ملف الإستيطان

انت الان تتصفح النسخة القديمة من موقعمؤسسة الدراسات الفلسطينية

قم بزيارة موقعنا الجديداضغط هنا

 
24/8/1998

أشار تقرير أعدّه مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات للشؤون الإسرائيلية أحمد الطيبي أن المستوطنين اليهود نفذوا حوالى 45 اعتداءً ضد فلسطينيين في الضفة الغربية خلال الأشهر الستة الأخيرة من هذا العام.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 290 (آب/أغسطس 1998): 132.
16/4/1999

مجموعة من المستوطنين المتطرفين بقيادة الحاخام يوسي دلوفر، أحد زعماء الجماعات الدينية اليهودية المتطرفة، أقدمت على مهاجمة سكان حوش الشهابي "رباط الكرد" في باب الحديد غربي سور الحرم القدسي والاعتداء عليهم ووضع كميات كبيرة من الحجارة في المدخل المؤدي إلى الرباط.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 4 (نيسان/ابريل 1999): 118.
25/4/1999

ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن عائلة من المستوطنين احتلت إحدى التلال شمال الضفة الغربية، ووضعت حاوية تستخدمها للسكن على تل يقع على بعد كيلومتر واحد من مستوطنة "معاليه ليفونا" في منتصف الطريق بين رام الله ونابلس. وتم وصل الحاوية بالتيار الكهربائي من المستوطنة المجاورة.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 4 (نيسان/ابريل 1999): 125.
9/6/1999

أشارت تقديرات فلسطينية إلى وجود عشرات البيوت والمحال التجارية في البلدة القديمة في القدس، مهددة بالاستيلاء عليها من قبل جمعيات استيطانية يهودية. وقال مواطنون مقدسيون إن الجمعيات الاستيطانية تنشط بصورة مكثفة في محاولات للاستيلاء على هذه العقارات مما دفع المواطنين إلى اللجوء إلى المحاكم الإسرائيلية.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 6-7 (حزيران/يونيو – تموز/يوليو 1999): 13.
25/8/1999

قام مستوطنو النواة الاستيطانية المقامة على أراضي باب الثنية التابعة لبلدة بورين جنوب نابلس، بنصب كرفانات جديدة إضافية لخيام بركسات خشبية. كذلك عمد المستوطنون إلى فتح وشق طرق دائرية تحيط بالنواة.

كما قام مستوطنو "يتسهار" بشق طريق استيطاني جديد في سفح الجبل القريب من الطريق الالتفافي ووضعوا كرفان خشبي في نهاية الطريق.

كذلك بدأت السلطات الإسرائيلية بتمهيد طريق التفافي ينطلق من أراضي مردا غرب حاجز زعترة العسكري. ويقع الشارع بمحاذاة بلدة "أريئيل" الاستيطانية ويمر بأراضي في قرى قيرة وكفل حارث.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 8 (آب/أغسطس 1999): 38.
6/11/1999

شرع المستوطنون الإسرائيليون في إقامة سياج من الأسلاك الشائكة حول الأراضي في منطقة المواصي بين رفح وخان يونس، والتي تقدّر مساحتها الإجمالية بـ 2000 دونم.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 11-12 (تشرين الثاني/نوفمبر – كانون الأول/ديسمبر 1999): 89.
14/11/1999

قدّم مسؤول إعمار مساجد البلدة القديمة في القدس الشيخ جميل خريم شكوى إلى الشرطة الإسرائيلية احتجاجاً على اعتداء مجموعة من المستوطنين على المسجد العمري الكبير في حارة الشرف، حيث قاموا بكسر بوابة المئذنة والحجار الموجودة على البوابة الحديدية للمسجد.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 11-12 (تشرين الثاني/نوفمبر – كانون الأول/ديسمبر 1999): 90.
12/1/2000

قال مدير دائرة الآثار العامة في وزارة السياحة والآثار الفلسطينية حمدان طه إن دائرة الآثار رصدت الكثير من الاعتداءات التي قام بها مستوطنون ضد الشواهد الأثرية الفلسطينية المنتشرة في الجبال وعلى التلال في مختلف الأراضي الفلسطينية.

