ملف الإستيطان

انت الان تتصفح النسخة القديمة من موقعمؤسسة الدراسات الفلسطينية

قم بزيارة موقعنا الجديداضغط هنا

 
3/8/1976

ذكرت صحيفة "الاتحاد" (حيفا) أن مركز الإعلام الحكومي أصدر خريطة خاصة بعنوان "الاستيطان بين 1967-1976"، تظهر مواقع المستوطنات، وتم توزيعها مجاناً على مكاتب الاستعلامات الرسمية عشية عقد حزب العمل مؤتمره، الأمر الذي يؤكد حماسة الحزب للاستيطان بشكل لا يقل عن حماسة غوش إمونيم.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1976 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1979)، 78.
3/8/1976

أوردت صحيفة "الاتحاد" (حيفا) أن النائب الإسرائيلي من حركة شيلي مئير باعيل كشف النقاب عن مساهمة وزارة الدفاع الإسرائيلية في إقامة مستوطنة كفر قدوم وفي إقامة مساكن دائمة فيها، وقال النائب باعيل: "إن وزارة الدفاع أقامت مصنعاً للمعادن في المستوطنة، كما أن صندوق المرضى يقدم لها المساعدات الطبية، وتم صرف ما يزيد على مليون ليرة من خزينة الدولة على هذه المستوطنة، ومليوني ليرة أُخرى من أموال فردية وخاصة ... إن كل هذه الإجراءات تتنافى مع ما تصرح به الحكومة علناً، إذ إن الاستيطان في قدوم يتمنطق لحزام الأمر الواقع".

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1976 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1979)، 79.
8/8/1976

صرح رئيس الحكومة الإسرائيلية، يتسحاق رابين، في مقابلة مع صحيفة "دافار" بأن حركة غوش إيمونيم الإسرائيلية والتي تؤيد الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة، تهدد طابع إسرائيل الديمقراطي، وينبغي العمل بشدة ضد أية محاولة استيطان جديدة تقوم بها هذه المنظمة والتنديد بها.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 129.
8/8/1976

وصل نحو خمسين حاخاماً أميركياً ومن دول أخرى إلى فلسطين المحتلة للمساهمة في استيطان المناطق العربية المحتلة والقيام بنشاطات جمع أموال ودعم مشاريع الاستيطان خارج الخط الأخضر في الأراضي المحتلة في عام 1967. وقد زار الوفد قرية كفر قدوم للإشراف على تنفيذ المخطط الاستيطاني قريباً منها وتقديم الدعم والمساندة للمستوطنين اليهود فيها.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 129.
9/8/1976

خصصت الوكالة اليهودية مبلغ 502 مليون دولار لإقامة 19 مستوطنة يهودية جديدة، خلال السنوات الثلاث المقبلة، منها 12 مستوطنة في الجليل وثلاث في النقب وثلاث في وادي عربة. كما واصل المستوطنون اليهود إنشاء المباني في قرية كفر قدوم في الضفة الغربية، رغم تظاهر السلطات الإسرائيلية بعدم السماح للمستوطنين الإسرائيليين باستيطان القرية.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 135.
10/8/1976

عقد ممثلوا عشائر بدو النقب اجتماعاً في مدينة بئر السبع لإعلان رفضهم محاولات السلطات الإسرائيلية سلبهم أرضهم بعد مصادقتها على توصيات اللجنة الاقتصادية التابعة للكنيست، وهي توصيات تدعو إلى تجريد عرب النقب من أراضيهم وإعطائهم تعويضات نقدية لقاء 30 بالمئة من الأرض بعد إثبات ملكيتها وأمّا العشرون بالمئة الأخرى فيجري التعويض عنها بأرض أخرى. وقد وجه المجتمعون برقية احتجاج إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية، يتسحاق رابين، تتضمن رفضهم مصادرة أراضيهم والمطالبة بالاجتماع معه للتوصل إلى حل عادل لمشكلة الأراضي التي بدأت منذ احتلال فلسطين.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 138.
17/8/1976

