تقرير الرصد السياسي لشهر أيلول 2017: تصاعد خطاب الترحيل

انت الان تتصفح النسخة القديمة من موقعمؤسسة الدراسات الفلسطينية

قم بزيارة موقعنا الجديداضغط هنا

 
إعداد خالد عنبتاوي
10/2017

يواصل تقرير الرصد السياسي لشهر أيلول/سبتمبر 2017، عرض تجليات العنصريّة الاسرائيليّة تجاه الفلسطينيين في إسرائيل، كما انعكست في الممارسات السياسية والقانونية وفي الخطاب الإعلامي والجماهيري. ويرصد التقرير الحالي العنصرية، في ثلاثة أبواب رئيسية: الأول، السياسات العنصرية ويندرج ضمنه مستويان: مستوى سياسات التضييق في الحيز المكاني وعمليات التخطيط العنصري، ويبرز ضمنها سياسات الهدم المستمرة في النقب، ومخطط جديد أعدته وزيرة القضاء آيليت شاكيد "لمكافحة البناء العربي"؛ ومستوى ضبط الحيّز السياسي العام واستمرار مسلسل ملاحقة القيادات السياسية والنشطاء السياسييّن العرب.  ويتوقف الباب الثاني عند العنصرية التي تتجلّى في التحريض الرسمي والشعبي، ويبرز من خلالها تبنّي حزب "الاتحاد القومي" بالإجماع خطة "الحسم" التي قدمها عضو الكنيست من حزب "البيت اليهودي" بتسلئيل سموترش، وتطرح "التهجير الاختياري" للفلسطينيين مواطني إسرائيل. بينما يعرض الباب الثالث التشريعات العنصرية وتوسيع تطبيقها. يظهر هذا التقرير، إلى جانب تقاريرنا السابقة، أن العنصريّة هي نتاج بنيوي لمجمل الاستراتيجيات السياسية الإسرائيليّة.