ملف الإستيطان

انت الان تتصفح النسخة القديمة من موقعمؤسسة الدراسات الفلسطينية

قم بزيارة موقعنا الجديداضغط هنا

 
21/3/1983

ذكر راديو إسرائيل أن الحكومة الإسرائيلية برئاسة مناحم بيغن قرّرت تحويل 8 نقاط استيطان عسكرية في الضفة الغربية إلى مستوطنات مدنية وتوسيعها لاستيعاب عدد كبير من المستوطنين اليهود، ونقل الإشراف عليها من وزارة الدفاع الإسرائيلية إلى شعبة الاستيطان في الوكالة اليهودية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 106 (1/4/1983): 50.
1/8/1983

مجلس الأمن يصدر القرار رقم ‏S‏/15895 يقر فيه أن السياسات والممارسات التي تتبعها إسرائيل في إقامة المستوطنات في الأراضي العربية المحتلة ليست لها أية صحة قانونية، وهي تشكل عقبة رئيسية تحول دون تحقيق سلم شامل. ويشجب استمرار إسرائيل على اتباع تلك السياسات والممارسات، ويطلب إلى حكومة إسرائيل وشعبها إلغاء هذه التدابير، وإزالة المستوطنات القائمة، والكفّ عن توسيع وتضخيم المستوطنات الموجودة، والتوقف عن تخطيط وتشييد وإقامة مستوطنات جديدة في الأراضي العربية. كما يطلب من جميع الدول ألاّ تزود إسرائيل بأية مساعدات تستخدم على وجه التحديد فيما يتعلق بالمستوطنات في الأراضي المحتلة.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الرابع: 1987-1991. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1995.
20/2/1984

لجنة حقوق الإنسان تصدر قرار رقم 1984‏/1 ألف (الدورة 40‏) تدين فيه السياسات والممارسات الإسرائيلية لتشجيع إقامة وتوسيع المستعمرات الاستيطانية في الأراضي المحتلة، وما يلي ذلك من ضم للأراضي العربية المحتلة ونقل سكان غرباء إليها وتسليحم، وتفريغ الأراضي المحتلة من سكانها العرب وإبعادهم وطردهم وتهجيرهم ونقلهم وإنكار حقهم في العودة.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الثالث: 1982-1986. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1994.
7/3/1984

ذكرت صحيفة "معاريف" أن السلطات الإسرائيلية قامت خلال العام الماضي بتسليم المجلس المحلي لمستوطنات كفار عسيون مساحة 4000 دونم من أملاك الغائبين وبعض الأراضي الأميرية بهدف توسيع الاستيطان اليهودي هناك.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 118 (1/4/1984): 50.
11/4/1984

صادقت اللجنة الوزارية الإسرائيلية للشؤون الاستيطانية على قرار يقضي ببناء 6 مستوطنات جديدة هي: مستوطنة "غيريت" وتقع شمالي شرق الضفة الغربية، ومستوطنة "غوفع" تقع شمالي شرق مدينة القدس، ومستوطنتا "عرمويم" و"خربة زنوح" في منطقة جنوبي جبل الخليل، ومستوطنة "هاخروت" في منطقة النقب شمالي مستوطنة "كنسيعوت"، ومستوطنة "متسفيه عزوز".

كما صادقت اللجنة أيضاً على قرار توسيع مستوطنتي "اشحار" و"موريشت" في منطقة الجليل.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 119 (1/5/1984): 42.
15/5/1984

قررت وزارة المالية الإسرائيلية تخصيص الأموال اللازمة لإقامة 5 مستوطنات جديدة في الضفة الغربية، وتقديم الدعم لتوسيع 15 إلى 20 مستوطنة قائمة في الضفة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 120 (1/6/1984): 43.
14/12/1984

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصدر قرار رقم 39‏/95 دال تؤكد فيه أن الاحتلال يشكّل في حدّ ذاته انتهاكاً لحقوق الإنسان للسكان المدنيين في الأراضي العربية المحتلة وتدين فيه السياسات والممارسات الإسرائيلية من ضم الأراضي وفرض القوانين والإِدارة الإِسرائيلية على مرتفعات الجولان السورية وإقامة مستوطنات إسرائيلية جديدة وتوسيع المستوطنات القائمة في الأراضي العربية الخاصة والعامة، ونقل سكان أجانب إليها، وما يلي ذلك من طرد وإبعاد ونفي وتشريد ونقل سكان الأراضي المحتلة العرب وحرمانهم من حقهم في العودة. كما تدين عمليات الحفر وتغيير المعالم، خاصة في القدس.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الثالث: 1982-1986. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1994.
17/12/1984

