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو يصدر القرار رقم 89 م ‏ت‏/4،4،1 يأسف فيه لاستمرار الحفريات الأثرية الإسرائيلية في القدس.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الأول: 1947-1974. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1993.
--/11/1972

المؤتمر العام لمنظمة اليونسكو يصدر القرار رقم 17‏م‏/3،422 يدعو فيه إسرائيل بصورة مستعجلة إلى الكفّ عن تغيير معالم القدس، وعن الحفريات الأثرية.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الأول: 1947-1974. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1993.
--/05/1973

المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو يصدر القرار رقم 92 م ‏ت‏/4،5،1 يطلب فيه من إسرائيل أن تحترم بدقة معالم القدس التاريخية.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الأول: 1947-1974. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1993.
03/09/1973

أمين القدس، السيد روحي الخطيب، يرسل مذكرة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، كورت فالدهايم، بشأن أوضاع المدينة في ظل الاحتلال الإسرائيلي، يعدد فيها أبرز الاعتداءات التي اقترفتها السلطات الإسرائيلية بحق المدينة وسكانها ومقدساتها.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1973. بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1976.
27/11/1973

ذكرت وكالة "رويترز" أن أمين القدس المبعد، روحي الخطيب، رفض مقترحات تستهدف تقسيم القدس وتغيير طابعها السياسي والديني أو تدويلها. وقد جاء ذلك في مذكرة رفعها الخطيب إلى الحكومة الأردنية قال فيها: "إن تدويل القدس أو أي جزء منها هو انتقاص للسيادة العربية عن جزء هام وعزيز من الوطن العربي". وقال "إن جعل القدس مفتوحة هو وضع يهدد مصير الكيان العربي فيها وفي الضفة الغربية ولذلك فإن العرب لا يمكنهم الموافقة عليه". وأشار إلى "أن العقارات الإسرائيلية المستحدثة في القدس العربية هي أبنية أنشئت بصورة غير رسمية ومخالفة لقرارات مجلس الأمن الدولي ويجب أن توضع تحت تصرف الحكم العربي في نطاق القوانين المرعية".

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الثامن عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1978)، 589.
03/12/1973

الهيئة الإسلامية في القدس تصدر بياناً تقول فيه أن الاعتداءات على المقدسات الإسلامية ما زالت مستمرة وتؤكد قلقها على مصيرها.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1973. بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1976.
09/01/1974

أوردت مجلة "الدستور" اللبنانية أن الوفد الأفريقي الذي توجه إلى الفاتيكان للمحادثة حول وضع مدينة القدس والذي ضم رئيس جمهورية السودان، محمد جعفر النميري، طالب بأن لا تكون المدينة المقدسة تحت السيطرة الكاملة "لأي من الديانات". وأشارت المجلة إلى أن الحل الوسط الذي يقترحه اليهود هو أن تظل مدينة القدس موحدة تحت السيطرة الإسرائيلية على أن يتم إنشاء حاضرة على غرار حاضرة الفاتيكان تضم الأماكن المقدسة الإسلامية.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد التاسع عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1978)، 32.
07/07/1974

أعرب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، وليم فولبرايت، في مقابلة تلفزيونية عن تأييده لإعطاء مدينة القدس وضعاً خاصاً شبيهاً بالفاتيكان وفقاً لقرار الأمم المتحدة الصادر في العام 1948 والذي أدى إلى قيام إسرائيل.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1979)، 28.
31/08/1974