وزير التجارة والصناعة الإسرائيلي، حاييم بارليف، يعلن في تل أبيب البدء ببناء 21 مستوطنة في الجليل المحتل، لافتاً إلى أن العمل بدأ في بعضها بينما أنجزت مخططات البناء في بعضها الآخر. وقال إن هناك مخططاً لإقامة 31 مشروعاً صناعياً في هذه المناطق، كما أعلن أن ثلث المساكن التي تقوم الحكومة ببنائها تقع في الجليل.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 170.
17/8/1976

منعت السلطات الإسرائيلية أصحاب الأراضي المصادرة في الجليل من دخول أرضهم ولا سيما تلك المصادرة في قرى سخنين ودير هنا وعرابة. وقد سيجت السلطات الإسرائيلية الأراضي وأطلقت عليها اسم المنطقة رقم 9، كما قسمتها إلى منطقتين: أ و ب.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 170.
18/8/1976

قدمت شعبة التخطيط التابعة لدائرة أراضي إسرائيل إلى الحكومة الإسرائيلية مشروعاً يرمي إلى إنشاء مدينتين حديثتين لإسكان 80 ألف يهودي في منطقة القدس المحتلة. وبموجب هذا المشروع ستقام مدينة جديدة في رام الله، وقد خطط لهذه المدينة بحيث تستقبل 4 آلاف عائلة يهودية سنوياً. ويهدف هذا المشروع إلى ربط هذه المدينة بمدينة القدس المحتلة عن طريق سلسلة من المستوطنات، ابتداء من قرية جبع فالنبي صموئيل فالرام. 

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 173.
22/8/1976

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي، شمعون بيرس، في حديث صحافي إنشاء مستوطنات جديدة في الأراضي المحتلة التي من شأنها تعزيز دولة إسرائيل ضد الفدائيين الفلسطينيين. كما دعا، باسم حزب العمل، إلى إقامة مزيد من هذه المستوطنات في المناطق المحتلة منذ عام 1967.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 186.
24/8/1976

أفادت صحيفة "هآرتس" أن الخطة الهيكلية للحي اليهودي في القدس قد اكتملت في الآونة الأخيرة. وأضافت أن هدف الخطة التي قدمت إلى مجلس إدارة شركة ترميم الحي اليهودي هي تنفيذ المراحل المتبقية لإتمام بناء الحي من جديد. وأشارت إلى أن عدد البيوت المخططة إقامتها في الحي اليهودي هو 630 بيتاً تحتوي على 2050 غرفة يسكنها أربعة آلاف شخص.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 193.
25/8/1976

أوردت صحيفة "هاتسوفيه" أن مدير دائرة الاستيطان في الوكالة اليهودية أعلن أنه سوف يتم في الفترة 1976-1977 إقامة ست مستوطنات جديدة، كما أن الوكالة تستعد للشروع في بناء كيبوتس بالقرب من شارع الشاطئ بين رفح والعريش، وسيسمى حولوت. كذلك ستقام مستوطنة باسم نير أبراهام، وسيقام في هذه المستوطنات مشروع تجريبي لزراعة الخضار الخريفية. وضمن المشروع ستقام مستوطنة شرقي العريش، وأُخرى في منطقة قطيف في قطاع غزة، وسيطلق عليها مستوطنة قطيف.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1976 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1979)، 80.
7/9/1976

وضع وزير الإسكان الإسرائيلي أبراهام عوفر حجر الأساس للمركز الإقليمي معاليه إفرايم في غور الأردن، وقال: "إن هذه المنطقة فارغة، ومهمتنا أن نملأها بالحياة ... وهذه هي من أهم مناطق الاستيطان".

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1976 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1979)، 78.
12/9/1976

ذكرت صحيفة "دافار" أنه تم إقامة نقطة استيطان جديدة في نابلس تدعى مفوشيلو على مقربة من قرية دوما. وهذه النقطة تقع على محور يصل غور الأردن بقمة سلسلة الجبال في المنطقة.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1976 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1979)، 80.
13/9/1976

طالب وزير الأديان الإسرائيلي يتسحاق رفائيل، خلال زيارة قام بها للخليل، "بوجوب توطين اليهود في كل المدينة، وليس في كريات أربع فقط"، واعتبر مدينة الخليل مدينة الأجداد.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1976 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1979)، 79.
20/10/1976

وكالة الصحافة الفرنسية أفادت أن السلطات الإسرائيلية أعلنت اعتزامها إقامة 55 مستوطنة جديدة خلال السنوات الخمس القادمة. وقالت إن المشروع الاستيطاني أعدته الوكالة اليهودية، وقامت بعرضه عبر التلفزيون الإسرائيلي. وكان واضحاً أن 13 مستوطنة ستقام في المنطقة الواقعة ما بين غزة والعريش، وثماني مستوطنات في الضفة الغربية وست مستوطنات في مرتفعات الجولان، و14 مستوطنة ومزرعة جماعية في الجليل، و14 في النقب وفي المناطق المتاخمة للأردن بين البحر الميت وميناء إيلات.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 409.
29/10/1976

ذكرت صحيفة "لو موند" أن الوكالة اليهودية أعدت مخططاً لإنشاء مستعمرات سكنية في الأراضي المحتلة. وقالت الصحيفة إن المخطط المذكور يقضي بإنشاء 45 مستوطنة سكنية بين عامي 1977 و1978، من بينها 27 مستوطنة في الأراضي التي احتلتها إسرائيل في عام 1967. وأضافت: إن الوكالة اليهودية ستتقدم بهذا المخطط إلى المؤتمر الصهيوني العام الذي سيعقد في القدس المحتلة خلال كانون الثاني/ يناير المقبل. وإذا تم إقراره في المؤتمر فسيتكفل المجتمعون بتدبير المال اللازم لتنفيذه. وأوضحت أن المستوطنات الـ 27 المشار إليها موزعة على الشكل التالي: 13 مستوطنة في منطقة رفح بين مدينتي غزة والعريش؛ 8 مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة؛ و6 مستوطنات في الجولان.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الرابع والعشرون (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1982)، 463.
26/7/1977

وافقت لجنة شؤون الاستيطان برئاسة وزير الزراعة الإسرائيلي، أريئيل شارون، على اعتبار ثلاث مستوطنات أقامتها هيئات استيطانية يهودية متطرفة من دون موافقة الحكومة، مستوطنات دائمة. وهذه المستوطنات هي: ألون موريه وعوفرا و معاليه أدوميم، وهي ستحظى بجميع التسهيلات والإمكانات التي تحظى بها المستوطنات الدائمة.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 7، ع 13-16 (1/7- 16/8/1977): 541.
18/9/1977

أصدرت السلطات الإسرائيلية قانوناً يجيز للهكيرن هكييمت وحده شراء الأراضي في الضفة الغربية واستملاكها ويحظر على التجار اليهود القيام بدور الوسيط، معللة ذلك بأسباب عدة، بينها أن التجار اليهود لم يعودوا يعملون لإنقاذ الأرض بل أخذوا يعملون من أجل الكسب فقط.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 7، ع 17 و 18 (1 و16/9/1977): 654.
2/10/1977

أصدرت الحكومة الإسرائيلية بياناً أقرت فيه استيطان نواة استيطانية تابعة لغوش إيمونيم في معسكر شومرون. وجاء في البيان أن المستوطنين سيقيمون في معسكر للجيش الإسرائيلي وسيعملون في مهمات وفق متطلبات الجيش الإسرائيلي كمستخدمين فيه.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 7، ع 21 و 22 (1 و16/11/1977): 711.
31/7/1979

سارت تظاهرة كبيرة أمام الكنيست اشترك فيها ستة آلاف شخص من عرب الجليل والنقب ويهود من الأحزاب اليسارية مطالبة بالوقف الفوري لجميع أعمال التطوير في الجليل. واصطدم المتظاهرون بنحو 50 من أعضاء حركة كاخ التي يترأسها الحاخام كاهانا، الأمر الذي أدى إلى تدخل الشرطة. 

