ملف الإستيطان

انت الان تتصفح النسخة القديمة من موقعمؤسسة الدراسات الفلسطينية

قم بزيارة موقعنا الجديداضغط هنا

 
1/1/1969

قامت وحدة الصواريخ الثقيلة التابعة لقوات العاصفة بقصف مركّز على معسكر الزنبقية أدى إلى إصابة عدة أهداف في المعسكر، وقدرت خسائر العدو بأنها كبيرة في الأرواح والمعدات، وشوهدت سيارات الإسعاف تهرع إلى المعسكر لإخلاء الإصابات. وعادت القوات إلى قواعدها سالمة. وفي الليلة ذاتها قامت وحدة هاون من قوات العاصفة بقصف مركّز على مستعمرة الساكوت وأدى ذلك إلى تدمير عدة منشآت حيوية في المستعمرة. وفي الليلة نفسها أيضاً قامت وحدة أخرى بقصف مستعمرة تل أبو السوس بمدفعية الهاون ونتج عن ذلك تدمير عدة منشآت حيوية في المعسكر. وتشير التقديرات الأولية بأن خسائر العدو كبيرة في الأرواح والأملاك. وعادت القوات إلى قواعدها سالمة. (بلاغ عسكري رقم 321 صادر عن القيادة العامة لقوات العاصفة والمنشور في 1/1/1969).

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد التاسع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1970)، 9.
1/1/1969

أصدرت حركة فتح بياناً عسكرياً عن حصيلة أعمالها العسكرية منذ تأسيسها في 1/1/1965 حتى اليوم جاء فيه عن نتائج عمليات قوات العاصفة التابعة لها في 140 مستعمرة إسرائيلية، بأن عدد القتلى والجرحى من العدو خلال هذه الفترة بلغ 3650 جندياً و44 ضابطاً. كما أصيبت 658 من آليات الجيش الإسرائيلي و57 من مركباته. كذلك دمرت العاصفة 40 مخزناً للذخيرة و174 مركزاً عسكرياً و70 كميناً، وهاجمت 23 محطة كهربائية و59 محطة مياه و40 منشأة بترولية و21 مصنعاً ونسفت 4 قطارات عسكرية وأصابت 16 طائرة، و3 محطات لاسلكي. وقدمت العاصفة في هذه الفترة من كفاحها 359 شهيداً.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد التاسع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1970)، 9.
2/1/1969

قال ناطق عسكري لبناني أن القوات الإسرائيلية فتحت النار على ثلاثة مواقع لبنانية. وردت قوات الجيش اللبناني على النار بالمثل ولم تقع خسائر في الجانب اللبناني. أما الناطق الإسرائيلي فاتهم لبنان بأن بضعة صواريخ أطلقت من الأراضي اللبنانية على مستعمرة إسرائيلية قريبة من الحدود.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد التاسع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 14.
2/1/1969

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن كريات شمونة تعرضت لهجوم بالصوارخ، وأن قذيفتين صاروخيتين انفجرتا في المستعمرة نفسها، بينما سقطت قذيفة ثالثة بالقرب من قرية كفار غلعادي على بعد بضعة كيلومترات إلى الشمال.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1969 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1972)، 469.
5/1/1969

قال البريجادير جنرال يشعياهو غافيش، قائد القيادة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي، إنه واثق من أن إسرائيل تستطيع "صد أية محاولة من الجيش المصري لعبور قناة السويس". وأضاف "علينا أن نتوقع استمرار الفدائيين في زرع الألغام في طريق إيلات، وقصف القرى والمستعمرات الزراعية في جنوب النقب. ولا يمكننا أن نستبعد قيامهم بهجوم على إيلات، وحينذاك ينبغي أن نفهم أن مرفأ العقبة الأردني يمكن أن يصبح هدفاً للقصف الإسرائيلي".

