ملف الإستيطان

انت الان تتصفح النسخة القديمة من موقعمؤسسة الدراسات الفلسطينية

قم بزيارة موقعنا الجديداضغط هنا

 
29/6/1976

قررت اللجنة الوزارية لشؤون الاستيطان [الإسرائيلية] إقامة خمس مستوطنات جديدة في منطقة رام الله وضواحي القدس وبالقرب من البحر الميت. وبناء عليه، تقرّر تحويل موقعين عسكريين يقعان إلى الشمال الشرقي من رام الله، إلى مستوطنتين للشبيبة الطلائعية المحاربة ناحل. كما قررت اللجنة إقامة ثلاث مستوطنات في الضفة الغربية في إطار مشروع ألون، أي بحسب تخطيط ضم مناطق واسعة من الضفة إلى إسرائيل.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1976 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1979)، 78.
12/10/1976

أغلقت السلطات الإسرائيلية منطقة تبلغ 400 دونم في كفر قدوم في منطقة نابلس، وحظرت على السكان هذه الأراضي. وقال الناطق بلسان وزارة الدفاع الإسرائيلية إن هذه الأرض هي أرض حكومية منذ عهد السلطة الأردنية، وقد صودرت بموافقة السلطات الأردنية، وبعد ذلك بموافقة الجيش الإسرائيلي. أما الآن، فقد عاد الجيش الإسرائيلي وأغلق المنطقة وخصصها لاستخدامه الخاص.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 362.
5/4/1977

نظمت جماعة غوش إيمونيم مسيرة في الضفة الغربية لمناسبة ذكرى مرور 10 سنوات على حرب 1967، اشترك فيها 35.000 شخص بينهم عدد كبير من العائلات ورفعت شعارات"أرض إسرائيل لشعب إسرائيل"، ودعت إلى الاستيطان في الضفة الغربية ورفض الانسحاب منها. في المقابل ظهرت ردود فعل غاضبة من الجانب الفلسطيني في الضفة الغربية وسارت تظاهرات مناهضة استمرت أكثر من أسبوع.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 7، ع 9 و 10 (1 و16/5/1977): 420.
18/9/1977

أصدرت السلطات الإسرائيلية قانوناً يجيز للهكيرن هكييمت وحده شراء الأراضي في الضفة الغربية واستملاكها ويحظر على التجار اليهود القيام بدور الوسيط، معللة ذلك بأسباب عدة، بينها أن التجار اليهود لم يعودوا يعملون لإنقاذ الأرض بل أخذوا يعملون من أجل الكسب فقط.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 7، ع 17 و 18 (1 و16/9/1977): 654.
28/8/1979

أصدرت اللجنة المشتركة بين الحكومة الإسرائيلية والوكالة اليهودية قراراً بإقامة أربع مستوطنات في منطقة السامرة. والمستوطنات الأربع هي كرني شومرون (جـ) و (د) وريحان (ب) و (جـ).

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 9، ع 10 (تشرين الأول 1979): 677.
14/10/1979

اتخذت الحكومة الإسرائيلية قراراً بتخصيص 4500 دونم لتوسيع سبع مستوطنات في الضفة الغربية. وقد وزعت هذه الأراضي على المستوطنات السبع كالتالي: إفرات 2000 دونم؛ أريئيل 1000 دونم؛ غفعون مساحة غير محددة؛ كدوميم 70 دونماً؛ بيت حورون 150 دونماً؛ إلكانا 400 دونم؛ وبالنسبة إلى مستوطنة عوفرا كلفت لجنة من كبار الموظفين بدراسة مشاكل المستوطنة وتقديم توصيات بشأنها.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 9، ع 10 (تشرين الأول 1979): 678.
20/1/1980

صادقت لجنة الاستيطان المشتركة بين الحكومة الإسرائيلية والمنظمة الصهيونية العالمية على إقامة خمس مستوطنات جديدة في أماكن متفرقة من الأراضي المحتلة. فأقرت إقامة مستوطنتين في الضفة الغربية هما ليونة في منطقة النبي صالح ومتسبيه غفعون قرب مستوطنة غفعون. كما قررت إقامة مستوطنة جماعية جديدة في الجليل الأسفل باسم تمرات برعاية دائرة الاستيطان في الوكالة اليهودية. وقررت أيضاً إقامة مستوطنتين جديدتين على المنحدرات الغربية لجبال الجليل بالقرب من الخط الأخضر.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 3 (15/2/1980): 12.
3/2/1980