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 9، ع 9 (أيلول 1979): 588.
18/9/1979

صرح رئيس شعبة الاستيطان في الوكالة اليهودية، رعنان فايتس، بأن 70 من أصل 150 مستوطنة أقيمت منذ سنة 1967 تعاني جراء أزمة اقتصادية صعبة جداً وأنه على الحكومة وقف إقامة المستوطنات في الضفة الغربية والتركيز على توطين الغور والنقب والجليل ووادي عربة. وطالب بزيادة التنسيق بين الوزارات المختلفة التي لها علاقة بالاستيطان لمنع حدوث وضع تقوم فيه كل وزارة بالتخطيط والتنفيذ بشكل ارتجالي ودون خطة شاملة وتخطيط إقليمي أساسي.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 9، ع 10 (تشرين الأول 1979): 685.
16/1/1980

تسلم رئيس الحكومة الإسرائيلية، مناحم بيغن، عريضة وقعها 745 ألف إسرائيلي منهم 70 عضو كنيست وستة وزراء. وقد دعت العريضة رئيس الحكومة إلى إحلال السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان، مشيرة إلى أن الجولان جزء لا يتجزأ من إسرائيل.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 3 (15/2/1980): 11.
20/1/1980

صادقت لجنة الاستيطان المشتركة بين الحكومة الإسرائيلية والمنظمة الصهيونية العالمية على إقامة خمس مستوطنات جديدة في أماكن متفرقة من الأراضي المحتلة. فأقرت إقامة مستوطنتين في الضفة الغربية هما ليونة في منطقة النبي صالح ومتسبيه غفعون قرب مستوطنة غفعون. كما قررت إقامة مستوطنة جماعية جديدة في الجليل الأسفل باسم تمرات برعاية دائرة الاستيطان في الوكالة اليهودية. وقررت أيضاً إقامة مستوطنتين جديدتين على المنحدرات الغربية لجبال الجليل بالقرب من الخط الأخضر.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 3 (15/2/1980): 12.
31/1/1980

قررت اللجنة القيادية للناحل، برئاسة نائب رئيس الحكومة الإسرائيلية يغئيل يدين، توجيه ثلاث نوى استيطانية إلى كريات شمونة وحتسور وبيت شئان. وستقضي هذه النوى، في مدن الإعمار المذكورة، الفترة العادية من خدمتها في الناحل بالإضافة إلى سنة إضافية تعهد بها أعضاء النوى كمساهمة منهم لتطوير المنطقة. والهدف الأساسي من هذه العملية هو تعزيز ارتباط هذه النوى بالأماكن التي سيخدمون فيها، بشكل يجعلهم يواصلون السكن في هذه المناطق بعد انتهاء فترة خدمتهم.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 4 (29/2/1980): 10.
3/2/1980

وضعت وزارة الإسكان الإسرائيلية برنامجاً لإقامة 4 مستوطنات جديدة في الأراضي المحتلة. وسيكون موقع المستوطنة الأولى بين قريتي رنتيس ونحالين وسيقام عليها 2500 بيت. أمّا المستوطنة الثانية فتقع بالقرب من قرية "اللبن الشرقية" وسيصادر 20 دونماً لأجل أقامتها. والمستوطنة الثالثة ستقام قرب اللطرون وستكون نواة لمدينة كبيرة وتسمى المنطقة التي ستقام فيها "شليم". أمّا المستوطنة الرابعة فستقام على "جبال نعلين".

