مرتكزات السياسة التركية تجاه قضية فلسطين

انت الان تتصفح النسخة القديمة من موقعمؤسسة الدراسات الفلسطينية

قم بزيارة موقعنا الجديداضغط هنا

 

مجلد 21

2010

ص 24
مقالات
مرتكزات السياسة التركية تجاه قضية فلسطين
ملخص

شغلت التحولات التي طرأت على السياسة الخارجية التركية منذ نحو أربعة أعوام، العالم العربي كله، ورأى كثير من المحللين والساسة العرب في الدور التركي الجديد تعويضاً عن غياب أي دور سياسي عربي في مواجهة إسرائيل، بينما نظر آخرون إلى تركيا الجديدة، بقيادة "حزب العدالة والتنمية"، على أنها عودة إلى العثمانية القديمة، أو، على الأقل، تجربة إسلامية جديرة بالوقوف عندها، لأنها تقدم طرازاً من الحكم الإسلامي المعتدل والعصري الذي يخالف الطراز الذي يدعو إليه بعض الجماعات الإسلامية السلفية المعاصرة، مثل حزب التحرير الإسلامي، أو حتى المجموعات القاعدية. وفي هذه المقالة عرض للتحولات التركية، ولاستراتيجيا تركيا الجديدة التي يقودها رجب طيب أردوغان وعبد الله غول وأحمد داود أوغلو، ولسياسة "تصفير" المشكلات مع دول الجوار الإقليمي لتركيا، أي الخصوم السابقين، مثل سورية والعراق وإيران واليونان، في الوقت الذي راحت المشكلات تظهر مع الحلفاء "السابقين" مثل الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل.