ملف الإستيطان

انت الان تتصفح النسخة القديمة من موقعمؤسسة الدراسات الفلسطينية

قم بزيارة موقعنا الجديداضغط هنا

 
27/5/1968

أعلن ناطق عسكري في تل أبيب أن اشتباكاً مسلحاً وقع ليلة أمس بالقرب من مستعمرة أشدوت يعقوف بين دورية إسرائيلية ومجموعة من فدائيي "فتح". وقال الناطق إن فدائياً واحداً أُصيب ووقع في الأسر بينما تمكن أعضاء وحدته من الانسحاب ونجحوا في عبور النهر إلى الأراضي الأردنية.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 623.
28/5/1968

قيادة قوات التحرير الشعبية تصدر البلاغ العسكري رقم 20 تقول فيه أنه بتاريخ 27 و28 أيار (مايو) تحركت عدة مفارز من قواتها باتجاه مستعمرة بيت يوسيف لضرب أهداف محددة، حيث قامت بالانقضاض على كمين للعدو مستخدمة الأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية وتمكنت من إبادة جميع أفراده، كما تم تدمير سيارة مجنزرة وسيارة جيب تحمل كشافاً، بالإضافة إلى تدمير مضخة المياه في المستعمرة. استمرت المعركة حوالي ساعتين وتقدر خسائر العدو بعشرين قتيلاً بين جندي وضابط. عادت المفارز إلى قواعدها سالمة.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970)، 381.
29/5/1968

جرى تبادل لإطلاق النار من الرشاشات ومدفعية الميدان بين القوات الأردنية والقوات الإسرائيلية. وأُعلن في تل أبيب أن القصف الأردني للمستعمرات الإسرائيلية في وادي بيسان ألحق أضراراً طفيفة بمستعمرات غيشر وشاعر هغولان ومسعدة.

كذلك أعلن بيان عسكري إسرائيلي أن اثنين من المزارعين الإسرائيليين جرحا في انفجار لغم قرب مستعمرة تل كتسير في الجنوب الشرقي من بحيرة طبرية.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 623.
31/5/1968

قيادة قوات التحرير الشعبية تصدر البلاغ العسكري رقم 21 تعلن فيه استهداف مستعمرة كفار روبين.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970).
1/6/1968

قوات الصاعقة تصدر البلاغ العسكري رقم 18 تعلن فيه أن المجموعة السادسة من الوحدة 276 قامت مساء يوم 2/6/1968، بزرع لغمين على الطريق بين مستعمرتي كفار روبين والزراعة، وقد انفجر اللغمان بعد ظهر يوم 3/6 تحت سيارة نقل عسكرية وسيارة نجدة للعدو. وعلى أثر ذلك، شوهدت تحشدات واسعة للعدو في المنطقة.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970)، 429-430.
1/6/1968

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تؤكد في بيان بالعمليات رقم 29 قيام إحدى مجموعاتها المقاتلة بزرع شبكة ألغام مضادة للآليات على الطريق الموصل بين خزاعة ومستعمرة فورين الجماعية بقطاع غزة. وقد انفجر أحد هذه الألغام مساء يوم 31 أيار (مايو) في عربة نصف مجنزرة وقتل وجرح من فيها، كما انفجر لغم آخر في عربة جيب قيادية وقد قتل كل من فيها. 

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970)، 445.
1/6/1968

قوات الصاعقة تصدر البلاغ العسكري رقم 25 تعلن فيه استهداف مستعمرة الياقوصة.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970).
1/6/1968

زرعت مجموعة من قوات العاصفة لغماً شمالي غربي مستعمرة نيريم قرب قطاع غزة وقد انفجر اللغم صباحاً تحت سيارة نصف مجنزرة فدمرها وقتل ركابها. وهاجمت وحدة الصواريخ في العاصفة ليلاً مستعمرة المالكية في الجليل الأعلى وقد أصابت القذائف عدة منشآت داخل المستعمرة.