وضعت وزارة الإسكان الإسرائيلية برنامجاً لإقامة 4 مستوطنات جديدة في الأراضي المحتلة. وسيكون موقع المستوطنة الأولى بين قريتي رنتيس ونحالين وسيقام عليها 2500 بيت. أمّا المستوطنة الثانية فتقع بالقرب من قرية "اللبن الشرقية" وسيصادر 20 دونماً لأجل أقامتها. والمستوطنة الثالثة ستقام قرب اللطرون وستكون نواة لمدينة كبيرة وتسمى المنطقة التي ستقام فيها "شليم". أمّا المستوطنة الرابعة فستقام على "جبال نعلين".

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 72 (1/3/1980): 13.
10/2/1980

قامت السلطات الإسرائيلية بمصادرة نحو 2500 دونم من أراضي "الخضر" و"بيت أمر" الواقعتين شرقي طريق بيت لحم قرب واد البيادر. وجرى احتفال بوضع حجر الأساس لمستوطنة إفرات التي تستعد السلطات الإسرائيلية لإنشائها على أرض مشتركة لقريتي الخضر وبيت أمر.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 72 (1/3/1980): 9.
10/2/1980

قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن السلطات الإسرائيلية الاستيطانية في الضفة الغربية تعمل على إخراج مخطط استيطاني تصادر بموجبه آلاف الدونمات لشق طرق جديدة تربط الأحزمة الاستيطانية بعضها ببعض بهدف زيادة أمن المستوطنات. وسيتم في المرحلة الأولى ربط المستوطنات الموجودة في منطقة القدس بمستوطنات الخليل وحزام غوش إمونيم الاستيطاني. وسوف تتم مصادرة مئات الدونمات من الأراضي التابعة لبيت لحم والدهيشة وحلحول.

كما هناك خطط أخرى لمصادرة أراضي في مناطق أخرى لربط مستوطنات منطقة القدس بمستوطنات نابلس وطولكرم وجنين.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 72 (1/3/1980): 9.
13/2/1980

بعث عدد من سكان قرية عابود في قضاء رام الله برقيات إلى كل من وزير الدفاع الإسرائيلي وإلى الحاكم العسكري للواء رام الله، يحتجون فيها على قيام السلطات بوضع اليد على 1000 دونم من أراضيهم، وذلك بهدف إقامة مستوطنة جديدة سيطلق عليها اسم ليفونا.

من جهة أخرى، ذكرت الصحف العبرية أن سكان مستوطنة نفيه تسوف التي أقيمت على أراضي قرية النبي صالح قاموا مؤخراً بوضع سياج حول جزء من غابة "دير نظام" تبلغ مساحته 200 دونم وبدأوا باقتلاع الأشجار، وذلك في محاولة منهم لضم أرض الغابة إلى المستوطنة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 72 (1/3/1980): 7-8.
14/2/1980

أقامت السلطات الإسرائيلية مستوطنة جديدة في "كرني شومرون ب" قرب طولكرم وعلى أراضي خاصة بقلقيلية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 72 (1/3/1980): 5.
1/3/1980

مجلس الأمن يصدر قرار رقم 465 ‏(1980) يشجب فيه تأييد حكومة إسرائيل الرسمي للإستيطان الإسرائيلي في المناطق الفلسطينية والعربية المحتلة منذ عام 1967، ويقر أن جميع التدابير التي اتخذتها إسرائيل لتغيير المعالم المادية والتركيب السكاني والهيكل المؤسسي في الأراضي الفلسطينية ليس لها أي مستند قانوني، وأن سياسة إسرائيل تشكل خرقاً فاضحاً لإتفاقية جنيف الرابعة، ويدعو الحكومة الإسرائيلية وشعبها إلى وقف هذه الإجراءات وتفكيك المستوطنات القائمة، والتوقف عن إنشاء المستوطنات وبنائها والتخطيط لها في الأراضي العربية المحتلة منذ عام1967، بما فيها القدس.