ولم يستثن المستوطنون هذه الشواهد من محاولاتهم تشويه معالم الأراضي الفلسطينية والاستيلاء عليها لضمها إلى أراضي المستوطنات القائمة أو لإنشاء مستوطنات جديدة.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 1-2 (كانون الثاني/يناير – شباط/فبراير 2000): 62.
7/5/2000

أعلن المركز القانوني للدفاع عن الأراضي أن السلطات الإسرائيلية اقتلعت الشهر الماضي 480 شجرة زيتون وصادرت 1956 دونماً وأقامت 385 وحدة استيطانية.

كما تم هدم 18 منزلاً، وإزالة 28 خيمة، إضافة إلى الاعتداء بالضرب على المواطنين، واقتحام المنازل التجارية من قبل الجيش الإسرائيلي والمستوطنين.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 5-6 (أيار/مايو – حزيران/يونيو 2000): 7.
14/7/2000

قررت محكمة الصلح في القدس بقاء مستوطنين من مجموعة "عطيرت كوهانيم" في مبنى استولوا عليه عام 1992. وأكد القاضي في قراره أن البطريركية الأرثوذكسية لم تنجع في إثبات ملكيتها للمبنى الكبير، وأن المستوطنين أيضاً لم ينجحوا في إثبات الملكية.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 7-8 (تموز/يوليو – آب/أغسطس 2000): 58.
25/7/2000

هدمت الجرافات الإسرائيلية حظيرة أغنام بمساحة 400 متر مربع لمواطن من بلدة السواحرة الشرقية من ضواحي القدس في منطقة الخلايل قرب مستوطنة "كيدار" المقامة على أراضي المواطنين في المنطقة.

وجاءت عملية الهدم لشق شارع استيطاني جديد لتوسيع المستوطنة على حساب الأراضي المجاورة، الأمر الذي يعني مصادرة مساحات جديدة من الأراضي الفلسطينية.

وفي منطقة نابلس، اعتدى مستوطنو "شيلو" على العديد من مواطني "قريوت" وحظروا عليهم المرور في الشارع الرئيسي الموصل بين نابلس ورام الله.

إلى ذلك تواصلت أعمال التجريف في الطريق الاستيطاني المتفرع من الطريق الالتفافي قرب مستوطنة "رحاليم" قرب "يتما" في اتجاه بؤرة استيطانية ومستوطنة "أريئيل" القريبة.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 7-8 (تموز/يوليو – آب/أغسطس 2000): 54.
5/8/2000

ذكرت صحيفة "الحياة الجديدة" الفلسطينية أن العديد من المراقبين والمواطنين أكدوا أن مستوطنة "بركة"، المقامة على أراضي قريتي كفر قليل وبورين وقرى أخرى مجاورة في توسع مستمر منذ نشأتها عام 1982. ويقول المواطنون أن المستوطنين يستخدمون أساليب خبيثة في توسعهم من خلال نصب أعمدة الإنارة القوية حول المستوطنة، وأنهم يضعون بين كل فترة وأخرى أعمدة إنارة جديدة بعيداً عن الأعمدة الأولى بهدف السيطرة على مساحات أُخرى من أراضي المواطنين.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 7-8 (تموز/يوليو – آب/أغسطس 2000): 95.
2/11/2000

ذكرت صحيفة "القدس" المقدسية أن مجموعة من المستوطنين اعتدت على مستشفى "المطلع" في القدس وأطلقوا الرصاص الحي ما تسبب بإصابة أحد الحراس برصاصتين في كتفه خلال أدائه لعمله.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 11-12 (تشرين الثاني/نوفمبر – كانون الأول/ديسمبر 2000): 56.
29/1/2001

أقام مستوطنون نقطة استيطانية جديدة في الحي الإسلامي في القدس، في المنطقة الواقعة بين باب العمود وحائط البراق. ويدور الحديث عن دكان بمساحة 20 متراً مربعاً يدعي المستوطنون أنها كانت في الماضي ملكاً لليهود وتقع بمحاذاة كنيس. كما سيطروا على شقة محاذية لها تقع في طابق أرضي.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 1-3 (كانون الثاني/يناير-آذار/مارس 2001): 51.
1/3/2001

مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة "بتسيلم" ينشر تقريراً بعنوان "السكوت علامة الرضى : سياسة عدم تطبيق سيادة القانون على المستوطنين في الأراضي المحتلةالمحتلة وعدم تطبيق السلطات الإسرائيلية سيادة القانون على المستوطنين في الأراضي المحتلة".