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد السابع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1968)، 318.
4/6/1968

ادعى ناطق عسكري إسرائيلي أن القوات الأردنية قصفت مستعمرات كفار روبين ومعوز حييم ونفيه أور ويردينا وغيشر وبيت يوسف وأشدوت يعقوف، الأمر الذي أدى إلى مقتل 3 مدنيين إسرائيليين وإصابة 6 آخرين بجراح.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 624.
4/6/1968

قامت عدة وحدات بقصف مستعمرة غيشر الساعة الواحدة ظهراً، وتم تدمير بعض المنشآت، وقد أصيب أحد المناضلين بجراح. 

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد السابع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1968)، 330.
14/6/1968

قيادة قوات التحرير الشعبية تصدر البلاغ العسكري رقم 24 تقول فيه إن مجموعتين تحركتا ليلة 12/6/1968، ونصبتا كميناً لدورية إسرائيلية قرب مستعمرة غيشر جنوب جسر المجامع. وفي يوم 13/6، مرت دورية إسرائيلية في سيارة مجنزرة ونزل منها جنود العدو وأخذوا يطلقون النار على المزارعين العرب، فانقضت عليهم قوات التحرير وأمطروهم وابلاً من نيران الرشاشات والقنابل اليدوية، فقضي على جميع أفراد الدورية وعددهم 17 قتيلاً وشوهدت سيارات الإسعاف وهي تنقل القتلى، وعادت القوات إلى قواعدها سالمة.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970)، 445.
15/6/1968

أعلنت حركة "فتح"، في بلاغ رقم 193، أن قوات "العاصفة" قامت بضرب مستعمرة المنارة.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 217.
16/6/1968

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن قوات أردنية أطلقت نيران الأسلحة الخفيفة والهاون مرتين خلال الليل على المناطق التي تحتلها إسرائيل. وأضاف أن النار أُطلقت أول مرة على منطقة يردينا في الطرف الشمالي لوادي بيسان، وفي المرة الثانية على منطقة أشدوت يعقوف، وأن القوات الإسرائيلية ردت على النار بالمثل، ولم تُصَب بخسائر.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 625.
17/6/1968

فجرت إحدى وحدات العاصفة (الجناح العسكري لفتح) عبوات ناسفة موقوتة في مستودعات للغاز الطبيعي في مستعمرة رشفون، ولم تُعرف بعد قيمة الخسائر (بلاغ عسكري 139 صادر عن القيادة العامة لقوات العاصفة).

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد السابع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1968)، 385.
17/6/1968

قيادة قوات التحرير الشعبية تصدر البلاغ العسكري رقم 24 تعلن فيه استهداف مستعمرة أشدوت يعقوف.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970).
18/6/1968

دمرت مفرزة من قوات التحرير الشعبية التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية في الساعات الأولى من الصباح برجاً في مستعمرة أشدوت يعقوف بالقذائف الصاروخية والقنابل اليدوية والرشاشات. وقد قتل 16 إسرائيلياً بين جندي وضابط خلال الاشتباك بين المفرزة والقوات الإسرائيلية، وعاد أفراد المفرزة إلى قواعدهم سالمين (بلاغ رقم 26 صادر عن قيادة قوات التحرير الشعبية التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية).

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد السابع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1968)، 390.
18/6/1968

