معرضان فنيان لكل من فيرا تماري وعبد الرحمن قطناني

انت الان تتصفح النسخة القديمة من موقعمؤسسة الدراسات الفلسطينية

قم بزيارة موقعنا الجديداضغط هنا

 

تطرح تماري في المعرض تناقضات ما بين الطبيعة والاستعمار، وتذكرنا بتقلب المستعمرين عبر الزمن، فتمثل القوة الاستعمارية بخوذ مصنوعة من فخار هش يبدو لوهلة صلباً قوياً ولكنه قابل للانكسار والتحول إلى قطع صغيرة قد تندثر على مر الزمن أو قد تصبح آثاراً مدفونة تحت الأرض. أما الفنان عبد الرحمن قطناني فيبني دون تردد مخيماً في وسط صالة العرض في غاليري صالح بركات في بيروت ضمن معرضه الأخير بعنوان "عصف فكري" (Brainstorm)، مقسماً الصالة إلى جزئين؛ داخلي يستكشف المخيم ومكنوناته، وخارجي يتعامل مع علاقة المخيم بالعالم المسؤول عن إيجاده.

 

- "وكم من محارب مر من هنا" لـ فيرا تماري: آنية الاستعمار وطبيعة حالمة

- عبد الرحمن قطناني حول مؤقتية المخيم الدائمة في معرض "عصف فكري"

العربية
display title: 
معرضان فنيان لكل من فيرا تماري وعبد الرحمن قطناني
Image: 
view order: 
0