المصدر: قرارات الأمم المتحدة بشأن فلسطين والصراع العربي- الإسرائيلي. المجلد الثاني: 1975-1981 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1994).
20/3/1980

قدّم 36 شخصاً من أصحاب الأراضي في منطقة بيت حنينا التماساً إلى محكمة العدل العليا ضد استملاك أراضيهم. وقد أحيل الالتماس إلى هيئة مؤلفة من 3 قضاة، ودُعي المستشار القانوني للحكومة إلى النظر فيه.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 73 (1/4/1980): 3.
22/3/1980

تقوم الجرافات الإسرائيلية بشق الطرقات الواسعة في المنطقة التي صادرتها السلطات الإسرائيلية من أصحابها مواطني قرية الخضر. وتم بناء غرفة في هذه الأراضي، ثم شق طريق ستكون بدايتها بوابة للمستوطنين. وقد تم نشر آلاف الأمتار من الأسلاك الشائكة المحيطة بهذه الأراضي المصادرة والواقعة مقابل مستوطنة إليعيزر على اليسار باتجاه الخليل.

من ناحية أخرى، بدأت الجرافات الإسرائيلية بشق طريق بالقرب من مفترق "سنجل" في لواء رام الله بهدف الإعداد لإقامة مستوطنة جديدة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 73 (1/4/1980): 1.
24/3/1980

قررت السلطات الإسرائيلية الاستيلاء على مساحة 410 دونمات في منطقة "مسحة" قضاء طولكرم. كما قام مستوطنو "كدوميم" قرب كفر قدوم بنقل بيت واحد على الأقل خارج أسلاك المعسكر.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 73 (1/4/1980): 16.
2/4/1980

استدعى ضابط الإدارة المدنية في دائرة الحكم العسكري في نابلس، رئيس مجلس قرية طلوزة، عناد الفارس، وبلغه بقرار عسكري بمصادرة ما يزيد على 1000 دونم من أراضي طلوزة الواقعة في منطقة "وادي البادان"، وهي أراضي قريبة من حدود بلدية نابلس ومسجلة لدى دائرة تسجيل الأراضي بأسماء أصحابها البالغ عددهم 20 شخصاً وهم من سكان طلوزة ونابلس ويملكون وثائق الطابو.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 74 (1/5/1980): 10.
3/4/1980

تستمر أعمال إنشاء مستوطنة إسرائيلية جديدة قرب أريحا منذ عدة أيام. وقد أصدرت السلطات الإسرائيلية أمراً بإغلاق المنطقة وحظّرت على أصحاب الأرض دخولها. وتقع المستوطنة في المنطقة الواقعة بين مخيم عقبة جبر ومدينة أريحا. وستسمى متسبيه بريحو أي منطار أريحا، ولها اسم آخر هو "ورد أريحا".

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 74 (1/5/1980): 8.
5/4/1980

ذكرت مصادر وزارة الزراعة الإسرائيلية أن إسرائيل بدأت العمل في بناء مستوطنتين جديدتين في الضفة الغربية قرب مدينة أريحا. وقالت المصادر إن المستوطنتين ستكونان طليعة مجموعة من 6 مستوطنات تنوي الحكومة أن تقيمها. وذكر سكان محليون أن الجرافات الإسرائيلية بدأت بتمهيد الأرض في المنطقة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 74 (1/5/1980): 6.
9/4/1980

قامت السلطات الإسرائيلية باصطحاب مخاتير "كفر مالك" و"المغير" إلى أرض مساحتها 800 دونم تابعة للقريتين وبلّغتهم بمصادرتها. وتقع هذه الأراضي في الجهة الشرقية من "عين سامية" في المنطقة المسماة "الكبون" وتعتبر من أخصب أراضي المنطقة. وقد طُلب من أصحابها التوجه إلى مكتب الحكم العسكري في رام الله لتعويضهم عن مزروعاتهم وتم منعهم من دخول أراضيهم.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 74 (1/5/1980): 6.
10/4/1980