ذكرت صحيفة "الرأي" الأردنية أن الحكومة الأردنية بعثت بمذكرة إلى جهات دولية عدة ضمنتها موقف الحكومة الأردنية الرسمي من مستقبل مدينة القدس. ولخصت الصحيفة الموقف الأردني بالآتي، أولاً: إلغاء كل ما صدر عن سلطات الاحتلال الإسرائيلي من أوامر وتعليمات بالاستيلاء على الأراضي بعد العام 1967 وإعادتها إلى أصحابها العرب. ثانياً: عودة جميع السكان العرب الذين أجلوا عن القدس العربية وضواحيها إلى المدينة وإعادة ممتلكاتهم إليهم. ثالثاً: إجلاء جميع اليهود الذين استوطنوا القدس العربية بعد 1967. رابعاً: تجري بتعاون دولي تسوية كل المعضلات الاقتصادية والاجتماعية والإدارية التي هي من وضع سلطات الاحتلال في المدينة المقدسة. خامساً: تضمن الحكومة الأردنية وصول جميع أبناء الديانات إلى الأماكن المقدسة بما في ذلك اليهود كما كانت الحال في الماضي.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1979)، 267.
26/09/1974

ذكر راديو إسرائيل أن الرئيس الإسرائيلي، افرايم كتسير، صلى في "هيكل سليمان" وآلاف المصلين والسائحين رقصوا وشربوا عند حائط المبكى لدى سماعهم البوق معلناً انتهاء عيد الغفران.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1979)، 398.
--/06/1983

المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو يصدر القرار (Decision) رقم 116 م ت/5,4,1 يدين فيه سياسات الضم الإسرائيلية التي تلحق الضرر بالطابع الثقافي والديني لمدينة القدس، مستنكراً تعرض الحرم القدسي لمحاولات الاقتحام من جماعة من اليهود المتطرفين الذين ارتكبوا عملية سطو كبيرة على نفائس تاريخية نادرة من مقتنيات متحف القدس.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الثالث: 1982-1986. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1994.
--/10/1984

المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو يصدر القرار (Decision) رقم 120 م ت/5,3,1 بشأن سياسات الضم الإسرائيلية التي تلحق الضرر بالطابع الثقافي والديني لمدينة القدس، يؤكد فيه ضرورة دراسة انعكاسات أعمال الحفر بالنفق المحفور على طول السور الغربي للحرم الشريف.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الثالث: 1982-1986. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1994.
08/11/1985

المؤتمر العام لمنظمة اليونسكو يصدر القرار رقم 23‏م‏/11،3 يستنكر فيه الاعتداءات على الأماكن الإسلامية المقدسة في القدس.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الثالث: 1982-1986. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1994.
--/10/1986

المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو يصدر القرار (Decision) رقم 125 م ت/5,4,1 يستنكر فيه الاعتداءات الإسرائيلية على الأماكن الإسلامية المقدسة في القدس، بوصفها انتهاكاً خطيراً لرسالة المدينة في مجال الجمع بين الأديان.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الثالث: 1982-1986. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1994.
15/10/1987

المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو يصدر القرار (Decision) رقم 127‏م ‏ت‏/ 5،4،1 يشجب فيه أفعال إسرائيل في الأماكن الإسلامية المقدسة في القدس، ومنها حفر نفق محاذ للسور الغربي للحرم الشريف.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الرابع: 1987-1991. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1995.
--/11/1998

المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو يصدر القرار (Decision) رقم 155 م ‏ت‏/3،5،1 بشأن تنفيذ قرارات سابقة لليونسكو متعلقة بصون التراث الديني والثقافي والتاريخي لمدينة القدس، يدعو فيه المدير العام إلى اتخاذ التدابير اللازمة لصون معالم القدس القديمة والحرم الشريف.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي - الإسرائيلي. المجلد الخامس: 1992-1998. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2001.
22/08/1999

أكد مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ عكرمة صبري أن المسجد الأقصى لن يكون موضوعاً للتفاوض مع الجانب الإسرائيلي، لا الآن ولا في مفاوضات المرحلة النهائية.

وقال، بمناسبة الذكرى الثلاثين لإحراق المسجد الأقصى، إن هذا الصرح كان إسلامياً منذ البداية وسيبقى كذلك إلى الأبد.