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد التاسع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 23.
8/1/1969

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن الفدائيين نسفوا بواسطة عبوتين من الديناميت، عند منتصف ليل أمس، أحد المنازل في مستعمرة شتولا التي تبعد نحو نصف كيلومتر عن الحدود مع لبنان.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1969 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1972)، 469.
12/1/1969

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أنه جرى إطلاق قذيفة بازوكا على تراكتور زراعي كان يعمل في حقول مستعمرة نحال غشور في مرتفعات الجولان، وقد أسفر الحادث عن جرح جندي إسرائيلي.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1969 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1972)، 469.
17/1/1969

زرعت قوة من قوات العاصفة عدة ألغام على الطريق المؤدية إلى مستعمرة كفار غلعادي ومسغاف عام، انفجر أحدها إثر مرور سيارة نصف مجنزرة للعدو فدمرها وقتل وجرح من فيها وعادت القوة إلى قواعدها سالمة.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد التاسع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 52.
21/1/1969

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن ستة فدائيين فلسطينيين قتلوا ليلة أمس في اشتباكين في النقب، مشيراً إلى أن ثلاثة منهم قتلوا وفر اثنان آخران في الاشتباك الذي وقع على بعد بضعة كيلومترات إلى الشمال من مستعمرة عين ياهف، أمّا الثلاثة الآخرون فقُتلوا في اشتباك ثانٍ وقع على بعد ثلاثة كيلومترات إلى الجنوب من المستعمرة ذاتها. وأعلن الناطق أيضاً أنه تم قصف مستعمرة نئوت هككار الإسرائيلية بمدافع هاون أُطلقت عليها عبر خط وقف إطلاق النار مع الأردن.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1969 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1972)، 469.
3/2/1969

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن اشتباكات عنيفة جرت بين القوات الإسرائيلية ورجال المقاومة قرب مستعمرة زاريف في الجليل الأعلى. وادعى الناطق أن النيران أُطلقت من لبنان وأن القوات الإسرائيلية ردت عليها بالمثل.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1969 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1972)، 470.
5/2/1969

قصفت وحدة الهاون التابعة للعاصفة مستعمرة كفار روبين فدمرت آليات للعدو وعدة منشآت حيوية في المستعمرة وقتلت وجرحت عدداً من جنوده، بينما عادت الوحدة إلى قواعدها سالمة.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد التاسع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 106.
14/2/1969

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن قوات إسرائيلية قامت بإسقاط مواقع للفدائيين عبر نهر الأردن، بعد هجوم منسّق بالصواريخ على بيت دجانيا وطبرية ورمات بوريا التي تقع جميعها قرب الطرف الجنوبي للبحيرة. وذكر بيان عسكري إسرائيلي أن 12 قذيفة سقطت في منطقة مستعمرة كفار روبين، وأضاف أن قذائف هاون أُطلقت على مستعمرة متسبيه رمون التي تقع على بعد 70 كيلومتراً إلى الجنوب من بئر السبع.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1969 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1972)، 471.
14/2/1969

قصفت وحدة الصواريخ التابعة للعاصفة مستعمرة عين بتيان في وادي عربة شمال إيلات، وقد أدى ذلك إلى تدمير أحد مواقع العدو العسكرية وخزان للوقود وقتل وجرح عدد من الجنود، بينما عاد أفراد الوحدة إلى قواعدهم سالمين. (من البلاغ العسكري رقم 371 الصادر عن القيادة العامة لقوات العاصفة).

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد التاسع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 142.
3/4/1969

كتبت صحيفة "الأهرام" تحقيقاً عن منظمة سيناء العربية قالت فيه إن استراتيجيا المنظمة تهدف إلى كشف العدو وجعله يشعر بعجزه عن السيطرة على الأراضي التي يحتلها وإفهامه أن احتلاله لها مليئ بالعمليات المقلقة المكلفة، وكذلك إلى العمل في خطوط العدو الخلفية لإنهاكه بعمليات فدائية من الخلف بالإضافة إلى عمليات القوات المسلحة في المواجهة. كما تهدف الاستراتيجيا إلى إفقاد العدو عناصر عسكرية مهمة ثم القيام بعمليات تشل قدرات العدو والاستيلاء على أسلحته وعتاده. 

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد التاسع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 267.
6/4/1969

قصفت وحدة الهاون التابعة لقوات العاصفة مستعمرة نئوت هككار فدمرت موتور الكهرباء وعدة منشآت حيوية فيها، وكذلك أشعلت النيران في مركز لتجمع آليات العدو، وقد تمكنت الوحدة من الانسحاب سالمة، كذلك قامت وحدة أُخرى بقصف استراحة ضباط وجنود العدو في الطريق بين بئر السبع وإيلات شمال مستعمرة الغمر، فتم تدمير أجزاء كبيرة من الاستراحة، وعدد من سيارات العدو العسكرية وقتل وجرح عدد من ضباط وجنود العدو، وعادت الوحدة إلى قواعدها سالمة. (من تصريح ناطق عسكري رقم 6 باسم قوات الكفاح المسلح الفلسطيني في 6/4/1969).

