Aqsa Files

انت الان تتصفح النسخة القديمة من موقعمؤسسة الدراسات الفلسطينية

قم بزيارة موقعنا الجديداضغط هنا

 
14/02/2005

حمّل المفتي العام القدس والديار الفلسطينية، الشيخ عكرمة صبري، إسرائيل مسؤولية أي اعتداء قد يتعرض له المسجد الأقصى، وذلك على خلفية الأنباء التي انتشرت عن أن خطر المجموعات الإرهابية اليهودية على الحرم القدسي بات أكبر من ذي قبل.

فبحسب الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، تزداد التهديدات بتنفيذ اعتداء إرهابي على المسجد الأقصى والحرم القدسي يوماً بعد يوم، وخصوصاً إمكان أن يتم تفجير المسجد بطائرة شراعية خفيفة مفخخة يقودها انتحاري يهودي ويسقطها على المسجد .

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 2 (شباط/فبراير 2005): 23.
17/02/2005

حذرت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية، مجدداً، من اعتداء جوي ينفذه متطرفون يهود على المسجد الأقصى، وذلك إثر ما ذكرته الإذاعة الإسرائيلية من معلومات وصلت إلى جهازي الأمن العام (الشاباك) والشرطة الإسرائيليين تفيد بتزايد التهديدات بتنفيذ عمليات تفجير في الحرم القدسي، بهدف عرقلة تنفيذ خطة فك الارتباط.

وحمّلت المؤسسة الحكومة الإسرائيلية، بكل أذرعها الأمنية، كامل المسؤولية عما قد يتعرض له المسجد الأقصى.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 2 (شباط/فبراير 2005): 6.
24/02/2005

أكد قائد شرطة الاحتلال في القدس، إيلان فرانكو، أن الخطر على المسجد الأقصى من قوى إرهابية يهودية يتزايد، وقال في مؤتمر صحافي إن الجهات المتطرفة ستحاول تنفيذ عمليات استفزازية في محيط المسجد الأقصى، أو قصفه من الجو، أو إطلاق قذائف عن بعد، او حتى تنفيذ عملية انتحارية.

وأضاف فرانكو أنه تم استبدال قوات الحراسة العادية على مداخل الأقصى بعناصر وحدات خاصة تدقق في الزائرين.

المصدر: القدس: نشرة شهرية توثيقية، ع 2 (شباط/فبراير 2005): 12.