ملف الإستيطان

انت الان تتصفح النسخة القديمة من موقعمؤسسة الدراسات الفلسطينية

قم بزيارة موقعنا الجديداضغط هنا

 
1/2/1967

نشرت وكالة الأنباء الإسرائيلية، نقلاً عن "مسؤول إسرائيلي"، نبأ يفيد أن مجموعة من علماء الفيزياء الإسرائيليين العاملين في الولايات المتحدة نظمت مشروعاً "لتزويد العلماء الأجانب" بتسهيلات سكنية قرب المدينة الذرية الإسرائيلية في ديمونة. وقال المسؤول إن الفكرة أيدها رئيس الحكومة ليفي إشكول، وذلك ضمن مساعي مكتب رئيس الوزراء، الرامية إلى إقناع العلماء الإسرائيليين المقيمين بالولايات المتحدة بالعودة إلى إسرائيل، والذين يبلغ عددهم نحو 50 عالماً.

وقال المسؤول الإسرائيلي، وهو أبراهام بن - تسفي، عضو "مكتب المهنيين الإسرائيليين"، إن عدداً من العلماء الإسرائيليين قدموا له مشروعاً لإنشاء "جالية علمية" في عراد.

وبمناسبة حضورهم مؤتمر الجمعية الفيزيائية الأميركية في نيويورك، عقد 40 عالماً إسرائيلياً اجتماعاً لبحث إمكان عودتهم إلى إسرائيل، وناقشوا مشروع "الجالية العلمية"، وبعد المداولة وقّع 44 عالماً إسرائيلياً تعهداً باستعدادهم لتأييد المشروع، وأرسلوا التعهد إلى إسرائيل.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 752-753.
16/2/1967

أذاع راديو إسرائيل أن متحدثاً عسكرياً إسرائيلياً أعلن أن معركة وقعت بين قوات إسرائيلية ومجموعة من الفدائيين العرب قرب مستعمرة زرعيت الإسرائيلية غربي بحيرة طبرية، وقال إن دورية إسرائيلية فاجأت أفراد المجموعة، وهم أربعة، في نقطة تبعد 400 متر عن خطوط الهدنة اللبنانية وفتحت عليهم نيرانها فبادلوها النيران. وأضاف أن الأربعة عبروا بعد ذلك خطوط الهدنة وتركوا خلفهم 4 حقائب تحتوي على بعض المتفجرات والقنابل اليدوية والذخيرة. كما أعلن أن الجنود الإسرائيليين عثروا عند مشارف مستعمرة زرعيت – بعد المعركة – على لغم من نوع "مارك 5" وعطلوه قبل أن يحدث أية أضرار. وقدمت إسرائيل شكوى إلى لجنة الهدنة المشتركة بشأن الحادث.

المصدر: الكتاب السنوي للقضية الفلسطينية للعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969)، 583-584.
21/2/1967

القيادة العامة لقوات العاصفة تصدر البلاغ العسكري رقم 56 توضح فيه استهدافها لمستعمرات أدميت وأماتسيا وأدّيرت في الأراضي المحتلة.

المصدر: الوثائق الفلسطينية العربية لعام 1967 (بيروت: مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 1969).