المصدر: مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة، بتسيلم.
6/6/2001

وزير الحكم المحلي الفلسطيني، صائب عريقات، يحمل إسرائيل في تصريح صحافي مسؤولية اعتداءات المستوطنين على الشعب الفلسطيني.

المصدر: وفا الإلكترونية، 6/6/2001.
17/6/2001

مسؤول جهاز الأمن الوقائي في الضفة الغربية، جبريل الرجوب، يدين في مؤتمر صحافي اعتداءات المستوطنين على الشعب الفلسطيني.

المصدر: الأيام، رام الله، 18/6/2001.
30/6/2001

الرئيس ياسر عرفات يدين في تصريح صحافي عقب مشاركته في "مجلس الاشتراكية الدولية"، اعتداءات المستوطنين الإسرائيليين ضد الشعب الفلسطيني.

المصدر: وفا الإلكترونية، 30/6/2001.
5/7/2001

"اللجنة العامة" للدفاع عن الأراضي" وخبراء في الأراضي والاستيطان يصدرون بياناً يعرض مجمل الاعتداءات الإسرائيلية العسكرية في الخليل خلال الفترة الواقعة بين 1/4/2001 و30/6/2001.

المصدر: وفا الإلكترونية، 5/7/2001.
1/10/2001

مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة "بتسيلم" ينشر تقريراً يتعرض لعمليات الإنتقام التي يقوم بها المستوطنون ضد الفلسطينيين رداً على العمليات التي ينفذها الفلسطينيون ضد المستوطنين.

المصدر: بتسيلم - مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة.
8/10/2001

ناطق رسمي فلسطيني يؤكد في تصريح صحافي قيام مجموعات مسلحة من المستوطنين بإقامة أربع بؤر استيطانية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

المصدر: وفا الإلكترونية، 8/10/2001.
2/2/2002

حذر رئيس دير حجلة الأب خريستو موس من ردات فعل عالمية نتيجة استمرار الاعتداءات التي يقوم بها المستوطنون على الدير وأملاكه، والتي كان آخرها الاستيلاء على حوالى 500 دونم وتدمير مضخة مياه للشرب.

وقال الأب خريستو لصحيفة "القدس" المقدسية، إن المستوطنين قاموا باقتحام مبنى المضخة الرئيسية وحطموا محتوياته مما أوقف عملية تغذية الكنيسة ومرافقها السياحية بمياه الشرب.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 2 (شباط/فبراير 2002): 29.
16/5/2002

استولت جمعية استيطانية يهودية تطلق على نفسها اسم "عطار أليوشنا" على منزل ومحل للحدادة يقعان في مبنى واحد في حي عقبة الخالدية بالبلدة القديمة في القدس.

ويعود المنزل المكون من غرفة كبيرة إلى حاجة (85 عاماً) تقيم في ملجأ، استغل المستوطنون غيابها وقاموا بالاستيلاء على المنزل. أما محل الحدادة فهو مغلق وتوفي مستأجره قبل عدة أشهر، الأمر الذي أتاح للمستوطنين وضع يدهم عليه.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 5 (أيار/مايو 2002): 49.
2/9/2002

قالت مصادر في الشرطة الإسرائيلية إن 10 مستوطنين يهود من جمعية "إلعاد" اليمينية المتطرفة استولوا على منزل مواطن فلسطيني في حي جبل المكبر في مدينة القدس الشرقية، بدعوى أن المنزل تعود ملكيته إليهم.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 8-9 (آب/أغسطس-أيلول/سبتمبر 2002): 115.
25/9/2002

ذكرت صحيفة "معاريف" أن المستوطنين في الحي اليهودي بمدينة الخليل قرروا السيطرة على منازل مهجورة بحي القصبة يدّعون ملكية يهود لها بالماضي، وإسكان عشرات العائلات فيها.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 8-9 (آب/أغسطس-أيلول/سبتمبر 2002): 121.
27/4/2003

قام عشرات المستوطنين بمهاجمة منازل في منطقة "إسكان وكالة الغوث" في حي الشيخ جراح. وقال شهود عيان إن المستوطنين حطموا نوافذ وأبواب عدد من المنازل واعتدوا على الأهالي ودمروا عدداً من السيارات.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 4 (نيسان/ابريل 2003): 73.
4/6/2003

استولى مستوطنون من حركة "موليدت" على منزل فلسطيني يقع مقابل القنصلية الأميركية في القدس بحماية قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية والوحدات الخاصة.