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد التاسع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 273.
24/4/1969

تمكنت مجموعات من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من قتل جنديين إسرائيليين وتدمير دبابة إسرائيلية وقتل وجرح من فيها في عمليات جرت اليوم وأمس قرب مزرعة عز الدين في الهضبة السورية المحتلة ومستعمرة مساده ومنطقة نفيه أور، وقد عادت المجموعات إلى قواعدها سالمة.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد التاسع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 324.
1/5/1969

 قامت قوة فدائية بقصف مستعمرة أشدوت يعقوف في المنطقة الشمالية من غور الأردن، وكان الفدائيون قد قصفوا المستعمرة نفسها أمس. وصرح متحدث عسكري إسرائيلي أنه أصيب ستة إسرائيليين نتيجة القصف في المرتين.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد التاسع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 339.
21/5/1969

قال ناطق عسكري إسرائيلي إن رجال المقاومة أطلقوا النار على الجنود الإسرائيليين في مستعمرة أفيفيم في منطقة الجليل الأعلى. كذلك أطلق الفدائيون النار على الجنود الإسرائيليين وهم يفكون ثلاثة ألغام عثروا عليها عند مشارف المستعمرة.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد التاسع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 384.
30/5/1969

أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسؤوليتها عن إشعال النيران في حقل للقمح شمال شرق تلة موسى وجنوب مستعمرة غيشر في غور بيسان. وقالت الجبهة إن قواتها قتلت وجرحت في الفترة الواقعة ما بين 3/5/1969 و17/5/1969 ما يزيد على 23 من جنود العدو كما دمرت له عدداً من الآليات والمعدات.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد التاسع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 401.
6/6/1969

قصفت وحدة الصواريخ الثقيلة التابعة للعاصفة مستعمرة الحميدية ومعسكر عكيفة في الغور الشمالي وقد تكبد العدو نتيجة ذلك خسائر فادحة في الأرواح والأملاك والمعدات، وعادت الوحدة إلى قواعدها سالمة. (من تصريح ناطق عسكري رقم 186 باسم قوات الكفاح المسلح الفلسطيني في 6/6/1969).

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد التاسع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 425.
14/6/1969

تمكنت وحدة الهاون التابعة للعاصفة خلال قصفها لمستعمرة نئوت هككار من إشعال النيران في عدة مهاجع لجنود العدو وإبطال رشاش 500 وموقعين للمدفعية وقتل وجرح عدد من جنود العدو. (من تصريح ناطق عسكري رقم 222 باسم قوات الكفاح المسلح الفلسطيني في 15/6/1969).

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد التاسع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 452.
22/6/1969

أشار ناطق عسكري إسرائيلي إلى أن قذائف أطلقت على مستعمرتي طيرت تسفي ونفيه أور، كما أطلقت قذائف بازوكا على عدد من الدوريات العسكرية.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1969 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1972)، 459.
1/7/1969

أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن إحدى مجموعاتها وضعت عبوات ناسفة موقوتة تحت خط الأنابيب الذي ينقل النفط الخام من المنابع في مستعمرات حلوتس وروش زوهر وعراد إلى أشدود الذي يتصل بخط أنابيب النفط الخام في إيلات – حيفا. وأدت العبوات إلى تدمير الخط تدميراً كاملاً. كما قامت وحدة أُخرى في الليلة ذاتها بوضع عبوات ناسفة على خط التوتر العالي للكهرباء والذي يغذي منطقة عراد والقريبة من سدوم. (من بيان الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والمنشور في الصحف في 3/7/1969).

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العاشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 1.
9/7/1969

أذاع راديو إسرائيل أن عدداً من مستعمرات الحدود تعرضت لهجوم بصواريج كاتيوشا الثقيلة. وقال إن أحد الصواريخ سقط في مدخل مستوطنة مناحميا ودمّر محطة انتظار تابعة لشركة نقل وأصيب كراج للسيارات في مستعمرة دغانيا ووقعت أضرار أُخرى. 

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العاشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 30.
21/7/1969

قصفت وحدة صواريخ ثقيلة تابعة لقوات العاصفة مستعمرتي أفيفيم وأشدوت يعقوف ومعسكر البقيعة في غور الأردن الشمالي. وأصابت الصواريخ أهدافها ونجم عن ذلك تدمير وإشعال النيران في عدد من المنشآت في المستعمرتين. كذلك قامت وحدة صواريخ ثقيلة أُخرى تابعة للعاصفة بقصف مدينة بيسان ومستعمرة الحميدية. (من البلاغ العسكري رقم 389 باسم قوات الكفاح الفلسطيني المسلح والمنشور في 22/7/1969).