بلّغت سلطات الحكم العسكري الإسرائيلي أصحاب أراض من قرية طلوزة شمالي نابلس بأن 134 دونماً من أراضيهم ستصادر لإقامة معسكر للجيش عليها. كما صادرت 2000 دونم من أراضي قرية بيت أمر قرب بيت لحم لأغراض عسكرية. وفي منطقة رام الله صادر الحكم العسكري 800 دونم من أراضي قريتي مالك والمغير المزروعة قمحاً.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 8 (30/4/1980): 15.
14/4/1980

بدأت السلطات الإسرائيلية العمل على شق طريق جديد بين منطقة هداسا وطريق أريحا – القدس، بحيث تكون مدخلاً جديداً إلى المدينة لا تمر بأبو ديس والعيزرية. وبناءً على المخططات التي وضعت لهذه الطريق، يمنع المواطنون العرب من الاستفادة من أراضيهم المحاذية للشارع بعرض 45 متراً من كل جانب ويبلغ طول الطريق في أراضي الطور نحو 7 كيلومترات. ويخشى المواطنون من أن يقوم الإسرائيليون ببناء مستوطنات في المناطق التي تمر بها هذه الطريق.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 74 (1/5/1980): 3.
22/4/1980

ذكرت صحيفة "هآرتس" أن أحد رؤساء المجالس الاستيطانية في المناطق المحتلة حذّر من أنه إذا لم يتم خلال أسبوع قبول قانون يعترف بالوضع القانوني للمستوطنات القائمة داخل المناطق المحتلة، فإن نواة استيطانية ستقوم بالاستيطان في الموقع القديم لمستوطنة ألون موريه بالقرب من نابلس.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 74 (1/5/1980): 1.
24/4/1980

قامت مجموعة من أفراد حركة "غوش إمونيم" الاستيطانية بغزو مدينتي رام الله والبيرة، حيث شوهدت 4 سيارات إسرائيلية محملة بالمستوطنين ومن بينها سيارة محملة بالحجارة والعصي وأدوات التكسير تجوب شوارع المدينتين الرئيسيتين. وقام المستوطنون بتحطيم زجاج نحو 150 سيارة متوقفة بالقرب من منازل أصحابها العرب، كما حطموا نوافذ ما يقارب 200 منزل.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 74 (1/5/1980): 24.
11/5/1980

أقرت الحكومة الإسرائيلية بأكثرية 14 صوتاً اقتراحاً لإقامة لجنة وزارية تبحث في وضع الأراضي لسبع مستعمرات في الضفة الغربية. وستدرس اللجنة الوزارية المقترحة، برئاسة أريئيل شارون، وضع المستعمرات التي ذكر أنها تعاني نقصاً في الأراضي اللازمة لتطويرها وهي: كريات أربع؛ ألكانا؛ أريئيل؛ عوفرا؛ غفعون؛ إفرات؛ كيدوميم.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 10 (30/5/1980): 18.
12/5/1980

بدأت المحكمة الإسرائيلية العليا النظر في الالتماس المقدّم من قبل أصحاب الأراضي المصادرة في "بيت حنينا"، وأمرت المحكمة بوقف العمل في أراضي بيت حنينا، وعليه فقد تمّ إلغاء الالتماس.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 75 (1/6/1980): 8-9.
12/5/1980

بدأ قسم الاستيطان في المنظمة الصهيونية العالمية إقامة مستعمرتين جديدتين هما دوتان وكرني شومرون د في الطرف الشمالي الغربي من الضفة الغربية. وقد وافقت الحكومة الإسرائيلية على إقامتهما وبدأ قسم الاستيطان أعماله بعد أن استكمل الحكم العسكري إجراءات مصادرة الأراضي من القرى العربية المحيطة ومن بينها قرية دير إستيا.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 10 (30/5/1980): 17.
13/5/1980

بدأت الشعبة الاستيطانية في الهستدروت الصهيونية العمل على إقامة مستوطنتين جديدتين في طرف الشمال الغربي من الضفة الغربية، الأولى تدعى دوتان والثانية كرني شومرون د.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 75 (1/6/1980): 6.
15/5/1980

كشفت إسرائيل النقاب عن خطة سرية لتوطين يهودي جديد على نطاق واسع في الضفة الغربية، تهدف إلى زيادة عدد السكان اليهود فيها 4 أضعاف خلال السنوات الثلاث المقبلة. وبلّغ رئيس دائرة الاستيطان في الوكالة اليهودية متتياهو دروبلس الصحافيين أن إسرائيل ستقيم ما مجموعه 39 مستوطنة جديدة في الضفة الغربية حتى تشرين الأول (أكتوبر) 1983.

