Aqsa Files

انت الان تتصفح النسخة القديمة من موقعمؤسسة الدراسات الفلسطينية

قم بزيارة موقعنا الجديداضغط هنا

 
17/01/1997

كشف مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ عكرمة صبري في خطبة صلاة الجمعة الثانية من شهر رمضان في المسجد الأقصى عن رسالة تهديد أرسلتها إليه منظمات يهودية متطرفة، تنذره فيها بنسف المسجد الأقصى وإقامة هيكل سليمان مكانه.

وأشار صبري إلى أن هناك سبع منظمات متطرفة تعمل على هدم المسجد الأقصى لبناء الهيكل المزعوم، بينهما حكومة العمل السابقة وحكومة الليكود الحالية، وذلك عبر دعمهما المتطرفين في مساعيهم وغض الطرف عن أعمالهم ومخططاتهم.

وحذر مفتي فلسطين من أن المساس بالمسجد الأقصى من جانب المحتلين الإسرائيليين يعتبر تجاوزاً للخط الأحمر، وقال إن نتائج مثل هذا الفعل ستكون وخيمة وخطرة ولا تحمد عقباها.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 271 (31/1/1997): 63-64.
31/01/1997

أكد وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني حسين طهبوب أن الحفريات الإسرائيلية أسفل المسجد الأقصى لم تتوقف منذ سنة 1967.

وأوضح أن إسرائيل تخالف، من خلال تلك الأعمال، جميع المواثيق والأعراف الدولية، مشيراً إلى أنه، وعلى الرغم من الاحتجاجات الشديدة على تلك الحفريات، فإن الإسرائيليين استمروا فيها ولم يعثروا خلالها إلاّ على آثار أموية إسلامية. وأضاف طهبوب أنهم يهدفون من وراء تلك الحفريات إلى تهديد الأقصى بحجة البحث عن هيكلهم المزعوم.

المصدر: اللجنة الملكية لشؤون القدس: نشرة دورية وثائقية، ع 272 (28/2/1997): 3.