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العاشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 56.
22/7/1969

أعلن ناطق عسكري في تل أبيب أن سبعة جنود إسرائيليين أصيبوا بجروح عندما انفجرت سبع قذائف بازوكا من النوع الذي ينفجر تلقائياً في مستعمرة ناحل يام شبه العسكرية غربي العريش.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1969 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1972)، 482.
1/8/1969

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن صواريخ سوفياتية التصميم أُطلقت من الأراضي اللبنانية، خلال الليل، على مستعمرة كريات شمونة الإسرائيلية، الأمر الذي أدى إلى إصابة إمرأة بجروح، ووقوع أضرار في بعض المنازل وفي الخطوط الكهربائية وتمديدات المياه.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1969 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1972)، 482.
3/8/1969

ذكرت صحيفة "لامرحاف" الإسرائيلية أن ثلاثين عائلة إسرائيلية من سكان مستعمرات غور الأردن غادروا أماكن سكناهم إلى عكا وأشدوت للاستراحة والاستجمام، وذلك نظراً إلى اضطرارهم هم وأولادهم إلى البقاء داخل الملاجئ باستمرار.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العاشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 95.
3/8/1969

اعترف ناطق عسكري إسرائيلي بأن القوات الإسرائيلية قصفت ما وُصف بأنه مواقع للفدائيين على الحدود مع لبنان، وذلك بعد هجوم بالصواريخ على مستعمرة كريات شمونة الإسرائيلية، وهو الهجوم الثاني الذي يشن على هذه المستعمرة خلال 48 ساعة.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1969 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1972)، 465.
8/8/1969

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن فدائيين عبروا نهر الأردن خلال الليل وقصفوا بالصواريخ مستعمرة يردينا. ونفى الناطق وصف المنظمات الفدائية للغارة بأنها كانت "أكبر هجوم منذ حرب حزيران/يونيو".

وفي اليوم التالي، نفذ الفدائيون هجوماً جديداً على ياردينا أدى إلى إصابة ثلاثة أشخاص بجروح عندما كانوا يسرعون إلى الملاجئ. وقد زار المستعمرة وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه دايان، وقائد الجبهة الشمالية دافيد إليعيزر، وبلّغ دايان سكانها "أنه ليس في استطاعتنا أن نحول تماماً دون هجمات من هذا النوع، لكننا نستطيع أن نجعل جهازنا الدفاعي في هذه المنطقة أكثر فعالية وسنفعل ذلك".

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1969 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1972)، 483.
24/8/1969

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن صواريخ سوفياتية الصنع أطلقت من الأراضي اللبنانية على مستعمرتي دفنا وشيرياشوف ولم تحدث أية خسائر أو إصابات، وقد ردت القوات الإسرائيلية على النار بالمثل.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العاشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 168.
11/9/1969

تمكنت مجموعة من العاصفة خلال قصفها لمستعمرات دغانيا "ب" وبيت زيرع وأفيفيم من إشعال النار في عدة أماكن حيوية وقتل وجرح عدد كبير من أفراد العدو. (من البلاغ العسكري رقم 748 باسم قوات الكفاح المسلح الفلسطيني والمنشور في 12/9/1969).

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العاشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 237.
24/9/1969

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن الفدائيين الفلسطينيين أطلقوا عددا من قذائف الهاون على مستعمرة غيشر وبعد فترة قصيرة انفجرت عبوة ناسفة تحت سيارة في كفار طيبة القريبة من غيشر، زاعماً أنه لم تحدث خسائر في الأرواح.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العاشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 287.
23/10/1969

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن الطيران المصري قام بغارة جوية على مستعمرة ناحل يام شمال سيناء. وبعد ذلك فتحت المدفعية المصرية نيرانها على المواقع الإسرائيلية عبر قناة السويس، لكنه لم يتحدث عن الخسائر التي أصيبت بها القوات الإسرائيلية نتيجة ذلك. وكان الناطق قد أعلن في وقت سابق أن الطائرات الإسرائيلية قصفت منشآت عسكرية مصرية في منطقة السويس ومواقع للفدائيين في الأردن، وعادت إلى مواقعها سالمة. وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية أن القوات الأردنية قتلت إسرائيلي واحد ودمرت بعض أملاكه خلال قصفها مستعمرتي أشدوت يعقوف وكفار روبين، وقد هرع السكان إلى الملاجئ خلال القصف الذي كان الفدائيون قد بدأوه بقصف غيشر.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العاشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 379.
6/11/1969