وذكر راديو إسرائيل أنه أقيم احتفال في المنزل المستولى عليه شارك فيه وزير الأديان الإسرائيلي وعضو مجلس الوزراء أفيغدور ليبرمان، واعتبروا السيطرة على المنزل بمثابة الرد على موافقة رئيس الحكومة الإسرائيلي أريئيل شارون على خريطة الطريق وإزالة مستوطنات عشوائية.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 6 (حزيران/يونيو 2003): 32.
29/7/2003

قالت مصادر فلسطينية في مدينة الخليل إن مجموعة من المستوطنين في "كريات أربع" اعتدت على منزل لمواطن فلسطيني وأشعلت النيران فيه.

كذلك أسفر اعتداء نفذته مجموعة من المستوطنين على محل لبيع المعجنات في منطقة "تلبيوت" قرب بيت صفافا جنوب القدس، عن إصابة عاملين فلسطينيين فيه بجروح بالغة.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 7 (تموز/يوليو 2003): 37.
1/8/2003

مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة "بتسيلم" ينشر تقريراً بعنوان "العديد من سكان القصبة في مدينة الخليل يهجرون منازلهم"، يذكر فيه أنه في أعقاب اتفاق الخليل، الذي تم التوقيع عليه في كانون الثاني (يناير) عام 1997، تم تقسيم المدينة إلى منطقتين: منطقة H1 والتي تشكل 80% من المساحة الكلية لمدينة الخليل ويسكن فيها حوالى 115,000 فلسطيني، وضع هذا القسم تحت السيطرة الفلسطينية الكاملة. ومنطقة H2، ويسكن فيها حوالى 35,000 فلسطيني وحوالى 500 مستوطن إسرائيلي، بقيت هذه المنطقة تحت السيطرة الأمنية الإسرائيلية بينما نقلت الصلاحيات المدنية للسلطة الفلسطينية. وخلال انتفاضة الأقصى عاد الجيش الإسرائيلي وسيطر مجدداً على منطقة H1.

ومنذ بداية الانتفاضة، أخذت الظروف الحياتية للمواطنين الفلسطينيين في منطقة H2 بالتدهور بشكل واضح، خاصة في منطقة القصبة بسبب المستوطنات التي أقيمت بجوارها. جراء ذلك، تركت العائلات المقتدرة اقتصادياً بيوتها وانتقلت للعيش في أماكن أخرى.

المصدر: مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة، بتسيلم.
1/8/2003

مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة "بتسيلم" ينشر تقريراً بعنوان "العديد من سكان القصبة في مدينة الخليل يهجرون منازلهم"، يذكر فيه أنه في أعقاب اتفاق الخليل، الذي تم التوقيع عليه في كانون الثاني (يناير) عام 1997، تم تقسيم المدينة إلى منطقتين: منطقة H1 والتي تشكل 80% من المساحة الكلية لمدينة الخليل ويسكن فيها حوالى 115,000 فلسطيني، وضع هذا القسم تحت السيطرة الفلسطينية الكاملة. ومنطقة H2، ويسكن فيها حوالى 35,000 فلسطيني وحوالى 500 مستوطن إسرائيلي، بقيت هذه المنطقة تحت السيطرة الأمنية الإسرائيلية بينما نقلت الصلاحيات المدنية للسلطة الفلسطينية. وخلال انتفاضة الأقصى عاد الجيش الإسرائيلي وسيطر مجدداً على منطقة H1.

ومنذ بداية الانتفاضة، أخذت الظروف الحياتية للمواطنين الفلسطينيين في منطقة H2 بالتدهور بشكل واضح، خاصة في منطقة القصبة بسبب المستوطنات التي أقيمت بجوارها. جراء ذلك، تركت العائلات المقتدرة اقتصادياً بيوتها وانتقلت للعيش في أماكن أخرى.

