Aqsa Files

You are visiting the old website of The Institute for Palestine Studies

Please visit our new websiteClick Here

 
23/01/1992

الدورة الرابعة عشرة للجنة القدس تصدر توصيات تؤكد فيها أن قضية بيت المقدس وتحرير المسجد الأقصى ستظل الشغل الشاغل لكل المسلمين، وأن الأمة الإسلامية لا تسمح بالتفريط بأي جزء مهما صغر شأنه، من القدس الشريف وأرض فلسطين.

المصدر: يوميات ووثائق الوحدة العربية، 1989-1993. بيروت، لبنان: مركز دراسات الوحدة العربية، 1995.
24/01/1992

نقلت صحيفة "معاريف" عن الحاخام يهودا كاتس المسمى حاخام "البيت" قوله أنه سيحفر تحت الحرم القدسي للبحث عن "خزانة العهد". وقالت الصحيفة إن الحاخام سيتجه في حفر باب النفق شرقاً في اتجاه الحرم، معلناً أنه سيبدأ الحفر حين تكون الأجواء السياسية ملائمة. ويدّعي كاتس أن الخزانة موجودة على بعد 200 متر شرقي حائط المبكى، وأن الحفر لن يكون صعباً لأن له هدفاً محدداً ودقيقاً والمطلوب هو الدخول إلى النفق الصحيح فقط لأن هناك أنفاقاً كثيرة تحت الحرم، لافتاً إلى أنه سيستخدم آلة اكتشاف المعادن في المراحل النهائية للحفريات للعثور على الخزانة المصنوعة من الذهب الخالص.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 213 (29/2/1992): 32.