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصدر قرار رقم 39‏/169 تعرب فيه عن جزعها إزاء تدهور أحوال معيشة الشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية المحتلة نتيجة الإحتلال الإسرائيلي، وعن رفضها الخطط والإجراءات الإسرائيلية الهادفة إلى تغيير التكوين الديموغرافي للأراضي الفلسطينية المحتلة عبر إقامة وتوسيع المستوطنات، وغير ذلك من الخطط والإجراءات التي تخلق أوضاعاً تؤدي إلى تشريد الفلسطينيين وخروجهم من الأراضي الفلسطينية المحتلة.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الثالث: 1982-1986. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1994.
19/2/1985

لجنة حقوق الإنسان تصدر قرار رقم 1985‏/1 ألف (الدورة 41‏) تدين فيه السياسات والممارسات الإسرائيلية لتشجيع إقامة وتوسيع المستعمرات الاستيطانية في الأراضي المحتلة، وما يلي ذلك من ضم للأراضي العربية المحتلة ونقل سكان غرباء إليها وتسليحم، وتفريغ الأراضي المحتلة من سكانها العرب وإبعادهم وطردهم وتهجيرهم ونقلهم وإنكار حقهم في العودة.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الثالث: 1982-1986. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1994.
22/4/1985

الأمين العام لجامعة الدول العربية، الشاذلي القليبي، يلقي خطاباً في الندوة الدولية عن المستعمرات الاستيطانية في الأراضي العربية المحتلة، يؤكد فيها أن أكبر خطر يهدد السلام في المنطقة يكمن في السياسة التوسعية الاستيطانية التي تترجمها إسرائيل الآن في صيغة توسيع رقعة المستعمرات الجديدة، وتكثيف المستوطنات القديمة.

المصدر: شؤون عربية، تونس، ع 43 (أيلول/سبتمبر 1985).
16/12/1985

قامت القوات الإسرائيلية بالاستيلاء على نحو 2000 متر مربع من الأراضي الواقعة قرب مستوطنة "نتساريم"، غرب قطاع غزة، بحجة توسيع دوار في المنطقة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 139 (1/1/1986): 44.
17/12/1985

الجمعية العامة للأمم المتحدة تصدر قرار رقم 40‏/201 ترفض فيه الخطط والإجراءات الإسرائيلية الرامية إلى تغيير التكوين الديموغرافي للأراضي الفلسطينية المحتلة، والزيادة والتوسُّع في المستوطنات الإسرائيلية، وغير ذلك من الخطط والإجراءات التي تخلق أوضاعاً تؤدي إلى تشريد الفلسطينيين وخروجهم من الأراضي الفلسطينية المحتلة. وترجو من الأمين العام أن ينظم حلقة دراسية تتناول المشاريع الإنمائية ذات الأولوية اللازمة لتحسين أحوال معيشة الشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الثالث: 1982-1986. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1994.
4/2/1986

قامت الجرافات الإسرائيلية بجرف 33 دونماً شرقي مستوطنة "شلاديم" جنوبي غزة، بهدف ضمها إلى أملاك المستوطنة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 141 (1/3/1986): 58.
11/2/1986

بدأت الجرافات الإسرائيلية بجرف 45 دونماً من الأراضي الحرجية، بالإضافة إلى 28 دونماً من الأراضي المزروعة بالأشجار المثمرة، وذلك تمهيداً لضمها إلى مستوطنة "نيسانيت" في قطاع غزة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 141 (1/3/1986): 58.
20/2/1986

لجنة حقوق الإنسان تصدر قرار رقم 1986‏/1 ألف (الدورة 42‏) تدين فيه السياسات والممارسات الإسرائيلية لتشجيع إقامة وتوسيع المستعمرات الاستيطانية في الأراضي المحتلة، وما يلي ذلك من ضم للأراضي العربية المحتلة ونقل سكان غرباء إليها وتسليحم، وتفريغ الأراضي المحتلة من سكانها العرب وإبعادهم وطردهم وتهجيرهم ونقلهم وإنكار حقهم في العودة.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الثالث: 1982-1986. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1994.
15/10/1986