صرح ناطق عسكري إسرائيلي بأن رجال المقاومة هاجموا مستعمرة حمودية بمدافع البازوكا ونسفوا خزان المياه فيها، وقد تعرضت سيارة إسرائيلية للنيران. ولم يحدد الناطق نتائج العمليات العسكرية التي جرت اليوم في وادي الأردن، حيث بلغت خسائر إسرائيل حسب تقديرات قوات المقاومة 107 جنود بين قتيل وجريح. كذلك أعلن الناطق أن رجال المقاومة قاموا اليوم بمحاولة ثانية لاغتيال الحاكم العسكري الإسرائيلي لكن المتفجرات اكتُشفت قبل انفجارها، وقد وضع الفدائيون ألغاماً أرضية قرب أحد المباني العامة وفي حديقة عامة في القدس. وفي الجولان تم نسف سيارة عسكرية إسرائيلية نصف مجنزرة وجرح جندي إسرائيلي فيها، ثم وقع اشتباك قُتل فيه جندي إسرائيلي. وفي مستعمرة كفار يوفال على الحدود الإسرائيلية - اللبنانية تم اكتشاف ست قذائف بازوكا مثبتة بها أجهزة تفجير زمنية، وفي خان يونس وضع المقاومون ألغاماً ضد الآليات في مناطق مرور الدوريات. 

المصدر: اليوميات الفلسطينية، المجلد السابع (بيروت: منظمة التحرير الفلسطينية، مركز الأبحاث، 1968)، 390.
18/6/1968

قيادة قوات التحرير الشعبية تصدر البلاغ العسكري رقم 27 قالت فيه إن مفرزة من قواتها قامت ليلة 17/18 حزيران (يونيو) الحالي بنصب كمين للعدو على الطريق المؤدي إلى مستعمرة بيت يوسيف فدمرت عربة مجنزرة ناقلة للجنود بصاروخ مباشر. وتقدر خسائر العدو بخمسة أفراد بين قتيل وجريح. وعادت المفرزة إلى قواعدها سالمة.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970)، 454.
20/6/1968

أعلن ناطق باسم وزارة الدفاع الإسرائيلية أن وزير الدفاع موشيه دايان ورئيس الأركان حاييم بارليف زارا وادي الأردن ووادي بيسان، وتفقدا الإجراءات التي اتخذها الجيش الإسرائيلي ضد الفدائيين العرب ولمنع الهجمات التي تُشن عبر نهر الأردن. وقابل دايان وبارليف سكان عدة مستعمرات في المنطقتين، وقد بلّغهما سكان مستعمرة غيشر "أن المستعمرة تعرضت لثلاثة وثلاثين هجوماً من جانب الأردن خلال الأشهر الأربعة الماضية، منها 11 هجوماً بالمدفعية".

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 626.
21/6/1968

قيادة قوات التحرير الشعبية تصدر البلاغ العسكري رقم 28 تؤكد فيه أن إحدى مفارزها تحركت ليلة 19حزيران (يوينو) فنصبت كميناً للعدو على الطريق الترابي في منطقة توتا شمالي مستعمرة غيعة، وتمكنت من تدمير مجنزرة للعدو بقذيفة صاروخية مباشرة، كما تم تدمير مجنزرة أخرى حضرت لنجدة المجنزرة المدمرة بإحدى الألغام. تقدر خسائر العدو بأربعة عشر جندياً بين قتيل وجريح، وقد عادت مفرزتنا إلى قواعدها سالمة.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970)، 454.
22/6/1968

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن سبعة جنود إسرائيليين أصيبوا بجراح عندما مرت عربتهم، وهي نصف مجنزرة، على لغم على بعد نحو 3 كيلومترات إلى الشمال من مستعمرة نئوت هكِكّار.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 626.
24/6/1968

قوات الصاعقة تصدر البلاغ العسكري رقم 27 تعلن فيه استهداف مستعمرة الزراعة في غور بيسان.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970).
27/6/1968

نفى ناطق عسكري لبناني أن تكون قذيفة البازوكا التي استهدفت مستعمرة أفيفيم في الجليل الأعلى في ساعة مبكرة من الصباح قد أُطلقت من الأراضي اللبنانية، كما كان قد أعلن ذلك ناطق إسرائيلي. لكن البلاغ العسكري رقم 153 لـ "فتح" أعلن مسؤولية قوات العاصفة عن الحادث.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 217.
27/6/1968

