اضراب الأسرى الفلسطينيين عن الطعام: صرخة في وجه المحتل

انت الان تتصفح النسخة القديمة من موقعمؤسسة الدراسات الفلسطينية

قم بزيارة موقعنا الجديداضغط هنا

 
إضراب الأسرى

يأتي إعلان مروان البرغوثي وأكثر من ألف أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية إضرابهم عن الطعام صرخة احتجاج على ظروف اعتقالهم وسجنهم، في ظل ظروف قاسية وصعبة للغاية يمر بها الفلسطينيون بصورة عامة في الضفة الغربية وفي قطاع غزة، وسيطرة أجواء اليأس، والإحباط، وانعدام الأمل، وانسداد الأفق، التي كانت في أساس نشوب الهبة الفلسطينية الأخيرة. كما يأتي هذا الاضراب في ظل تفاقم الخلافات الدخلية الفلسطينية بين السلطة الفلسطينية في رام الله وبين قيادة "حماس" في القطاع، والأزمة الاقتصادية الخانقة التي يعانيها أهالي غزة، وتردي ظروف حياتهم اليومية. في رأي أكثر من مراقب فلسطيني يفتقر الجمهور الفلسطيني في المرحلة الحالية إلى رؤيا فلسطينية جامعة وإلى مشروع وطني تحمله زعامة تمثله وقادرة على تحقيق ... للمزيد

 

 - الأسرى الفلسطينيون علقوا إضرابهم بعد رضوخ سلطات الاحتلال لمطالبهم

- هآرتس: حرب نفسية ضد اضراب الأسرى عن الطعام

 - الياس خوري: إضراب الأسرى والقرار الوطني المستقل

- حملة "مي وملح": تضامناً مع الأسرى المضربين عن الطعام

 

ملفات سابقة ذات صلة

- الأطفال الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي 

الأسرى الفلسطينيون: المطلبي والسياسي من الحقوق