تطور العقيدة العسكرية الإسرائيلية خلال 35 عاماً: ترجمات مختارة من مصادر عبرية

انت الان تتصفح النسخة القديمة من موقعمؤسسة الدراسات الفلسطينية

قم بزيارة موقعنا الجديداضغط هنا

 
ملخص: 

يتضمن هذا الملف 11 دراسة، ترجمت عن العبرية، وضعها عدد من القادة والمفكرين والاستراتيجيين الإسرائيليين عن مستقبل الصراع العربي ـ الإسرائيلي واحتمالاته، في ضوء تقديرهم للوقائع الماضية وتطوراتها، ولا سيما حرب لبنان 1982، وتنامي الشعور بالحاجة إلى إجراء مراجعة عامة للعقيدة العسكرية الإسرائيلية، وما واجهت خلال الحروب العربية ـ الإسرائيلية، وما ينتظر أن تواجه في المستقبل. ويحكم هذه الدراسات الإحدى عشرة هاجس رئيسي: كيف يمكن للنوع الإسرائيلي أن يستمر في التفوق على الكمّ العربي مستقبلاً، كضمانة أساسية لاستمرار "إسرائيل القوية". ويذهب بعض هؤلاء الكتّاب، إلى أنه حتى لو تحقق السلام في المنطقة، فإن على إسرائيل أن تحتفظ بقوة متفوقة كي "تحمي سلمها مع العرب". تندرج الدراسات في أربع مجموعات: نقرأ في الأولى (أيلون، ولانير، وتماري، وليساك) عرضاً مختصراً للحروب العربية ـ الإسرائيلية ودروسها. وفي الثانية (شارون، ويينون، وبيغن) تصوراً لخريطة المنطقة، والدور الإسرائيلي في صنعها قبيل الحرب الإسرائيلية في لبنان، والنتائج المباشرة لهذه الحرب كما يراها مناحم بيغن في آب/أغسطس 1982. ونطالع في الثالثة (ماعوز، وعفرون) قراءة تحليلية إسرائيلية لأهداف حرب لبنان، وما تحقق منها، ولميزان القوى الإسرائيلي ـ العربي في ضوء التعديلات التي فرضتها الحرب على واقع الصراع. وفي الرابعة (لانير، والعقيد ش.) نظرة مستقبلية حول النوع والكم، سلاحاً وطاقة بشرية، في مجرى الصراع العربي ـ الإسرائيلي، وحاجة إسرائيل إلى الأخذ بمبدأ اقتصاد القوة إزاء تنامي الإمكانات والطاقات العربية.

E edition: 
First

المؤلفون والمساهمون

إشراف:محمود سويد

محمود سويد، المستشار العام لمؤسسة الدراسات الفلسطينية.

إعداد:سمير جبور

سمير جبور، فلسطيني من الجليل الغربي واختصاصي باللغة العبرية، نال درجة الماجستير في التاريخ من جامعة القديس يوسف في بيروت. وكان رئيس دائرة الترجمة في مؤسسة الدراسات الفلسطينية في بيروت.

تفاصيل الكتاب

الناشر:
مؤسسة الدراسات الفلسطينية
الطبعة:
الأولى
تاريخ النشر:
1983
اللغة: العربية
(مترجم عن العبرية)
عدد الصفحات:
160