قام مستوطنو مستوطنة "راس شيلو" بإنشاء مباني جديدة في النواحي المتاخمة لها، وعلى وجه الخصوص من الناحية الشمالية الغربية لمستوطنة "جيلو" إحدى ضواحي مدينة القدس الغربية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 149 (1/11/1986): 47.
13/11/1986

اجتمع رئيس الحكومة الإسرائيلية، يتسحاق شامير، مع وفد يمثل غوش إيمونيم، الذي طلب تنفيذ بند في الائتلاف يتعلق بإنشاء مستعمرات جديدة في المناطق، وتكثيف المستعمرات القائمة، والقيام بنشاط واسع لشراء الأراضي في المناطق. وأجاب شامير أنه في ضوء أمور مالية وائتلافية فإنه يفضل الآن تكثيف المستعمرات القائمة وبعد ذلك سيعمل على إقامة مستعمرات جديدة.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 13، ع 11 (تشرين الثاني/نوفمبر 1986): 868.
19/2/1987

لجنة حقوق الإنسان تصدر القرار رقم 1987‏/2 ألف (الدورة 43‏) تؤكد فيه أن الاحتلال في حدّ ذاته يشكل انتهاكاً لحقوق الإنسان للسكان المدنيين في الأراضي العربية المحتلة. وترفض وتدين قرار إسرائيل بضم القدس وتغيير الطابع العمراني والتركيب السكاني، وتعتبر جميع هذه التدابير لاغية وباطلة. كما تدين سياسات إسرائيل التي تشجع إنشاء مستعمرات استيطانية في الأراضي المحتلة وإلى التوسع في إنشائها، وكل الممارسات الناتجة عن تلك السياسات؛ من ضم الأراضي المحتلة، ونقل سكان غرباء مستجلبين من أنحاء أخرى من العالم وتوطينهم مكان مالكي الأرض الفلسطينيين الأصليين في المستوطنات وتسليحهم لكي يرتكبوا أعمال عنف ضد المدنيين العرب، وإجلاء وترحيل وطرد وتشريد ونقل سكان الأراضي المحتلة العرب وإنكار حقهم في العودة إلى وطنهم. فترجو اللجنة من الجمعية العامة أن توصي مجلس الأمن بأن يتخذ ضد إسرائيل التدابير المشار إليها في الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة لاستمرارها في انتهاك حقوق الإنسان.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الرابع: 1987-1991. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1995.
28/2/1987

قامت الجرافات الإسرائيلية بعملية تجريف واسعة في الأراضي الواقعة غرب بيت حانون وشمالي بيت لاهيا في قطاع غزة، وتبلغ مساحة هذه الأراضي حوالى 1000 دونم، وذلك تمهيداً لضمها لمستوطنة "نيسانيت" الواقعة قرب هذه الأراضي.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 154 (1/4/1987): 49.
16/4/1987

لجنة المستوطنات البشرية تصدر القرار رقم 10‏/13 تعرب فيه عن قلقها البالغ حيال استمرار سياسات الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتطالب إسرائيل بوقف إنشاء مستوطنات إسرائيلية جديدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة على الفور، وبإزالة المستوطنات القائمة.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الرابع: 1987-1991 (بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1995.
15/5/1987

وضعت السلطات الإسرائيلية أسلاكاً شائكة حول مستوطنة "بيتار عليت"، وضمت الأسلاك مساحات شاسعة من حوسان ووادي فوكين قضاء بيت لحم، إلى المستوطنة المقامة على أراضي حوسان.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 156 (1/6/1987): 43.
8/12/1987

الجمعية العامة تصدر القرار رقم 42‏/160 دال تؤكد فيه أن الاحتلال العسكري الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والأراضي العربية الأخرى هو ذو طابع مؤقت، وبالتالي لا يعطي إسرائيل أي حق كان في ضم أجزاء من الأراضي المحتلة، أو فرض القوانين والولاية والإدارة الإسرائيلية على الجولان العربية السورية، أو إقامة وتوسيع مستوطنات إسرائيلية في الأراضي العربية الخاصة والعامة، أو نقل سكان أجانب إليها وتسليحهم. وتطلب من إسرائيل أن تتخذ خطوات فورية لعودة جميع السكان العرب والفلسطينيين المشرّدين.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الرابع: 1987-1991. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1995.
11/12/1987

