في الحنين الحذر إلى الستينيات

انت الان تتصفح النسخة القديمة من موقعمؤسسة الدراسات الفلسطينية

قم بزيارة موقعنا الجديداضغط هنا

 

مجلد 21

2010

ص 46
مقالات
في الحنين الحذر إلى الستينيات
ملخص

تتعقب هذه المقالة التغيرات الكبرى التي عصفت بالعالم في حقبة الستينيات، والتي كان من ظواهرها صعود اليسار الجديد، وتمرد الشبيبة الأميركية ووقوفها ضد الحرب في فييتنام، ونقد الاشتراكية الستالينية، والتحرر الفردي والجنسي. وتحاول هذه المقالة أن تربط التحولات العالمية آنذاك بما كان يجري في العالم العربي أيضاً بعد هزيمة حزيران/يونيو 1967، حين راحت البلاد العربية تشهد بزوغ حركات يسارية جديدة أوقفت نقدها الراديكالي على تفكيك الفكر القومي التقليدي، وعلى التصدي للنظم التي فضحت حرب 1967 هشاشتها وتهافتها. وعلى عكس حركة الشبيبة الأوروبية المتمردة التي استندت إلى تراث عميق من التنوير والحداثة والتقدم، فإن الشبيبة العربية لم تجد إلاّ المقاومة الفلسطينية الصاعدة موئلاً لها، علاوة على بعض الحركات اليسارية النقدية، وكانت، في الأحوال كلها، مثقلة بكوابح اجتماعية ودينية معوقة. وهذه المقالة كتبها أحد الذين شهدوا ألق الستينيات في المشرق العربي، ومرارة الهزيمة في سنة 1967، والنهوض الكبير في أوروبا وفي فرنسا بالتحديد.