وجدّد المفتي رفضه المطلق لأي تدويل لمدينة القدس، وقال إن الحريق الذي استهدف المسجد الأقصى قبل ثلاثين عاماً كان له هدفان، الأول قريب وهو إحراق هذا الصرح الإسلامي، والثاني بعيد وهو تدويل القدس، ولهذا السبب بالذات لم يلجأ المعنيون إلى الأمم المتحدة آنذاك، بل اعتمدوا على جمع التبرعات من الجمهور لإعادة الإعمار.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 8 (آب/أغسطس 1999): 63.
18/09/2000

نفى وزير الخارجية المصرية عمرو موسى وجود اقتراحات مصرية لإتاحة السيادة للجانب الإسرائيلي على حائط المبكى والحي اليهودي في القدس المحتلة. وأكد الوزير أن الأفكار المصرية تدور في إطار كيفية التوصل إلى التطبيق الكامل للشرعية الدولية، مشدداً على أن الحديث يتعلق فقط بالأماكن المقدسة، أما القدس الشرقية فالسيادة المطلوبة عليها سيادة فلسطينية كاملة لا شك فيها. وأضاف أن الأمر المهم هو أن تكون هناك سيادة فلسطينية على الحرم القدسي بعد قيام الدولة. وعن مفهوم السيادة الدولية على الحرم القدسي، قال عمرو موسى إن السيادة الدولية تعني في مفهوم ما هو مطروح من اقتراحات أن يكون هناك إطار سيادي وليس سيادة بالمعنى المفهوم في القانون الدولي، وأن يكون هذا الإطار السيادي لعدة دول على أن يؤخذ في الاعتبار عدة وجهات نظر لفترة زمنية معنية.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 9-10 (أيلول/سبتمبر-تشرين الأول/أكتوبر 2000): 47.
--/10/2001

المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو يصدر القرار (Decision) رقم 162‏م ‏ت‏/3،5،3 بشأن تنفيذ قرارات سابقة لليونسكو متعلقة بالقدس، يشكر فيه المدير العام على الجهود التي يبذلها لصون الممتلكات الثقافية والتاريخية لمدينة القدس القديمة.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي - الإسرائيلي. المجلد السادس: 1999-2004. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2007.
--/10/2002

المجلس التنفيذي لمنظمة  اليونسكو يصدر القرار (Decision) رقم 165‏م ‏ت‏/3،5،1 بشأن تنفيذ قرارات سابقة لليونسكو متعلقة بالقدس، يشكر فيه المدير العام على الجهود التي يبذلها لصون الممتلكات الثقافية والتاريخية لمدينة القدس القديمة.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي - الإسرائيلي. المجلد السادس: 1999-2004. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2007.
--/04/2003

المجلس التنفيذي لمنظمة  اليونسكو يصدر القرار (Decision) رقم 166‏م ‏ت‏/3،4،1 بشأن قرارات سابقة لليونسكو متعلقة بصون مدينة القدس القديمة، يطالب فيه البدء بأعمال التدعيم والترميم والإصلاح داخل الحرم الشريف.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي - الإسرائيلي. المجلد السادس: 1999-2004. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2007.
25/08/2003

المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، الشيخ عكرمة صبري، يدين في تصريح صحافي خاص سماح السلطات الإسرائيلية بدخول اليهود المتطرفين إلى ساحة المسجد الأقصى المبارك لإقامة طقوس دينية تلمودية قرب المصلى المرواني.

المصدر: وكالة وفا الالكترونية.
--/10/2003

المجلس التنفيذي لمنظمة  اليونسكو يصدر القرار (Decision) رقم 167م ت/ 3،6،1 بشأن قرارات سابقة لليونسكو متعلقة بالقدس القديمة، يدعم فيها مبادرة المدير العام المتعلقة بإعداد خطة عمل شاملة لصون المدينة، ومطالبة البدء بأعمال التدعيم والترميم والإصلاح داخل الحرم الشريف.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي - الإسرائيلي. المجلد السادس: 1999-2004. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2007.
--/10/2004