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 72 (1/3/1980): 13.
10/2/1980

اتخذت الحكومة الإسرائيلية قراراً عقب جلسة عقدتها لمناقشة مسألة إسكان اليهود في أحياء الخليل العربية أكدت بموجبه حق اليهود في الاستيطان في الخليل، لكنها لم تحدد موعداً لتنفيذ عملية الاستيطان هذه.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 4 (29/2/1980): 13.
10/2/1980

أقرت الحكومة الإسرائيلية مخططاً لإقامة 1600 وحدة سكنية لتكثيف الاستيطان في المناطق المحتلة. ويقضي هذا المشروع الذي عرضه وزير البناء والإسكان، دافيد ليفي، بتركيز إقامة الوحدات السكنية في المناطق التالية: جبل نابلس، وغور الأردن، والجولان، بالإضافة إلى زيادة كبيرة في مستعمرتي كريات أربع ومعاليه أدوميم.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 4 (29/2/1980): 14.
13/2/1980

قررت اللجنة المالية التابعة للكنيست تخصيص مبلغ 50 ليرة لتمويل صفقات شراء الأراضي في المناطق المحتلة وذلك بناء على طلب وزيري المال والزراعة الإسرائيليين.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 4 (29/2/1980): 12.
13/2/1980

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كورت فالدهايم عن قلقه بشأن قرار حكومة إسرائيل السماح لليهود بالاستيطان في مدينة الخليل وفي أي مناطق أخرى في الأراضي العربية المحتلة. وقال إن من شأن ذلك أن يزيد التوتر في المنطقة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 72 (1/3/1980): 7.
17/2/1980

دعا رؤساء المجالس اليهودية المحلية في الضفة الغربية إلى الإسراع في تغيير الوضع القانوني للمستعمرات الإسرائيلية لجهة تطبيق القانون الإسرائيلي عليها، وخصوصاً قانون الأراضي الذي يسمح بشراء الأراضي للأغراض العامة.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 5 (15/3/1980): 12.
25/2/1980

دعا وزير الزراعة الإسرائيلي، أريئيل شارون، إلى تطبيق قرار الحكومة الإسرائيلية بإسكان اليهود في أحياء الخليل الغربية، قائلاً "إن ما ينطبق على القدس ينطبق على الخليل. وهاتان المدينتان لهما ميزة قومية وتاريخية ودينية. وكما أنه لا يخطر على البال أن يمنع يهودي من الصلاة قرب حائط المبكى كذلك لن يخطر على البال ألاّ يأتي يهودي إلى الحرم الإبراهيمي في الخليل... وبالتالي يجب النظر إلى الخليل بصورة تختلف عن رام الله وجنين وبيت لحم."

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 5 (15/3/1980): 13.
4/3/1980

تراجعت الولايات المتحدة الأميركية عن تأييدها قرار مجلس الأمن الدولي الذي يدين إقامة المستوطنات اليهودية في الأراضي العربية المحتلة، ويدعو إلى إزالتها. وأعلن بيان أصدره البيت الأبيض أن تصويت المندوب الأميركي الدائم لدى الأمم المتحدة دونالد ماكهنري إلى جانب القرار نتج من تفسير غير صحيح لنص القرار فيما يتعلق بالقدس، ومن فشل في نقل تعليمات الخارجية الأميركية بصورة سليمة إلى المندوب. وأضاف البيان أن الولايات المتحدة كان عليها أن تمتنع من التصويت.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 73 (1/4/1980): 15.
10/3/1980

أخلت قوات الجيش الإسرائيلي عشرات العائلات البدوية من قبيلة العزازمة مع أمتعتها ومواشيها من المناطق الواقعة منطقة حلوتسا، بالقرب من كيبوتس رفيفيم، ونقلوا إلى رمات حوفاف جنوبي بئر السبع. وقد توجه البدو إلى محكمة الصلح في بئر السبع وحصلوا على أمر منع موقت يمنع الدورية الخضراء وسلطات هيئة المحافظة على الطبيعة من إجلائهم أو طردهم ثانية من المنطقة التي نقلوا إليها.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 6 (30/3/1980): 10.
14/3/1980

صادرت الحكومة الإسرائيلية 4400 دونم شمالي القدس بهدف إيجاد تواصل بين الحي السكني نفيه يعقوف والتلة الفرنسية الممتدين شمالي المدينة. وتقع الأراضي المصادرة كلها ضمن منطقة القدس وقد أُلحقت بدولة إسرائيل بعد حرب الأيام الستة.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 6 (30/3/1980): 13.
15/3/1980