شنت وحدة صواريخ ثقيلة تابعة لقوات العاصفة هجوماً مركزاً على مستعمرة نئوت هككار جنوب البحر الميت ونتج عن ذلك تدمير عدة منشآت حيوية في المستعمرة وإشعال النيران فيها. (من البلاغ العسكري رقم 1083 باسم قوات الكفاح المسلح الفلسطيني والمنشور في 7/11/1969).

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العاشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 417.
11/11/1969

شنت قوة من قوات العاصفة هجوماً بمدفعية الهاون على مستعمرة يردينا في الغور الشمالي ونتج عن ذلك تدمير بعض المنشآت الحيوية في المستعمرة وإشعال النيران فيها. كذلك قامت قوة أُخرى بمفاجأة دورية للعدو كانت تحاول عبور نهر الأردن إلى الضفة الشرقية في منطقة أبو سيدو في الغور الشمالي وتمكنت من قتل وجرح معظم أفراد الدورية. (من البلاغ العسكري رقم 1113 باسم قوات الكفاح المسلح الفلسطيني والمنشور في 12/11/1969).

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العاشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 431.
28/11/1969

شنت قوة من قوات العاصفة هجوماً بمدفعية الهاون الثقيلة على مصنع للجيش جنوب مستعمرة غيشر في الغور الشمالي، كما شمل القصف مواقع متقدمة للعدو في تلك المنطقة، ونتج عن ذلك تدمير عدة أجزاء حيوية في المصنع وإصابة بعض المواقع وقتل وجرح عدد من جنود العدو. (من البلاغ العسكري رقم 1247 باسم قوات الكفاح المسلح الفلسطيني والمنشور في 1/2/1969).

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العاشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 481.
1/12/1969

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن الفدائيين العرب قصفوا بصواريخ كاتيوشا، ليل أمس، مستعمرة كريات شمونة في الجليل الأعلى، الأمر الذي أدى إلى مقتل ثلاثة مدنيين إسرائيليين، وجرح إسرائيلي واحد. وأعلن وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه دايان، عند زيارته للمستعمرة "أن إسرائيل لن تقف مكتوفة الأيدي، وأنها ستضع حداً للوضع الراهن الذي انقلبت فيه المستعمرة إلى هدف يطلق عليه رجال فتح نيرانهم".

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1969 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1972)، 468.
1/12/1969

حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" تصدر ملخصاً بعملياتها العسكرية لسنة 1969، تعلن فيه استهدافها لمستعمرات في الجليل الأعلى والخليل ونتانيا وقطاع غزة والنقب وإيلات وغيرها.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1969 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971).
4/12/1969

قامت وحدات الهاون الثقيلة التابعة للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بقصف مركّز على مستعمرات مساده واشدوت يعقوف وشاعر هغولان والمواقع العسكرية المحيطة بالمستعمرات الثلاث، الأمر الذي أدى إلى إشعال النيران فيها وتدمير عدد من المنشآت، وتدمير مهاجع الجنود وعدد من الآليات وقتل وجرح عدد من أفراد العدو. (من البلاغ العسكري رقم 1307 باسم قوات الكفاح المسلح الفلسطيني والمنشور في 6/12/1969).

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العاشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 495.
23/12/1969

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن الفدائيين أطلقوا، في وقت مبكر، قذائف من الأراضي اللبنانية على مستعمرة كريات شمونة. وأوضح أن قذيفة أصابت مبنى مدرسة، وردت القوات الإسرائيلية على النار بالمثل.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية لعام 1969 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1972)، 486-487.
28/12/1969

شنت قوة من العاصفة هجوماً بالصواريخ على مستعمرة الحصيرة في وادي عربة جنوبي البحر الميت. وفي الوقت نفسه شنت قوة أخرى هجوماً بمدفعية الهاون على مستعمرة لوبية. فاشتعلت النار في المستعمرتين، ودمرت عدة منشآت، وشوهد العدو وهو يخلي عدداً من الإصابات. (من البلاغ العسكري رقم 1541 باسم قوات الكفاح المسلح الفلسطيني والمنشور في 30/12/1969).