المجلس التنفيذي لمنظمة  اليونسكو يصدر القرار (Decision) رقم 170‏م ‏ت‏/ 3،6،1 ، يعرب فيه عن بالغ قلقه إزاء العراقيل والأعمال التي تضر أشد الضرر بحماية التراث الثقافي والطبيعي لمدينة القدس القديمة، ويدعو إلى الالتزام الصارم بأحكام قرارات اليونسكو السابقة.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي - الإسرائيلي. المجلد السادس: 1999-2004. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2007.
07/03/2012

أفادت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث أن فرع منظمة حباد في نيويورك، أحد التيارات الدينية اليهودية المتشددة، افتتح مطلع الأسبوع مجسماً لحائط البراق على أنه حائط المبكى اليهودي، وذلك في متحف الأولاد اليهودي في حي بروكلين في نيويورك. وشارك في الاحتفال الافتتاحي الوزير الإسرائيلي يولي أدلشتاين ومدير عام شركة إلعاد إليعيزر شقدي، ودُعي زوار المتحف إلى وضع "ورقة الأمنيات" في المجسم المذكور، على أن تقوم شركة إلعاد بنقلها ووضعها بين حجارة حائط المبكى في القدس المحتلة.

المصدر: موقع مؤسسة الأقصى للوقف والتراث
09/09/2012

شارك المئات من الأجانب من مختلف الجنسيات مساء الأحد في حفلات ليلية راقصة وصاخبة، نظمها الاحتلال الإسرائيلي وأذرعه في منطقة قصور الخلافة الأموية، خلف محراب المسجد الأقصى والمصلى المرواني.

وعلمت مؤسسة الأقصى أن هذه الحفلات هي جزء من برنامج احتفالي ليلي يمتد لأشهر تتبناه بلدية القدس وشركات وجمعيات تهويدية، محاولة الجمع بين الموسيقى والسهرات الليلة واستثمارها لسرد الرواية التلمودية للقدس والدعاية للأفكار الصهيونية والأنكلو صهيونية للسياح الأجانب والمستجلبين الجدد والمستوطنين. وتُستثمر المواسم الدينية اليهودية لجلب أكبر عدد من المشاركين، وتهدف إلى تغيير الطابع الحضاري الإسلامي العربي العريق للمدينة المقدسة.

كذلك علمت المؤسسة أن الاحتلال الإسرائيلي سيقيم مساء اليوم الاثنين صلوات الاستغفار، بمشاركة عدد من حاخامات اليهود من كبرى المستوطنات اليهودية ومدارسها، وذلك في ساحة حائط البراق، ومن المتوقع مشاركة الآلاف في هذه الشعائر التوراتية والتلمودية.

المصدر: موقع مؤسسة الأقصى للوقف والتراث
14/11/2012

حذرت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث من تداعيات قيام منظمات يهودية بتنظيم مسيرة ليلية بعنوان "مسيرة الأبواب"، مساء اليوم الأربعاء، حول أبواب المسجد الأقصى، وتتضمن رقصات ودعوات إلى تسريع بناء الهيكل، على أن تُختتم بإقامة شعائر دينية وتلمودية يهودية قبالة باب الأسباط، أحد أبوب المسجد الأقصى.

 وفي سياق متصل، أفادت مؤسسة الأقصى أن جهات احتلالية إسرائيلية ستنظم مساء يوم غد الخميس في 15/11/2012، حفلات غنائية/موسيقية في مغارة الكتان في القدس المحتلة، والتي يطلق عليها الاحتلال اسم "مغارة تصدقياهو"، بمشاركة فرق إسرائيلية وأُخرى أجنبية من عدة دول في العالم، وذلك ضمن نشاطات الاحتلال لتكريس تهويد المغارة وتغيير طابعها وتاريخها الإسلامي.

المصدر: موقع مؤسسة الأقصى للوقف والتراث
29/11/2015

الملك الأردني، عبدالله الثاني، يبعث رسالة إلى رئيس اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، يقول فيها إن عدم تسوية القضية الفلسطينية سيبقي المنطقة تحت وطأة العنف والإرهاب، مؤكداً أن المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس خط أحمر.

المصدر: الديوان الملكي الهاشمي.