المصدر: مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة، بتسيلم.
8/2/2004

استولت جمعية "العاد" الاستيطانية الإسرائيلية المتطرفة، بالقوة وتحت حماية قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية وحرس الحدود، على 16 منزلاً فلسطينياً في بلدة سلوان في القدس الشرقية وقامت برفع الأعلام الإسرائيلية على أسطح المنازل التي تقع على بعد عشرات الأمتار من المسجد الأقصى.

وكشفت الجمعية عن أن هذه العملية تأتي ضمن خطة استيطانية جديدة تهدف إلى إيجاد تواصل بين المواقع الاستيطانية في سلوان وما يسمى بـ "مدينة داود" وربطها بالمشروع السياحي الاستيطاني الكبير في باب المغاربة ومنها إلى حائط البراق.

وادعى المستوطنون الذين استولوا على المنازل، أن جمعية "العاد" قامت بشراء هذه البيوت بعشرات ملايين الشواكل من أجل دعم وإسكان اليهود فيها. وفور طرد سكان المنازل الفلسطينيين قامت جمعية "العاد" بإدخال عائلات من المستوطنين وطلاب مدارس دينية، ووفرت لهم الحماية شركة حراسة خاصة وأفراد من الشرطة الإسرائيلية وحرس الحدود.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 2-3 (شباط/فبراير-آذار/مارس 2004): 37.
9/4/2004

ذكرت صحيفة "القدس" المقدسية أن الشرطة الإسرائيلية تجاهلت قرار محكمة الصلح الإسرائيلية القاضي بإخراج المستوطنين من منزل عائلة عوض جبر عبد الفتاح الرجبي، الذي استولت عليه 3 جمعيات استيطانية قبل أسبوع في حارة اليمن في حي سلوان في القدس.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 4-6 (نيسان/ابريل-حزيران/يونيو 2004): 41.
14/6/2004

استولى مستوطنون على منزل في حي المصرارة بالقرب من باب العامود في القدس بادعاء أنه يعود إلى "أملاك الغائبين".

وذكر شهود عيان في المنطقة أن المستوطنين اقتحموا المنزل تحت حراسة من القوات الخاصة وحرس الحدود واستولوا على غرفة واحدة وأفرغوها من محتوياتها وأدخلوا مواد بناء وحديداً إليها وقاموا بتغيير الأبواب والنوافذ واستوطنوها.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 4-6 (نيسان/ابريل-حزيران/يونيو 2004): 136.
10/10/2004

اقتحم العشرات من مستوطني جماعة "عطيرت كوهنيم" بحماية من أفراد الشرطة الإسرائيلية منزل مواطنة كائن بمحاذاة سوق القطانين في البلدة القديمة في مدينة القدس واستولوا عليه.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 10 (تشرين الأول/أكتوبر 2004): 25.
23/7/2005

تنشط جمعية استيطانية جديدة في البلدة القديمة في القدس باسم "عير عال هتال" في محاولة لإخلاء عدة عائلات فلسطينية في منطقة عقبة الخالدية وحي القرمي. وقال عدد من أهالي حي القرمي وعقبة الخالدية إن الجمعية الاستيطانية الجديدة قامت مؤخراً برفع دعاوى على عدة عائلات فلسطينية لإخلائهم من منازلهم بغية السيطرة عليها بحجة أن حاكورة الشيخ محمد القرمي ملك للجمعية الاستيطانية، وهو ما تنفيه العائلات الفلسطينية.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 7 (تموز/يوليو 2005): 59.
3/1/2006

مستوطنون في الخليل يهاجمون رجال الشرطة الإسرائيليين أتوا لتسليمهم مذكرات طرد من مبان احتلوها عقب مجزرة الحرم الإبراهيمي سنة 1994، وذلك بعد شكوى تقدم بها التجار الفلسطينيون إلى المحكمة العليا الإسرائيلية.