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد العاشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1969)، 552.
6/2/1970

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن رجال المقاومة قصفوا مستعمرة غروفيت في وادي عربة بقذائف البازوكا، كما ضربوا بمدفعية الهاون مستعمرة تقع شمالي إيلات ومستعمرات أُخرى في وادي بيسان، وهاجموا أيضاً بعض الدوريات في المنطقة نفسها.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الحادي عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1970)، 93.
28/2/1970

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن رجال المقاومة هاجموا عدة مواقع إسرائيلية بين روش بينا وكريات شمونا، وأسفر الهجوم عن نسف خطوط الضغط العالي التي تزود عدة مناطق في الشمال بالكهرباء، كما تم نسف مخزن للآلات التي تستخدمها عدة مستعمرات في وقت واحد.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الحادي عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1970)، 169.
11/3/1970

ذكرت وكالة الأنباء "أي. بي. إن." أن 12 عملية فدائية تم تنفيذها في قطاع غزة منذ الرابع من هذا الشهر. في المقابل تشدد إسرائيل الحملة على القطاع، متخذة إجراءات جديدة ترمي إلى إجبار العرب على ترك منازلهم وتوطينهم في الضفة الغربية، الأمر الذي أثار ضجة كبرى في البلاد العربية ولدى المنظمات الدولية.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الحادي عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1970)، 212.
2/7/1970

ناطق عسكري إسرائيلي أعلن أن مستعمرة أفيفيم تعرضت لقذائف أطلقها الفدائيون من الأراضي اللبنانية، ولم تقع خسائر نتيجة لذلك. وأضاف أن قناة للمياه قرب قرية معلوت قرب الحدود مع لبنان أصيبت بأضرار نتيجة انفجار عبوة ناسفة، ثم ذكر أن عدداً من صواريخ كاتيوشا أطلق من الأراضي الأردنية باتجاه يردناه وبيت يوسف وقد ردت القوات الإسرائيلية على النار بالمثل، وتعرضت بيت يوسف لقذائف كاتيوشا مرة أخرى وردت القوات الإسرائيلية أيضاً على النار بالمثل. وكشف الناطق أن 12 عربياً كانوا معتقلين في السجون الإسرائيلية بتهمة مساعدة الفدائين طردوا اليوم إلى الضفة الشرقية من الأردن، وذلك بموجب أنظمة الطوارئ الصادرة في عهد الانتداب البريطاني سنة 1945.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الثاني عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1971)، 21.
3/7/1970

ناطق عسكري إسرائيلي أعلن أن اشتباكاً قد وقع خلال الليل بين دورية إسرائيلية ومجموعة فدائية توغلت من منطقة "بيت هاعربه"، وادعى أنه لم تقع إصابات بين أفراد الدورية ولكن أصيب عدد من الفدائيين. وأعلن أن الفدائيين أطلقوا قذائف هاون عبر الحدود مع لبنان على مستعمرة مارجليوت، وادعى أن القصف لم يتسبب في أية إصابات أو أضرار، وقال إن القوات الإسرائيلية ردت على النار بالمثل.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الثاني عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1971)، 26.
4/7/1970

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي في تل أبيب أن نيران الأسلحة الصغيرة أطلقت من الأراضي اللبنانية على دورية إسرائيلية في مستعمرة المطلة مما أدى إلى إصابة 3 جنود إسرائيليين بجروح، وفي وقت لاحق قصفت المدفعية الإسرائيلية ضواحي قرية كفركلا في جنوب لبنان مما أدى إلى إتلاف المزروعات في المنطقة وإصابة أحد الفدائيين بجروح بسيطة.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الثاني عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1971)، 31.
5/7/1970

ذكر مراسلون حربيون أن مجموعات من الفدائيين قصفت من مواقع في جبل الشيخ المناطق الإسرائيلية المواجهة كما أن مجموعات أخرى قصفت من الأراضي الأردنية مستعمرات في وادي بيسان، وقد ردت القوات الإسرائيلية على النار بالمثل (ويلاحظ أن الناطق لم يصدر بيانات عن كلا الحادثين).

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الثاني عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1971)، 34.
5/7/1970

ناطق عسكري إسرائيلي أعلن أن 3 جنود إسرائيليين أصيبوا بجروح عندما تعرضت دوريتهم لإطلاق نيران أسلحة صغيرة قرب المطلة، وقد ردت الدورية على إطلاق النار بالمثل.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد الثاني عشر (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1971)، 34.

Pages