وأضاف أن كل مستوطنة ستضم ما يتراوح بين 200 و300 عائلة.

والخطة الأصلية تدعو إلى إقامة 59 مستوطنة خلال 5 سنوات. وقد أقيمت 30 مستوطنة منذ تشرين الأول (أكتوبر) 1978، ولإسرائيل الآن 44 مستوطنة في الضفة الغربية يقطنها نحو 14,000 إسرائيلي. وتدعو خطة دروبلس إلى توطين 5900 يهودي في الضفة الغربية حتى تشرين الأول (أكتوبر) 1983.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 75 (1/6/1980): 5-6.
18/5/1980

بدأت السلطات الإسرائيلية بإقامة مبانٍ لمستوطنة جديدة اسمها فيرد يريحو على بعد نحو 2 كيلومتر جنوبي غربي أريحا قرب مخيم عين السلطان. وقالت مصادر إسرائيلية إن هذه المستوطنة معدّة لأعضاء الجماعة المتديّنة المقيمة حالياً في مستوطنة "متسبيه يريحو" في منطقة "معاليه أدوميم" (الخان الأحمر). والمستوطنة الجديدة مقامة في إطار برنامج رئيس دائرة الاستيطان في الوكالة اليهودية، متتياهو دروبلس، لإحاطة أريحا من كل جوانبها بالمستوطنات الإسرائيلية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 75 (1/6/1980): 3.
18/5/1980

قرّر أهالي بلدة بيتونيا، في اجتماع عقدوه في دار البلدية اللجوء إلى المحكمة العليا كخطوة أولى في مطالبتهم باستعادة أرضهم.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد أرسلت كتب إشعار إلى نحو 450 مواطناً من منطقة بيتونيا تعلمهم فيها بمصادرتها أراضيهم لاستملاكها في مشروع شقّ طريق يصل الخان الأحمر بتل أبيب ويمرّ من هذه المنطقة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 75 (1/6/1980): 3-4.
25/5/1980

قامت السلطات الإسرائيلية بتسييج ما مساحته 1000 دونم تقريباً من أراضي "العيسوية" الواقعة على طريق القدس – أريحا والمقابلة لمستوطنة "معاليه أدوميم" من الجهة الشمالية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 75 (1/6/1980): 1.
26/5/1980

قدّم أهالي أبو ديس والعيزرية قضية لدى محكمة العدل العليا يطالبون فيها بإلغاء أمر مصادرة 850 دونماً من أراضيهم الواقعة في منطقة الخان الأحمر، وحيث يقوم المستوطنون الإسرائيليون ببناء مستوطنة أطلقوا عليها اسم "معاليه أدوميم ب".

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 75 (1/6/1980): 1.
8/6/1980

صرّح رئيس الحكومة الإسرائيلية مناحم بيغن أن الحكومة ستصادق قريباً على إقامة 10 مستوطنات جديدة في الضفة الغربية بحيث تكون هي آخر مستوطنات تقام فيها، وبعد انتهاء عملية إقامة هذه المستوطنات ستكون إسرائيل قد استكملت مشروعها الاستيطاني في الضفة الغربية وسوف تقوم بعد ذلك بالانتقال إلى مرحلة تكثيف المستوطنات المقامة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 76 (1/7/1980): 6.
14/6/1980

قامت الجرافات الإسرائيلية بعملية توسيع لمستوطنة عوفرا الواقعة شرق مدينة البيرة ورام الله.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 76 (1/7/1980): 4.
9/7/1980

أقرّت الحكومة الإسرائيلية خطة تقضي بمصادرة مساحات من الأراضي الزراعية في قرية دير الحطب شمالي الضفة الغربية، وذلك بهدف شق طريق واسع يصل إسرائيل بالمستوطنات اليهودية في منطقة نابلس.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 77 (1/8/1980): 12.
11/7/1980

استدعت سلطات الحكم العسكري رئيس مجلس قروي دير إستيا الشيخ محمد أمين القاضي وبلّغته أن المنطقة التي تشمل خربة شحادة والمحفور وجبل علي الأمر وحتى بئر أبو عمار هي منطقة مغلقة.