ندّدت لجنة حقوق الإنسان الدولية بشدة بالسياسة الاستيطانية الإسرائيلية في الأراضي العربية المحتلة. وقالت اللجنة إن هذه السياسة تشكّل انتهاكاً صارخاً لقرارات الأمم المتحدة وتحدياً صارخاً للبشرية جمعاء.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 73 (1/4/1980): 40.
16/3/1980

صادرت السلطات الإسرائيلية 1500 دونم من أراضي قرية الخضر المزروعة بالقرب من بيت لحم لإقامة مدينة إفرات. وبهذا بلغت مساحة الأراضي المصادرة من تلك القرية 4000 دونم هي بأكملها ملكية خاصة لسكان القرية العرب الذين يملكون وثائق رسمية تثبت ملكيتهم لها.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 7 (15/4/1980): 18.
16/3/1980

صادرت السلطات الإسرائيلية 1500 دونم من أراضي قرية الخضر المزروعة بالقرب من بيت لحم لإقامة مدينة إفرات. وبهذا بلغت مساحة الأراضي المصادرة من تلك القرية 4000 دونم هي بأكملها ملكية خاصة لسكان القرية العرب الذين يملكون وثائق رسمية تثبت ملكيتهم لها.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 7 (15/4/1980): 18.
10/4/1980

بلّغت سلطات الحكم العسكري الإسرائيلي أصحاب أراض من قرية طلوزة شمالي نابلس بأن 134 دونماً من أراضيهم ستصادر لإقامة معسكر للجيش عليها. كما صادرت 2000 دونم من أراضي قرية بيت أمر قرب بيت لحم لأغراض عسكرية. وفي منطقة رام الله صادر الحكم العسكري 800 دونم من أراضي قريتي مالك والمغير المزروعة قمحاً.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 8 (30/4/1980): 15.
11/5/1980

أقرت الحكومة الإسرائيلية بأكثرية 14 صوتاً اقتراحاً لإقامة لجنة وزارية تبحث في وضع الأراضي لسبع مستعمرات في الضفة الغربية. وستدرس اللجنة الوزارية المقترحة، برئاسة أريئيل شارون، وضع المستعمرات التي ذكر أنها تعاني نقصاً في الأراضي اللازمة لتطويرها وهي: كريات أربع؛ ألكانا؛ أريئيل؛ عوفرا؛ غفعون؛ إفرات؛ كيدوميم.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 10 (30/5/1980): 18.
11/5/1980

أقامت جماعة غوش إيمونيم وبتأييد من الحكومة الإسرائيلية مستعمرة غفعات حدساه بالقرب من مستعمرة غفعون شمالي غربي القدس. وقد أقرت الحكومة الإسرائيلية إقامة المستعمرة على أرض مساحتها 80 دونماً بحجة أن يهوداً كانوا يملكونها قبل سنة 1940.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 10 (30/5/1980): 17.
12/5/1980

بدأ قسم الاستيطان في المنظمة الصهيونية العالمية إقامة مستعمرتين جديدتين هما دوتان وكرني شومرون د في الطرف الشمالي الغربي من الضفة الغربية. وقد وافقت الحكومة الإسرائيلية على إقامتهما وبدأ قسم الاستيطان أعماله بعد أن استكمل الحكم العسكري إجراءات مصادرة الأراضي من القرى العربية المحيطة ومن بينها قرية دير إستيا.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 10 (30/5/1980): 17.
3/6/1980

قام وزير الزراعة الإسرائيلي، أريئيل شارون، بجولة في مستوطنات قطيف جنوبي قطاع غزة صرح خلالها بأن هناك مخططات لاستيطان يهودي في قطاع غزة، إلى جانب مجموعة مستوطنات قطيف. وأوضح أن المقصود بذلك هو الاستيطان في منطقة تقع شمالي القطاع وفي منطقة ناحل نتساريم في وسط القطاع. وذكر شارون أن التخطيط جار لإقامة 4 مستوطنات أُخرى في منطقة قطيف تابعة لهبوعيل همزراحي.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 12 (30/6/1980): 14.
4/6/1980