المصدر: وفا الإلكترونية.
3/1/2006

مستوطنون إسرائيليون يبنون منازل على أراض لفلسطينيين في قرية بعلين غربي رام الله بموجب تراخيص غير قانونية منحتهم إياها الإدارة العسكرية الإسرائيلية لإيجاد أمر واقع على الأرض.

المصدر: القدس، 4/1/2006.
14/1/2006

مستوطنون إسرائيليون من مستعمرة نوغوهوت المقامة غربي بلدة دورا يستولون بالقوة على 150 دونماً من الأراضي الفلسطينية. كما أعاد مستوطنون إقامة بؤرة استيطانية كان فككها جيش الاحتلال قبل أسبوع في بلدة بني نعيم شرقي الخليل.

المصدر: الأيام، رام الله، 15/1/2006.
15/1/2006

مستوطنون وأنصار من حركات يهودية في الخليل يقدمون على إحراق محال ومصالح تجارية في البلدة القديمة من المدينة، وذلك بالتزامن مع اعتداءات وعمليات عنف نفذت ضد المواطنين الفلسطينيين.

المصدر: الأيام، رام الله، 16/1/2006.
16/1/2006

إسرائيل تعزز وجودها في مدينة الخليل في محاولة وضع حد لممارسات المستوطنين الذين يحتلون سوقاً في المدينة منذ نحو خمسة أعوام. وأعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية بالوكالة، إيهود أولمرت، أنه لن يتساهل مع العائلات اليهودية التي تعارض إخلاء السوق بعد يومين من الصدامات بين مئات من المستوطنين والشرطة.

المصدر: القدس، 17/1/2006.
1/2/2006

أصيب أكثر من 250 إسرائيلياً في مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية ومستوطنين يعارضون تدمير تسعة منازل شيدت من دون إذن في مستعمرة عمونا العشوائية في الضفة الغربية.

المصدر: الأيام، رام الله، 2/2/2006.
21/2/2006

واصلت الجرافات الإسرائيلية أعمال الحفريات في قطعة أرض وسط مدينة بيت لحم بالقرب من كنيسة المهد، لبناء مدرسة دينية يهودية وكنيس. وتدعي السلطات الإسرائيلية أن ملكية الأرض تعود إلى أحد المستوطنين الذي اشتراها من صاحبها، الأمر الذي تنفيه بلدية بيت لحم وأصحاب الأرض.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 2 (شباط/فبراير 2006): 19.
14/3/2006

أصيب طفلان فلسطينيان ومتضامنان أجنبيان في تل الرميدة وسط الخليل، في إثر اعتداءات قام بها مستوطنون بالتزامن مع احتفالات تم تنظيمها في محيط الموقع الاستيطاني بالمنطقة في مناسبة "عيد البوريم" اليهودي.

المصدر: الأيام، رام الله، 15/3/2006.
30/3/2006

أصدرت محافظة القدس بياناً استنكرت فيه استيلاء المستوطنين على عقارات لمواطنين مقدسيين في حيي سلوان والطور، جنوب المسجد الأقصى. وأوضحت المحافظة أن المستوطنين استولوا على عمارتين لعائلتين بحجة شرائهما بالطرق القانونية حسب الأصول. 

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 3 (آذار/مارس 2006): 68.
8/4/2006

استنكر محافظ الخليل عريف الجعبري إقدام مستوطنو مستوطنة "ابراهام ابينو" على احتلال مبنى تاريخي مكون من 3 طوابق في البلدة القديمة من الخليل، واعتبر أن هذا الأمر هو جزء من المخطط الاستيطاني نحو تهويد البلدة القديمة وتوسيع المستوطنات فيها.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 4 (نيسان/ابريل 2006): 47.
26/9/2006

تنفذ قوات الاحتلال الإسرائيلي عمليات دهم في حارة الشيخ، وسط الخليل وفي بلدة حلحول، وتعتقل عدداً من المواطنين، فيما ذكرت مصادر من الأوقاف أن سلطات الاحتلال ستعيد إغلاق أبواب الحرم الإبراهيمي أمام المصلين من أهالي المدينة، وذلك بذريعة تمكين المستوطنين من تأدية طقوسهم الدينية بمناسبة حلول أيام التوبة العبرية.