وقال الحاكم العسكري إن مساحة الأرض المغلقة هي فقط 4 آلاف دونم، إلا إن رئيس المجلس القروي بلّغه أن هذه المناطق تزيد على 12 ألف دونم من أراضي القرية الزراعية وما يزيد على ثلث أراضي القرية بكاملها، وإذا أضيف إليها الأراضي الحرجية فإن المجموع يصل إلى نحو 17 ألف دونم. وهذه الأراضي مملوكة لأصحابها الموجودين في القرية ويحملون أوراق تسجيلها.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 77 (1/8/1980): 9.
14/7/1980

سلطات الحكم العسكري تصادر 4000 دونم من سكان قرية دير إستيا جنوبي غربي نابلس من أجل شق طريق جديد يصل بين مستوطنتي أريئيل وكرني شومرون وتمت المصادرة للأغراض العامة في الوقت الذي يؤكد فيه السكان أن مجموع الأراضي المصادرة منهم ومن سكان القرى المجاورة يزيد على 15 ألف دونم. 

كما صادر الحكم العسكري 600 دونم من سكان قريتي عين يبرود وسلواد لغرض إقامة شبكة لتصريف المياه لمستوطنة عوفرا شمالي شرقي رام الله.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 15 (15/8/1980): 21.
18/7/1980

ذكرت الصحف العبرية أنه بناء على قرار وزاري سابق سيتم إقامة 3 مستوطنات جديدة في قطاع غزة وسيطلق عليها "قطيف هـ" و"جنور" بالإضافة إلى مركز استيطاني لوائي لمستوطنات القطاع.

وفي تطور آخر، أقيمت مستوطنة في جنوب غربي منطقة نابلس بدون إذن من السلطات الإسرائيلية أو الحكم العسكري. وقال راديو إسرائيل إن المستوطنة الجديدة التي أطلق عليها اسم "الكاناب" تقع على إحدى التلال بين مستوطنتي إلكانا وأريئيل، وقد استوطنت في المكان 12 عائلة وهم من القادمين الجدد من الاتحاد السوفياتي.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 77 (1/8/1980): 3.
24/7/1980

ذكرت مصادر الهستدروت الصهيوني أنه منذ عام 1976 وحتى الآن أقيمت 25 مستوطنة جديدة في الضفة الغربية و9 مستوطنات في غور الأردن و5 مستوطنات في قطاع غزة و10 في النقب ووادي عربة و52 في جبال الجليل و10 في هضبة الجولان.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 77 (1/8/1980): 18.
13/8/1980

قامت الجرافات الإسرائيلية بشق شوارع في أراضي "دورا القرع" الواقعة إلى الشرق من مخيم "الجلزون". وقد رفض سائقو الجرافات الانصياع إلى مطالب أهالي القرية بالكف ووقف الاعتداء على أراضيهم.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 78 (1/9/1980): 6.
18/8/1980

ذكرت صحيفة "معاريف" أن الجيش الإسرائيلي استولى على مساحات واسعة من الأراضي العربية الواقعة بجوار بلدة "قبية" غرب مدينة القدس، حيث أعلن عنها كمنطقة عسكرية مخصصة لمناورات وتدريبات عسكرية.