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن دورية تبادلت إطلاق النار من أسلحة خفيفة مساء 26 حزيران/يونيو مع مجموعة من الفدائيين في منطقة مستعمرة طيرت تسفي في وادي بيسان، وأن المستعمرة نفسها تعرضت لنيران مدافع البازوكا.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 628.
1/7/1968

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تؤكد في بيان بالعمليات رقم 36 أن إحدى مجموعاتها المقاتلة قامت بزرع لغمين ضد الآليات في وادي عربة جنوب مستعمرة عين ياهف، وقد انفجر احدهما تحت آلية نصف مجنزرة وانفجر اللغم الآخر تحت سيارة جيب عسكرية وذلك في يوم 24/7 مما أدى إلى تدميرهما وقتل وجرح من فيهما.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970)، 559.
2/7/1968

قيادة قوات التحرير الشعبية تصدر البلاغ العسكري رقم 33 تعلن فيه عن عملياتها ضد المعسكرات والمستعمرا ت الإسرائيلية.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970).
6/7/1968

قيادة قوات التحرير الشعبية التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، تقول في البلاغ العسكري رقم 36 أن قوة من قوات التحرير بالاشتراك مع مفرزة من قوات الصاعقة "طلائع حرب التحرير الشعبية" قامت صباح السبت في 6/7/1968، بالهجوم المباشر على كمائن العدو في تل الرميل جنوب مستعمرة طيرت تسفي (الزراعة)، مستخدمة القذائف الصاروخية والبنادق الرشاشة والقنابل اليدوية، وتمكنت من القضاء عليه وعلى مجموعة التفاف معادية تحركت لتطويقهم عبر بيارة عادل الشمايلة. وقد قدرت خسائر العدو بالقضاء على 27 فرداً وتدمير أجهزة حربية.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970)، 489.
9/7/1968

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن جندياً إسرائيلياً أصيب بجراح طفيفة عندما مرت سيارة جيب عسكرية كان فيها على لغم في منطقة عين ياهف إلى الغرب من طريق سدوم – إيلات. وأضاف الناطق أنه تم اكتشاف لغمين بالقرب من مستعمرة نفيه أور في وادي بيسان.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 630.
10/7/1968

قيادة قوات التحرير الشعبية تصدر البلاغ العسكري رقم 38 تعلن فيه استهدافها دورية للعدو في منطقة مستعمرة بترانس في (الزراعة) بصاروخين، مما أدى إلى تدمير دبابة وإبادة طاقمها.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970)، 513.
14/7/1968

قوات الصاعقة تصدر البلاغ العسكري رقم 32 تعلن فيه أنه في ليلة 13/7 قامت الوحدة 215 من قوات الصاعقة ووحدة من قوات التحرير الشعبية، التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية بالإغارة على موقع صهيوني قرب مستعمرة الزراعة، وذلك إيماناً منها بوحدة النضال ووحدة العمل الفدائي. وقد تكبد العدو الخسائر التالية: تدمير آلية نصف مجنزرة وقتل وجرح من فيها، تدمير رشاش 500 وقتل طاقمه البالغ عددهم ثلاثة أفراد، تدمير محطة لضخ المياه. وقد عاد جميع مناضلينا إلى قواعدهم سالمين.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970)، 518.
19/7/1968

قيادة قوات التحرير الشعبية تصدر البلاغ العسكري رقم 40 تعلن فيه استهدافها مستعمرة غيشر.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970).
22/7/1968

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن جندياً إسرائيلياً قُتل وجُرح جنديان آخران عندما انفجر لغم تحت سيارة كانوا يستقلونها في مستعمرة مسعدة على بعد نحو 300 متر من نهر اليرموك. وذكر الناطق أن هؤلاء الجنود كانوا مسرعين للتحقيق في حادث انفجار لغم مضاد للأشخاص في المستعمرة المذكورة، أدى إلى إصابة أحد سكانها.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 632.
24/7/1968

