دلالات خطوة ترامب والرد الفلسطيني المنتظر

انت الان تتصفح النسخة القديمة من موقعمؤسسة الدراسات الفلسطينية

قم بزيارة موقعنا الجديداضغط هنا

 

ماهر الشريف:

"ترامب يتجاهل التحذيرات الدولية ويعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل"؛  "ترامب يطيح  بنصف قرن من السياسة الأميركية"؛ "ترامب يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل ويختار السياسة الانعزالية من جديد"؛ "وحده ضد الجميع"؛ "ترامب يعلن الحرب على الفلسطينيين".

هذه هي عناوين تعليقات بعض المحللين الفرنسيين على القرار الذي اتخذه الرئيس الأميركي دونالد ترامب - "أمير الفوضى" كما أطلق عليه المحلل في مجلة "أوريان 21" الإلكترونية  سيلفان سيبيل- بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل وعزمه على نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس. 

لقد أراد دونالد ترامب، السياسي القومي الشعبوي صاحب شعار "أميركا اولاً"، والذي سبق له أن ضرب عرض الحائط بالإجماع الدولي عندما قرر انسحاب الولايات المتحدة الأميركية  من "اتفاق باريس" الدولي حول المناخ، الظهور بصفته زعيماً "شجاعاً" و"رجل أفعال" في مواجهة رؤساء أميركيين سابقين، تعهدوا خلال حملاتهم الانتخابية بنقل السفارة لكنهم لم يفعلوا ذلك بعد وصولهم إلى البيت الأبيض، إذ كانت تعوزهم "الشجاعة" لفعل ذلك كما قال في خطابه، معلناً ... للمزيد

 

- رندة حيدر: تخوف إسرائيلي من انفجار الغضب الفلسطيني