في الوقت نفسه، استولى الجيش الإسرائيلي على مساحات أخرى من الأراضي العربية في منطقة "بيت نبالا" في منطقة قلقيلية وأعلن عنها كمنطقة للتدريبات العسكرية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 78 (1/9/1980): 3.
24/8/1980

صادرت سلطات الحكم العسكري 10 آلاف دونم من الأراضي العربية في منطقة قرية "رمون" في محافظة رام الله، ورفض أصحاب الأراضي قرار المصادرة وقرّروا الطعن فيه أمام المحكمة العليا في القدس.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 78 (1/9/1980): 10.
11/9/1980

صادرت السلطات العسكرية الإسرائيلية 50 دونماً من أراضي قرية سردة التابعة لسلفيت، ووجهت جرافاتها للعمل في الأراضي المصادرة جنباً إلى جنب مع عدد من المستوطنين الذين تولوا وضع الأسلاك الشائكة على حدود الأراضي المصادرة بهدف بناء مستوطنة جديدة عليها.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 79 (1/10/1980): 5.
18/9/1980

نشرت شعبة الاستيطان في الوكالة اليهودية برئاسة متتياهو دروبلس برنامجها الذي يشمل إقامة 70 مستوطنة جديدة في الضفة الغربية حتى عام 1985. وستقام المستوطنات الجديدة على مدى المنطقة الممتدة من جنوب جبل الخليل إلى شمال جبال نابلس.

وتعتزم شعبة الاستيطان، التي تعمل بالتنسيق مع الحكومة الإسرائيلية، إقامة من 12 إلى 15 مستوطنة سنوياً.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 79 (1/10/1980): 2.
6/10/1980

انتهت فرق العمل الإسرائيلية من تمهيد مناطق إضافية في مستوطنة ألون موريه القريبة من دير الحطب، وبدأت السلطات الإسرائيلية بوضع منشآت وبنايات جاهزة لتكون نواة لمنطقة صناعية تابعة للمستوطنة بعد الانتهاء من شق طريق جديدة في المستوطنة عبر أراضي دير الحطب وعزموط التي تمت مصادرتها مؤخراً من قبل السلطات الإسرائيلية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 80 (1/11/1980): 3.
6/10/1980

أقرت اللجنة المالية التابعة للكنيست رصد بضعة ملايين من الشيكلات من احتياطي الميزانية العامة لإقامة كيبوتسين في النقب، و100 مليون شيكل لإقامة كيبوتسين آخرين في منطقة قطيف في قطاع غزة. كما أقرت اللجنة أيضاً تخصيص مليوني شيكل لمشاريع المياه في الضفة الغربية. ورصد مبلغ 6 ملايين شيكل للحاجات الداخلية لإدارة أراضي إسرائيل يالإضافة إلى 10 ملايين شيكل لأغراض التنمية.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 21 (15/11/1980): 12.
14/10/1980

قال رئيس المؤسسة التطويرية التابعة للصندوق القومي الإسرائيلي، مئير شمير، خلال حديثه مع أعضاء مجلس إدارة المؤسسة، إنه في الشهرين المقبلين ستقام في إسرائيل 12 منطرة استيطانية جديدة منها 4 في الجليل، و6 في وادي عارة، و2 في أواسط إسرائيل، وإن تنفيذ هذا البرنامج يقتضي تخصيص مبلغ مليار ليرة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 80 (1/11/1980): 1.
20/10/1980

أقرّت اللجنة المالية التابعة للكنيست تخصيص مبلغ 10 ملايين شيكل من أجل إقامة مستوطنتين جديدتين في منطقة "قطيف" الاستيطانية في قطاع غزة. كما أقرّت تخصيص مليوني شيكل من أجل مشروع مياه لمستوطنات هضبة الجولان، و3 ملايين شيكل من أجل مشروع مياه لمستوطنات الضفة الغربية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 80 (1/11/1980): 1.
25/10/1980

قال وزير الزراعة الإسرائيلي أريئيل شارون إن الحكومة الإسرائيلية أقرّت خريطة للاستيطان تهدف إلى إقامة 85 مستوطنة إسرائيلية في أنحاء الضفة الغربية وخصوصاً على مقربة من جبال القدس والخليل وعلى طول نهر الأردن وهضبة الجولان. وقال شارون إنه تم حتى الآن إقامة 75 مستوطنة ويجري العمل على إقامة 10 مستوطنات أخرى.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 80 (1/11/1980): 4-5.

Pages