ذكرت صحيفة "معاريف" أن وزير الزراعة الإسرائيلي أريئيل شارون أعلن أن هناك مشاريع استيطانية يهودية جديدة في قطاع غزة. فبالإضافة إلى "غوش قطيف" سيتم إقامة مستوطنات في شمال غزة وفي منطقة نحال نتسريم في المنطقة الوسطى، وسيتم إضافة 4 مستوطنات جديدة إلى "غوش قطيف" ومركز استيطاني كبير وطريق يبلغ طوله 20 كيلومتراً بهدف ربط المنطقة الاستيطانية.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 76 (1/7/1980): 7.
8/6/1980

صرّح رئيس الحكومة الإسرائيلية مناحم بيغن أن الحكومة ستصادق قريباً على إقامة 10 مستوطنات جديدة في الضفة الغربية بحيث تكون هي آخر مستوطنات تقام فيها، وبعد انتهاء عملية إقامة هذه المستوطنات ستكون إسرائيل قد استكملت مشروعها الاستيطاني في الضفة الغربية وسوف تقوم بعد ذلك بالانتقال إلى مرحلة تكثيف المستوطنات المقامة.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 76 (1/7/1980): 6.
15/6/1980

وجه الرئيس الأميركي، جيمي كارتر نقداً شديداً لسياسة إسرائيل الاستيطانية وقال إن إقامة مستوطنات جديدة في الضفة الغربية ليست ضرورة لإسرائيل من ناحية أمنية. واضاف كارتر أن الأمر الذي يبعث على القلق بشكل خاص هو أن تمويل حكومة إسرائيل ودعمها النشاط الاستيطاني يشكلان إشارة للفلسطينيين والمصريين وغيرهم بأن إسرائيل لا تعتزم تنفيذ البنود الواردة في اتفاق كامب ديفيد بشأن انسحاب الحكم العسكري وإقامة المواقع الأمنية.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 13-14 (30/7/1980): 20.
16/6/1980

ذكرت صحيفة "دافار" أن شعبة الاستيطان في الوكالة اليهودية تخطط لإقامة 4 "مناطر" في وادي عاره. وأنه تقرّر إقامة هذه المستوطنات لردع التوسع العربي في الأراضي. وتشكّل هذه المستوطنات القسم الأول من مخطط لإقامة 10 "مناطر" في الجليل.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية، ع 76 (1/7/1980): 3.
18/6/1980

وجه عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي انتقادات حادة لسياسة إسرائيل الاستيطانية في المناطق المحتلة، إلا إن المجلس رفض الموافقة على مشروع قرار بتخفيض مبلغ 150 مليون دولار من المساعدة الأميركية لإسرائيل كتعبير عن هذا الموقف.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 13-14 (30/7/1980): 21.
24/6/1980

أقرت منظمة العدل الدولية بأغلبية 249 صوتاً في مقابل 15 وامتناع 165 مشروع قرار أردنياً يشجب إسرائيل بسبب سياستها الاستيطانية ويدعو جميع الدول إلى الامتناع عن تقديم أية مساعدة لإسرائيل قد توفر دعماً لهذه السياسة.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 13-14 (30/7/1980): 21.
1/7/1980

صادقت لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست على قانون منح تعويضات للبدو الذي سيتم إجلاؤهم من المنطقة التي سيقام عليها مطار جديد في تل ملحاتا في النقب. وسوف يجري إخلاء منطقتين كبيرتين للبدو تسكنهما نحو ألف عائلة وتبلغ مساحتهما 80 ألف دونم. وقد وافق قسم من البدو على الإخلاء بينما يواصل الآخرون معارضتهم للترتيب المقترح.

المصدر: نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مج 10، ع 13-14 (30/7/1980): 18.

Pages