الجمعية العامة تصدر القرار رقم 42‏/190 ترفض فيه الخطط الإسرائيلية الهادفة إلى تغيير التكوين الديموغرافي للأراضي الفلسطينية المحتلة، خصوصاً إجراءاتها لزيادة وتوسيع المستوطنات الإسرائيلية، وغير ذلك من الخطط والإجراءات التي تشرد الفلسطينيين وتخرجهم من الأراضي الفلسطينية. كما تعرب عن جزعها إزاء تدهور أحوال معيشة الشعب الفلسطيني منذ عام 1967 نتيجة للاحتلال الإسرائيلي، مؤكدة أن الاحتلال يتنافى مع المتطلبات الأساسية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الرابع: 1987-1991. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1995.
18/2/1988

ذكرت صحيفة "معاريف" أن مستوطنتين جديدتين ستقامان غربي نابلس بواسطة "رابطة المستوطنات". وستقام المستوطنة الأولى قرب قرية "بروقين" العربية قرب الشارع المؤدي من المستوطنتين اليهوديتين "فدوئيل" و"عاليه زهاف" إلى مستوطنة "أريئيل"، وستقام المستوطنة الثانية جنوبي مستوطنة "بيت أرييه". كما سيتم توسيع مستوطنة "أليعيزر" في منطقة غوش عتسيون والتي بقي فيها 18 عائلة مستوطنة لتصل إلى 60 عائلة استيطانية جديدة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 165 (29/2/1988): 50.
28/3/1988

ذكر التلفزيون الإسرائيلي أن وزير الإسكان الإسرائيلي دافيد ليفي قال في أثناء تدشين بركة في مستوطنة "كريات أربع" إن وزارته تنوي إقامة 2000 وحدة سكنية للمستوطنين اليهود في الضفة الغربية. وأشار التلفزيون إلى أن الأعمال جارية لإقامة 100 شقة سكنية للمستوطنين اليهود في "كريات أربع" والخليل.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 167 (30/4/1988): 42.
13/4/1988

صرّح رئيس دائرة الاستيطان التابعة للوكالة اليهودية متتياهو دروبلس أن دائرته ستقوم بإضافة العديد من المباني غير الثابتة إلى مستوطنات منطقة نابلس يتراوح عددها بين 70 إلى 100 مبنى. وقد تم بالفعل إرسال 10 مبانٍ منها.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 167 (30/4/1988): 38.
8/8/1988

واصلت الجرافات الإسرائيلية العمل في أرض تابعة لقرية حوسان غربي بيت لحم، بالقرب من مستوطنة "هدار بيتار" الإسرائيلية وقامت بحفر أساسات لبناء وحدات سكنية عليها.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 171 (31/8/1988): 56.
6/12/1988

الجمعية العامة تصدر القرار رقم 43‏/58 ألف تؤكد فيه أن الاحتلال العسكري الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والأراضي العربية الأخرى هو ذو طابع مؤقت، وبالتالي لا يعطي إسرائيل أي حق كان في ضم أجزاء من الأراضي المحتلة، أو فرض القوانين والولاية والإدارة الإسرائيلية على الجولان العربية السورية، أو إقامة وتوسيع مستوطنات إسرائيلية في الأراضي العربية الخاصة والعامة، أو نقل سكان أجانب إليها وتسليحهم. وتطلب من إسرائيل أن تتخذ خطوات فورية لعودة جميع السكان العرب والفلسطينيين المشرّدين.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الرابع: 1987-1991. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1995.
24/12/1988

تسلّم العديد من أهالي وسكان منطقة "زيف" جنوبي الخليل إشعارات تطالبهم بقطف محاصيلهم الزراعية، وذلك بعد إعلان الحكومة الإسرائيلية نيتها مصادرة تلك الأراضي البالغة مساحتها 1000 دونم لإقامة وتوسيع المستوطنات المجاورة لها.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 176 (31/1/1989): 41.
7/6/1989

ذكرت صحيفة "معاريف" أن 200 وحدة سكنية تم البدء ببنائها في مستوطنة "أريئيل" في الضفة الغربية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 181 (30/6/1989): 17.
7/9/1989

قامت جرافات تابعة لمستوطنة "عوفرا" بالقرب من القدس، بتجريف وتسوية نحو 20 دونماً من الأراضي الصخرية المحاذية لها والواقعة إلى الجنوب من المستوطنة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 184 (30/9/1989): 26.
23/10/1989

صادرت السلطات الإسرائيلية أراضٍ تابعة لقرية عين يبرود تقدّر بمئات الدونمات وذلك بهدف توسيع حدود مستوطنة "عوفرا" القريبة منها.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 186 (30/11/1989): 23.
19/12/1989