المصدر: الأيام، رام الله، 27/9/2006.
26/9/2006

مستوطنون متطرفون من مستعمرة تينا المقامة على الأراضي المصادرة في جنوب بلدة الظاهرية جنوبي الخليل يقومون بشق شارع استيطاني جديد على حساب أراضي المواطنين في منطقة واد الخليل جنوبي شرقي البلدة ترافقهم بلدوزرات إسرائيلية، وذلك بغرض إقامة نصب تذكاري أو معبد يهودي في المنطقة.

المصدر: الأيام، رام الله، 19/9/2006.
11/4/2007

نائب وزير الدفاع الإسرائيلي، إفرايم سنيه، يقول في لقاء مع مراسلين في تل أبيب إن استيلاء المستوطنين على منزل في الخليل يأتي في إطار مساعيهم للاستيلاء على مناطق كبيرة في وسط المدينة بهدف تغيير الوضع الديموغرافي فيها. ويضيف أن قرار إجلاء المستوطنين يعتمد على قوانين الإدارة المدنية التي تقضي باعتبار صفقة ابتياع المبنى غير شرعية ما لم يصادق عليها رئيس الإدارة المدنية، كما يعتمد قرار الإجلاء على القرار الذي كانت حكومة مناحم بيغن قد اتخذته قبل سبعة وعشرين عاماً والذي يسمح باستيطان اليهود في الخليل شريطة أن تحدد الحكومة وحدها مناطق الاستيطان وتوقيت عملية الاستيطان.

المصدر: صوت إسرائيل والتلفزيون الإسرائيلي، عربيل.
26/8/2007

بعد يوم واحد من تسلل "مخربَيْن" يحملان عبوة ناسفة إلى إسرائيل بعد أن تسلقا السياج الحدودي، وتم اعتقالهما قبل أن يتمكنا من الابتعاد، تمكن اليوم ستة شبان من القيام بعملية تسلل إضافية في مكان قريب من الموقع الذي حدثت فيه عملية التسلل الأولى. وقد كشفهم موقع مراقبة تابع للجيش الإسرائيلي وجرى اعتقالهم، وتبين أنهم كانوا غير مسلحين. 

وفي الحادث الأول الذي وقع صباح السبت تسلل مخربان إلى الأراضي الإسرائيلية وأطلقا النار على مكاتب التنسيق والارتباط في حاجز إيريز (بيت حانون). واستدعيت قوات عسكرية قامت بتتبع آثارهما واشتبكت معهما وقتلتهما. وتبين أنهما كانا يرتديان زي الجيش الإسرائيلي لتضليل قوى الأمن. وأصيب أحد جنود الجيش الإسرائيلي في الحادث إصابة طفيفة ونقل إلى المستشفى. وأبلغ ناطق بلسان لجان المقاومة الشعبية صحيفة "معاريف" أن هدف المسلحَين كان القيام بعملية في مستوطنة نتيف هَعَسَراه.

المصدر: نشرة "مختارات من الصحف العبرية"، 27/8/2007.
1/10/2007

احتل مئات المستوطنين والناشطين اليمينيين الإسرائيليين، أربعة مواقع في الضفة الغربية، بهدف إقامة مستوطنات عشوائية فيها.

ففي محافظة بيت لحم، احتل مئات المستوطنين "تلة القطن"، "تلة أبو زعرور" من أراضي قرية ارطاس، وأقاموا معسكراً من الخيام تحت حماية قوات الاحتلال الاسرائيلي.

وفي جبل الجمجمة شمال شرقي بلدة حلحول، نظم المئات من المستوطنين تجمعاً تظاهرياً وذلك تحت حماية قوة من جيش الاحتلال الإسرائيلي الذي يتمركز في المنطقة، بزعم حماية تنقل المستوطنين في الشارع الاستيطاني رقم 60.

وفي منطقة نابلس، تم تعداد حوالى 200 متظاهر على تلة قريبة من مستوطنة "ايلون موريه"، و500 آخرين قرب مستوطنة "كدوميم".

وفي منطقة رام الله (وسط)، حاول مئات المستوطنين اقتحام حواجز الشرطة والجيش للوصول إلى تلة قريبة من مستوطنة "حشمونئيم".

المصدر: منظمة التحرير الفلسطينية، المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان.

Pages