قيادة قوات التحرير الشعبية تصدر البلاغ العسكري رقم 41 تقول فيه أنها استهدفت مستعمرة غيشر في غور بيسان واستطاعت تدمير كاسحتي ألغام وقتل جميع أفرادهما البالغ عددهم حوالي أربعة عشر جندياً.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970)، 545.
29/7/1968

قيادة قوات التحرير الشعبية تؤكد في البلاغ العسكري رقم 47 أن مجموعة تابعة لها هاجمت مساء 28/7/1968 أهداف لها بمستعمرة معوز حييم، حيث انقضت على أحد كمائن العدو وتمكنت من إبادته. وخلال الاشتباك سارعت قوة نجدة معادية تقدر بأكثر من عشرين آلية وطائرة هليكوبتر إلى التقدم نحو أرض المعركة، فتصدت لها مفارز الحماية وتمكنت من تدمير عربة بالمقدمة فاضطرت آليات العدو إلى التوقف. وعند منتصف الليل تمكنت قواتنا من العودة إلى قواعدها، بعد أن قدمت شهيدين، وقدرت خسائر العدو بعشرة أفراد بين قتيل وجريح.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970)، 560.
31/7/1968

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن اثنين من المدنيين الإسرائيليين أصيبا بجراح جراء انفجار لغم تحت جرار كانا يقودانه على طريق بالقرب من عين ياهف في وادي عربة.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 634.
1/8/1968

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تصدر بياناً بالعمليات رقم 38 تعلن فيه استهداف مستعمرة شاعر هغولان.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970).
1/8/1968

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تصدر بياناً بالعمليات رقم 39 تؤكد فيه استهداف مستعمرتي أشدوت يعقوف وعين ياهف.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970).
1/8/1968

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تصدر بياناً بالعمليات رقم 43 تعلن فيه أنه في ليلة الاثنين 5/8/1968تحركت مجموعة من المقاتلين فقصفت مستعمرة عين ياهف بالصواريخ وقامت بزرع شبكة من الألغام على الطريق المؤدية للمستعمرة. 

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970)، 617.
1/8/1968

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن دورية إسرائيلية في سيارة مصفحة، كانت تسير على طريق ترابية في حقل للقطن، تعرضت لنيران مدافع رشاشة وقذائف بازوكا إلى الشرق من مستعمرة معوز حييم.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 634.
5/8/1968

ذكر ناطق عسكري إسرائيلي أن الجنود الإسرائيليين قتلوا خمسة فدائيين وأسروا اثنين في اشتباك في الصحراء إلى الشرق من وادي عربة قرب مستعمرة عين ياهف. وأضاف أن معركة متواصلة بين الجنود الإسرائيليين والفدائيين وقعت في أعقاب هجوم بقذائف البازوكا على مستوصف المستعمرة المذكورة.

كما أعلن الناطق أن القوات الأردنية أطلقت النار من مدافع البازوكا وبعض الأسلحة الخفيفة في اتجاه يردينا وبيت يوسف في وادي بيسان، وأيضاً شرقي مستعمرة نفيه أور.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 639.
6/8/1968

أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية ليفي إشكول، في خطاب له في مهرجان للمظليين الإسرائيليين، في مستعمرة رمات غان القريبة من تل أبيب، أنه "لا يمكن أن تتعرض مستعمراتنا في وادي الأردن وغيره للهجمات في وقت تظل قواعد المغيرين بمنأى عن الانتقام".

