برامج عمل تشاركية تعيد بناء الحقل السياسي الوطني

انت الان تتصفح النسخة القديمة من موقعمؤسسة الدراسات الفلسطينية

قم بزيارة موقعنا الجديداضغط هنا

 

مجلد 27

2016

ص 34
الملف (قراءات في الهبّة الفلسطينية)
برامج عمل تشاركية تعيد بناء الحقل السياسي الوطني
ملخص

يعتبر الكاتب أنه لم يعد كافياً التركيز فقط على سؤال: لِمَ غابت القيادة الفلسطينية والفصائل عامة عن تصدّر وقيادة الموجة الانتفاضية الأحدث في سياق الفعل الشعبي المقاوم؟ ولعل السؤال الأكثر أهمية هو: هل بات في إمكان الفصائل، أي الحركة الوطنية التقليدية، في ظل الشروط الذاتية والموضوعية القائمة حالياً، أن تتصدر قيادة الموجة الانتفاضية، أو أن تتحكم في منسوبها واتجاهها، حتى لو توفر لها القرار المسبق والإرادة؟ هذا ما يحاول الكاتب الإجابة عنه في هذا المقال.