الجمعية العامة تصدر القرار رقم 44‏/174 تعرب عن جزعها للتدهور في أحوال معيشة الشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة نتيجة الإحتلال الإسرائيلي، وتؤكد أن الاحتلال يتعارض مع المقتضيات الأساسية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية للشعب. كما ترفض الخطط والإجراءات الإسرائيلية الهادفة إلى تغيير التكوين الديموغرافي للأراضي الفلسطينية المحتلة، بإقامة وتوسع المستوطنات. وتطلب إلى الأمين العام أن يوفر لأمانة مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، من الميزانية العادية للأمم المتحدة، الأموال الإضافية اللازمة لإعداد الدراسة الشاملة عن اقتصاد الأرض الفلسطينية المحتلة.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الرابع: 1987-1991. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1995.
6/4/1990

أتمت السلطات الإسرائيلية تمهيد أراضٍ متاخمة لمستوطنة "معاليه عاموس" الإسرائيلية الواقعة شرقي بيت لحم. وبدأ المستوطنون الإسرائيليون بإنشاء سياج حول الأرض التي تمت مصادرتها من سكان قرية كيسان المجاورة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 191 (30/4/1990): 18.
13/12/1990

الجمعية العامة تصدر القرار رقم 45‏/83 ألف تعبر فيه عن قلقها للسياسات الإسرائيلية المستمرة التي تنطوي على تصعيد الصراع في المنطقة وتوسيع نطاقه، وتؤكد أنه لا يمكن تحقيق تسوية عادلة وشاملة للحالة في الشرق الأوسط دون أن تشارك في ذلك جميع الأطراف في النزاع. فتدين عدوان إسرائيل وسياساتها ضد الشعب الفلسطيني في جميع الأراضي المحتلة، بما في ذلك نزع ملكية الأراضي، وإقامة المستوطنات، وضم الأراضي، وغيرها من التدابير الإرهابية التي تشكّل انتهاكاً لميثاق الأمم المتحدة. وتطلب إلى جميع الدول أن تضع نهاية لما يتدفق على إسرائيل من معونة عسكرية واقتصادية ومالية وتكنولوجية تهدف إلى تشجيعها على مواصلة سياساتها العدوانية ضد البلدان العربية والشعب الفلسطيني.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الرابع: 1987-1991. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1995.
28/12/1990

ذكرت صحيفة "كول هعير" الإسرائيلية أن وزارة البناء والإسكان الإسرائيلية تعكف على إعداد خطة لإقامة 2500 وحدة سكنية على الأرض التي تقع بين مستوطنة "معاليه أدوميم" وبين "التلة الفرنسية" والتي لا تقع ضمن الحدود البلدية لمدينة القدس ولا ضمن الحدود البلدية لمستوطنة "معاليه أدوميم". 

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 200 (31/1/1991): 20-21.
2/1/1991

قامت الجرافات الإسرائيلية بالعمل في أراضي قرية بني نعيم قضاء الخليل، وذلك بهدف توسيع حدود مستوطنة "معاليه حيفار".

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 200 (31/1/1991): 18.
8/1/1991

ذكرت صحيفة "يروشلايم" الإسرائيلية أن الأعمال التمهيدية ووضع الأساسات لبناء حي سكني جديد في مستوطنة "معاليه أدوميم" بدأت، وسيطلق على الحي اسم "غفعات مغديم" وسيقام على أرض تبلغ مساحتها 550 دونماً بالقرب من مدخل المستوطنة وسيضم 1100 وحدة سكنية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 200 (31/1/1991): 15.
11/1/1991

ذكرت صحيفة "يروشلايم" الإسرائيلية أن وزارة البناء والإسكان الإسرائيلية تخطط لتوسيع مستوطنة "كرمي تسور" في "غوش عتسيون" الواقعة بين قريتي بيت أمر شمالي الخليل وحلحول بإضافة 71 وحدة سكنية جديدة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 200 (31/1/1991): 14.
9/4/1991

نقلت صحيفة "دافار" عن مركز أبحاث فلسطيني، لم تذكر اسمه، تقريراً عن عمليات مصادرة الأراضي في الضفة الغربية خلال آذار (مارس) الماضي، وقالت إن عشرات الآلاف من الدونمات تمت مصادرتها من أجل توسيع مستوطنات قائمة أو إقامة مستوطنات جديدة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 203 (30/4/1991): 13.
12/4/1991