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 639.
11/8/1968

أعلن ناطق باسم الجيش الإسرائيلي أن اثنين من موظفي شركة البترول الإسرائيلية (لابيروت) أصيبا بجروح عندما مرت سيارة جيب كانت تقلهما على لغم أرضي قرب مستعمرة كيسوفيم إلى الشرق من قطاع غزة.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 640.
13/8/1968

قيادة قوات التحرير الشعبية تصدر البلاغ العسكري رقم 51 تؤكد فيه مهاجمة مستعمرة معوز حييم، وتعاهد الشعب العربي الفلسطيني بالاستمرار بالسير في طريق الكفاح بالرغم مما وضع أمامها من صعوبات وعراقيل. كما أكدت القوات في البلاغ العسكري رقم 52 استهدافها مستعمرة أشدوت يعقوف، مسببة خسائر للعدو.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970).
13/8/1968

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أنه جرى إطلاق عدد من قذائف البازوكا في تمام الساعة 5:30 صباحاً من الجانب الأردني على سيارة عسكرية إسرائيلية كانت تتجول شرقي مستعمرة معوز حييم في وادي بيسان على بعد 300 متر من الضفة الشرقية.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 641.
14/8/1968

أعلن ناطق عسكري إسرائيلي أن 3 قذائف بازوكا أُطلقت في اتجاه المنطقة الواقعة على بعد 10 كيلومترات جنوبي مستعمرة عين ياهف في وادي عربة. كذلك انفجر لغم تحت أحد الجرارات على طريق ترابية على مسافة كيلومتر واحد شمالي شرقي المستعمرة المذكورة.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 641.
16/8/1968

قيادة قوات التحرير الشعبية تقول في بلاغها العسكري رقم 54 أن قواتها تحركت صباحاً نحو أهداف عسكرية بمستعمرة طيرت تسفي (الزراعة) في غور بيسان، واستهدفت عربة نصف مجنزرة تقطر وراءها مقطورة محملة بجنود العدو متجهة باتجاه المستعمرة، فتصدت لها وقذفتها بصاروخين وعلى مسافة قريبة، مما أدى إلى تدميرهما، وعلى أثر ذلك دار اشتباك دام لأكثر من ساعة.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970)، 629.
19/8/1968

أعلن ناطق عسكري في تل أبيب أن الجنود الأردنيين أطلقوا قذائف الهاون على قوات إسرائيلية في منطقة مستعمرة يردينا. وتعرضت دورية إسرائيلية قرب مستعمرة نفيه أور لقذائف البازوكا ونيران أسلحة خفيفة. كذلك أطلقت قوات أردنية نيران أسلحة خفيفة على جنود إسرائيليين في مستعمرات بيت يوسف ونفيه أور ويردينا.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 644-645.
20/8/1968

قُتل جندي إسرائيلي عندما مرت سيارته على لغم بالقرب من مستعمرة بئير مِنوحا (البئر الملحة) قبالة الطريق المؤدية إلى إيلات.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 645.
25/8/1968

ذكرت صحيفة "دافار" أن ناطقاً عسكرياً إسرائيلياً أعلن أن القوات الأردنية أطلقت النار في اتجاه القوات الإسرائيلية يومي 23 و24 آب/أغسطس، في منطقة مستعمرة يردينا وبيت يوسف ونفيه أور.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1971)، 645.
1/9/1968

قيادة قوات التحرير الشعبية تقول في بلاغها العسكري رقم 62 أنه بتاريخ 10/9/1968 تحركت عدة مفارز باتجاه الأهداف العسكرية قرب قرية الزراعة (مستعمرة طيرت تسفي)، وهاجمت كمائن العدو المتمركزة في تل الرميل، الواقع جنوباً، ودام الاشتباك مدة ساعة. وعلى أثر ذلك، أنار العدو منطقة الاشتباك، ودفع إلى أرض المعركة بقوات جديدة بهدف تطويق قواتنا، وقصف المنطقة بنيران مدفعيته. العملية أدت إلى تدمير عربة نصف مجنزرة وتدمير رشاشين (500)، وسقوط عدد من القتلى والجرحى بالإضافة إلى نشوب حرائق في أماكن مختلفة بقيت حتى صباح اليوم التالي. هذا وعادت القوات إلى قواعدها سالمة.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1968 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1970)، 708.

Pages