قامت الجرافات التابعة لمستوطنة "عمانوئيل" الواقعة شمال غرب مدينة سلفيت، باقتلاع أشجار تابعة لقرية دير إستيا وكفل حارث بهدف تجهيز الأرض لتوسيع المستوطنة على أراضي القريتين، وذلك بعد مصادرة بعض الأراضي التابعة لقرية إسكاكا وإقامة وحدات سكنية عليها.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 203 (30/4/1991): 11.
23/4/1991

أفادت مصادر أن إسرائيليين قاموا بعمليات جرف أراضٍ في موقعين في الضفة الغربية بهدف توسيع مستوطنات إسرائيلية. وقالت المصادر أن جرافات إسرائيلية جرفت ما مساحته 30 دونماً من أراضي بلدة يعبد القريبة من مدينة جنين لتوسيع مستوطنة "موفو دوتان" الإسرائيلية المجاورة للبلدة.

وفي قرية كفل حارث جنوب مدينة نابلس، ذكر سكان القرية أن إسرائيليين نصبوا أسلاكاً شائكة حول أراض لهم تبلغ مساحتها 200 دونم بهدف توسيع مستوطنة "أريئيل" القريبة من قريتهم.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 204 (31/5/1991): 27.
1/5/1991

بدأت السلطات الإسرائيلية بتوسيع مستوطنة "كريات أربع" القريبة من مدينة الخليل.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 204 (31/5/1991): 17.
13/6/1991

ذكر التلفزيون الإسرائيلي أن الإدارة المدنية الإسرائيلية تعدّ الإجراءات الكفيلة بالاستيلاء على مئات الدونمات العائدة إلى القرى العربية عزون وحبوس قضاء طولكرم، والتي اعتُبرت أراضي دولة، وذلك بهدف استخدامها لتوسيع مستوطنة "معاليه شمرون" القريبة منها.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 205 (30/6/1991): 17.
14/6/1991

ذكر التلفزيون الإسرائيلي أن السلطات العسكرية الإسرائيلية مستمرة في مصادرة مئات الدونمات من الأراضي التي تعود ملكيتها إلى قريتين فلسطينيتين في الضفة الغربية هما عزون وسولم، وذلك بهدف توسيع مستوطنة إسرائيلية مجاورة هي "معاليه شومرون" وسط الضفة الغربية. وقد أعلنت هذه الأراضي "أراضٍ أميرية".

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 205 (30/6/1991): 32.
21/6/1991

قامت الجرافات الإسرائيلية بتجريف أشجار تابعة لقرية كفر قدوم محافظة نابلس والواقعة في محاذاة مستوطنة "كدوميم" الجنوبية بهدف توسيع حدود المستوطنة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 206 (31/7/1991): 23.
11/10/1991

ذكرت صحيفة "معاريف" أنه تم الشروع في بناء 280 وحدة سكنية دائمة في مستوطنة "رفافا" المقامة على أراضي دير إستيا غرب سلفيت.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 209 (31/10/1991): 15.
4/12/1991

بلّغت سلطات الحكم العسكري الإسرائيلي المواطنين في قرية كفر الديك قضاء نابلس بمصادرة 500 دونم من أراضي القرية بهدف توسيع مستوطنة "عاليه زهاف".

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 211 (31/12/1991): 13.
19/12/1991

الجمعية العامة تصدر القرار رقم 46‏/162 تؤكد فيه أن الاحتلال الإسرائيلي يتعارض مع المقتضيات الأساسية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية للشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة، وترفض الإجراءات الإسرائيلية الرامية إلى تغيير التكوين الديموغرافي للأرض الفلسطينية المحتلة، بزيادة المستوطنات الإسرائيلية والتوسع فيها. فتطلب إلى الأمين العام أن ينظر في سبل ووسائل تحسين أحوال معيشة الشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الرابع: 1987-1991. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1995.
20/12/1991

الجمعية العامة تصدر القرار رقم 46‏/199 تشجب فيه إقامة إسرائيل مستوطنات في  الأراضي العربية المحتلة منذ عام 1967، وتعتبر هذه الممارسات منافية للقانون وبالتالي مجرّدة من أي أثر قانوني، وتقّر بأن الاستمرار في إنشاء المستوطنات ومواصلة توسيعها وتوطين مهاجرين جدد هو أمر تترتب عليه آثار ضارّة بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية للسكان العرب في تلك الأراضي.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الرابع: 1987-1991. بيروت، لبنان: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1995.

Pages